مكاسب اليورو تتحول إلى خسائر بالشركات الأوروبية
مكاسب اليورو تتحول إلى خسائر بالشركات الأوروبية

مكاسب اليورو تتحول إلى خسائر بالشركات الأوروبية حسبما ذكر عربي 21 ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر مكاسب اليورو تتحول إلى خسائر بالشركات الأوروبية .

صحيفة الوسط - ذكرت أبحاث متخصصة إن زيادة اليورو عاقب الشركات الأوروبية تدريجياً، وأبطأ مبيعاتها، وحدَّ من هوامش الأرباح، إذ لم يتجاوز إِنْتِعاش أرباح الشركات الأوروبية 9 في المائة في الربع الثاني، مقارنة بـ 29 في المائة في الربع الأول.

ونشرت أضخم من ثلاثة أرباع الشركات الأوروبية التابعة لمؤشر "مورغان ستانلي ـ أوروبا" نتائجها المالية في الربع الثاني. وبحسب المؤشر فإنه على الرغم من تراكم الغيوم، والمفاجآت المتعلقة بتوقعات المحللين الأقل إيجابية، إلا أن الاتجاه العام للنمو لا يزال مواتياً، وهو أمر يؤكد قوة الانتعاش الاقتصادي.

وبلغت العلاقة بين النتائج الجيدة والسيئة ذروة جديدة منذ سبع سنوات في منتصف أيار/ مايو، حيث انخفضت لأدنى مستوى منذ 12 شهراً.

وفي الربع الثاني، بلغ إِنْتِعاش الأرباح 12.6 في المائة على أساس سنوي، مقارنة بالنمو في الربع الأول البالغ 23 في المائة، مثلما يؤكد مؤشر "مورغان ستانلي" الذي اعتبر أن زيادة اليورو مقارنة بالدولار هو المسؤول الرئيس عن هذا التباطؤ في مواجهة المنافسة الدولية المتزايدة وارتفاع أسعار السلع الأساسية.

ووجد المحللون أنه لم يعد هناك غير المصارف والمؤسسات المالية التي يُمكن أن تُقدِّم أستطلاع أفضل مما كان متوقعاً، ففي هذا القطاع المصرفي، يخبر رصيد النتائج الإيجابية مقارنة بخيبات الأمل 44 في المائة.

وفي سويسرا على سبيل المثال، قدَّم "كريدي سويس" و"جوليوس بير" أستطلاع جيدة، في حين كان "يو بي إس" في خط التوقعات الأصلية، بينما قدَّم قطاع العقارات، وصناعة المواد، فضلاً عن قطاع الطاقة أستطلاع صلدة أيضاً مواتية للنمو في أوروبا.

وتكبدت شركات السلع الرأسمالية أكبر النتائج السلبية، فعدد الشركات التي حققت أستطلاع مخيبة للآمال أعلى بنسبة 20 في المائة من الشركات التي تجاوزت توقعاتها، لكن مع ذلك، فإن هذا الفرع هو الذي ينبغي أن يُحقق الاستدامة في الانتعاش الاقتصادي خلال النصف الثاني.

وعانى قطاع صناعة السلع الفاخرة أيضاً أثر قوة اليورو، ووفقاً لدراسة "مورغان ستانلي"، فإن أي زيادة بنسبة 5 في المائة من اليورو ينتج عنها هبوط بنسبة 8 في المائة في عائدات التشغيل، كمتوسط عام.

وأصبحت مؤسسات "فيراكامو"، و"تود"، و"برادا" الأكثر تضرراً، بينما تمكنت "سواتش" و"بيربيري" من الهروب من النتائج السلبية أضخم من غيرها من شركات هذا القطاع.

وتتجلى حيوية الاقتصاد في زيادة المبيعات، لكن معدل المبيعات الإجمالية للمجموعات الأوروبية زاد بنسبة 6.5 في المائة في الربع الثاني على أساس سنوي، مقارنه بـ 9.5 في المائة في الربع الأول.

وأشار "مورغان ستانلي" إلى أن النسبة المئوية للشركات التي تجاوزت التوقعات الخاصة بالمبيعات الإجمالية لم تكن إيجابية سوى بنسبة 15 في المائة، وكان الربع الأول أفضل لأن الرصيد الصافي من النتائج الإيجابية ارتفع إلى 44 في المائة.

وحققت باريس مفاجآت إيجابية على عكس سويسرا، ففي سوق الأوراق المالية، تفاعل المستثمرون بقوة مع النتائج السيئة مقارنة بالنتائج الإيجابية، وارتفع الأداء المتدني الذي عاقب النتائج المالية للشركات التي لم تصل إلى توقعاتها الأصلية بنسبة 1.6 في المائة، في حين أن الأداء الفائق الذي صاحبته أستطلاع مالية جيدة لم يخبر سوى 0.5 في المائة.

وعلى صعيد الدول الأوروبية، تشير الدراسة إلى أن رصيد النتائج الجيدة أعلى ما يكون في إيرلندا "100 في المائة)، وفي باريس "50 في المائة)، وفي الدانمارك "50 في المائة)، في حين أن أهم نسبة مخيبه للآمال وقعت في سويسرا "-25 في المائة)، وجاءت أرقام "نستله" للصناعات الغذائية، و"سويس ريه" لإعادة التأمين أقل من التوقعات.

برجاء اذا اعجبك خبر مكاسب اليورو تتحول إلى خسائر بالشركات الأوروبية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : عربي 21