رئيس «التنمية الصناعية»يؤكد أن إزالة كفاءة إنتاج الحديد أحد أهم حلول دعم التنافسية
رئيس «التنمية الصناعية»يؤكد أن إزالة كفاءة إنتاج الحديد أحد أهم حلول دعم التنافسية

رئيس «التنمية الصناعية»يؤكد أن إزالة كفاءة إنتاج الحديد أحد أهم حلول دعم التنافسية

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر رئيس «التنمية الصناعية»يؤكد أن إزالة كفاءة إنتاج الحديد أحد أهم حلول دعم التنافسية .

صحيفة الوسط - ذكر أحمد عبد الرازق رئيس هيئة التنمية الصناعية، إن قرار رصـد سعر الصرف المعروف بتعويم الجنيه سيؤتي ثماره على القطاع الصناعي خلال الفترة القادمة، وبالفعل بدأت علامات الأزدهار الصناعي فى الارتفاع مما يدل على أن الدولة على الطريق الصحيح.

وأثبت خلال تجمعات المؤتمر الاقتصادي الذي تنظمه مؤسسة أخبار الأن، أن المنتج المصري أخذ يحل محل المستورد شيئا فشيئا، موضحا أن صناعة الحديد والصلب من الصناعات الاستراتيجية لمصر تقوم عليها أي نهضة صناعية، لذا يجب تكاتف كافة الجهود لمساندتها وتدعيمها وصناعة الحديد لا يمكن اختزالها فى حديد التسليح فقط فهناك صناعات أخرى لا تقل أهمية لتحقيق النهضة الصناعية المنشودة.

وحول معاناة صناعة حديد التسليح من الإغراق، أثبت عبد الرازق أن دلائل الإغراق تحت الدراسة بجهاز مكافحة الإغراق ولو أثبتت الحقائق والمستندات ذلك يتم فرض رسوم الإغراق المقررة على الحديد المستورد، موضحا أنه لا يكفي الاعتماد على رسوم الإغراق فقط لتحقيق الحماية الكاملة للمنتجين المحليين لكن على هذه المصانع الشغل على زيـادة كفاءتها الإنتاجية والفنية، وبالتالي التقليل من تكلفة الإنتاج لتزيد من تنافسيتها مقابل الحديد المستورد، حيث لا زالت هناك قدرات غير مفعلة وخاصة لمصانع حديد التسليح المزيد للعمل بكامل طاقتها لتغطية الطلب المحلي، وبالتالي تحقيق التنافسية، مشيرًا إلى أنه المهم إيجاد حلول جديدة لمواجهة تحديات هذه الصناعة المتمثلة فى الطاقة والإغراق.

يذكر أن مؤتمر أخبار الأن الاقتصادي الذي تنتهي فعالياته الأن الثلاثاء، شارك به ما يقرب من 2000 شاب أعمال ومصرفي يمثلون القطاعات الإنتاجية، بالإضافة إلى مجموع كبير من أعضاء مجلس النواب والخبراء الاقتصاديين.

برجاء اذا اعجبك خبر رئيس «التنمية الصناعية»يؤكد أن إزالة كفاءة إنتاج الحديد أحد أهم حلول دعم التنافسية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور