عبدالغني يؤكد أن نُشُور الدوحة أبوابها لـ 80 دولة من دون تأشيرة ينشِّط القطاع السياحي
عبدالغني يؤكد أن نُشُور الدوحة أبوابها لـ 80 دولة من دون تأشيرة ينشِّط القطاع السياحي

عبدالغني يؤكد أن نُشُور الدوحة أبوابها لـ 80 دولة من دون تأشيرة ينشِّط القطاع السياحي حسبما ذكر الشاهد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر عبدالغني يؤكد أن نُشُور الدوحة أبوابها لـ 80 دولة من دون تأشيرة ينشِّط القطاع السياحي .

b_0_310_16777215_0___images_8-2017_E4صحيفة الوسط - ذكر أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: نُشُور أبواب قطر لـ 80 دولة يضع دولة قطر على رأس الدول المنفتحة للسياحة في المنطقة، حيث أن مجموع الجنسيات التي يحق لها الدخول إلى قطر دون تأشيرة أصبح الآن هو الأعلى في المنطقة .
ورأى الباكر أن الخطوط الجوية القطرية ستستفيد من هذا الإجراء، مشيرا الى أنها تواصل توسيع شبكتها، إذ انها بدأت رحلات جوية إلى 62 وجهة جديدة هذا العام.
من ناحيته يرى الخبير الاقتصادي محمد العون، إن هذا القرار يعتبر خطوة جيدة وأحد البدائل المتاحة لمواجهة تداعيات الحصار الذي فرضته الدول المقاطعة على قطر.
وبين، أن القرار سيسهم بشكل كبير في تنشيط حركة القطاع السياحي والنقل الجوي، متوقعا تدفّق الآلاف من الزائرين تباعاً إلى قطر في أعقاب القرار.
وأضاف أن هناك عدة عوامل من شأنها المساهمة في إِنْتِعاش قطاع القطاع السياحي المحلية، من بينها إِدامَة ضرب الخطوط الجوية القطرية لخطوط طيران جديدة، إلى جانب التسهيلات الممنوحة للزوار.
من ناحيته ذكر طه عبدالغني، الخبير الاقتصادي والمدير العام لشركة نماء للاستشارات المالية، إن قرار قطر بإعفاء مواطني 80 دولة من تأشيرة الدخول إلى البلاد خلال سفرهم على متن الخطوط الجوية القطرية، اعتبارا من يوم الأربعاء 9 أغسطس الحالي يعتبر إيجابياً في ضوء المستجدات والأوضاع الراهنة على خلفية الأزمة الخليجية.
وأضاف أن تسهيل الإجراءات على الزائرين بشكل عام، يصب في مصلحة أي بلد ويساهم في تنشيط حركة القطاع السياحي والأعمال، في المقابل فإن وضع أية قيود يضر بحركة الاقتصاد.
وأشار أن هناك أبحاث ناجحة مماثلة في دول مثل كوالالمبور وتركيا وهو ما يجعل الدوحة تستفيد من القرار من خلال تنشيط حركة القطاع السياحي والسفر وستعوض ما فقدته من الأسواق الخليجية المجاورة. ويمثل العرب نحو 8 في المائة من إجمالي الزوار بنهاية النصف الأول من العام الحالي بواقع 113.9 ألف زائر.
وتنقسم الدول المعفاة إلى قائمتين، القائمة الأولى تتضمن 47 دولة، وبإمكان مواطني هذه الدول دخول قطر دون ترتيبات مسبقة، ويمكنهم الحصول على تأشيرة سارية المفعول لـ30 يوماً لدى وصولهم قطر، يمكن استخدمها لزيارات عدة.
أما القائمة الثانية، فتتضمن 33 دولة يمكن لمواطنيها الحصول أيضاً على تأشيرة لدى وصولهم إلى قطر، تبلغ مدتها 180 يوماً ولعدة زيارات، وتمنح حاملها الحق للبقاء في قطر لمدة 90 يوما.

برجاء اذا اعجبك خبر عبدالغني يؤكد أن نُشُور الدوحة أبوابها لـ 80 دولة من دون تأشيرة ينشِّط القطاع السياحي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الشاهد