رئيس «فيات أتومبيلز»يؤكد أن استثمارات حديثة في السوق المصرية خلال 2018
رئيس «فيات أتومبيلز»يؤكد أن استثمارات حديثة في السوق المصرية خلال 2018

رئيس «فيات أتومبيلز»يؤكد أن استثمارات حديثة في السوق المصرية خلال 2018

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر رئيس «فيات أتومبيلز»يؤكد أن استثمارات حديثة في السوق المصرية خلال 2018 .

صحيفة الوسط - أظهرت شركة «فيات كرايسلر أوتوموبيلز» (FCA) مصر، عن أستطلاع التي حققتها الشركة خلال العام السابق 2017 وكذلك خططها الطموحة للعام الحالي 2018، خلال مؤتمرها الصحفي السنوي، الذي يتخذ أهمية خاصة هذا العام لأنه يأتي بعد عام يعد هو الأصعب في تاريخ سوق السيارات المصرية.

وأثبت فرانشيسكو موناكو، الرئيس التنفيذي لفيات كرايسلر أوتوموبيلز مصر، عن سعادته بما حققته الشركة من أستطلاع خلال عام 2017 بوجه عام، فعلى الرغم من الصعوبات التي واجهها سوق السيارات في مصر، والتي أدت لانخفاض مبيعات السيارات بنسبة تفوق 30 في المائة حسب ما جاء في تقرير أميك السنوي إلا أن الشركة قد استطاعت تحقيق أرباحها المستهدفة خلال العام، من خلال شركة من الخطوات الاستراتيجية ساهمت في ذلك.

وذكر «موناكو»: «قبل أن أتحدث عن العام الحالي وخططنا له سأتوقف قليلًا أمام بعض المحطات والخطوات الهامة التي قمنا بها خلال العام السابق 2017، ومن أهم تلك المحطات هو طرحنا للسيارة العائلية تيبو في الربع الأول من العام بأسعار تنافسية مستهدفين أكبر فئة من العملاء فهي السيارة التي تسعى بها فيات لتعود (سيارة الشعب الأولى في مصر)، وقد صنفت ضمن أضخم عشر سيارات مبيعًا في فئتها وفق تقرير أميك السنوي في أقل من سنة منذ طرحها».

وأضاف: «هناك أيضا سيارتي ألفا روميو جوليا وستيلفيو اللتان طرحتا خلال معرض أوتوماك فورميولا السنوي، وكذلك التوسع في شبكة وكلاء ألفا روميو في مصر بضم أبوغالي موتورز مع النيل الهندسية، وهي الخطوة المهمة التي نسعى من خلالها إلى رُجُوع ألفا روميو لمحبيها وتعزيز خدمات ما بعد البيع لها».

وتابع: «يأتي كذلك تمديد عقد التجميع المحلي للجيب رانجلر والجيب جراند شيروكي مع الشركة العربية الأمريكية للسيارات AAV، وهي الخطوة القائمة على تفهم الشركة لأهمية تلك السيارات في السوق المصرية، لذا فالشركة تعمل على توفير أفضل الخدمات والعروض للمستهلك المصري وكذا تعمل بدأب على مواكبة التطويرات التي تطرحها الشركة الأم في سياراتها في إطار احتياجات وقدرات السوق المحلية دون أعباء إضافية على عملائها».

وذكر الرئيس التنفيذي: «لا تنتهي علاقتنا ببيع السيارات ولكنها البداية لعلاقة طويلة وممتدة بيننا وبين عملائنا من ملاك الموديلات المختلفة من سيارات فيات كرايسلر أوتوموبيلز من خلال خدمات ما بعد البيع التي نقدمها للعملاء، لذا فقد قمنا ببناء تطبيق للموبايل لسهولة التواصل مع عملائنا والإجابة على استفساراتهم وتزويدهم بآخر المستجدات والإرشادات الخاصة بسياراتهم لخدمات ما بعد البيع، وهناك كذلك خدمة الصيانة المتنقلة التي تمكن العملاء من القيام بصيانة سياراتهم في أماكنها من خلال سيارات مجهزة وفريق عمل مدرب على أعلى مستوى».

ثم ذكر «بالطبع لم نكن نستطيع أن نحقق أي من نجاحاتنا أو أن نتوسع في تحضير خدماتنا في العام السابق 2017 دون المساعدة والتعاون المثمر والبناء مع شركائنا في النجاح كالشركة العربية الأمريكية للسيارات AAV، وشبكة موزعينا التي تتضمن كيانات قوية وراسخة كأبو غالي موتورز وعز العرب أوتوموتيف والطارق والنيل الهندسية».

وبعد أن تحدث عن عام مضى يأتي الحديث لخطط العام الجديد ليستطرد «موناكو» قائلًا: «بدأنا العام الجديد بمفاجأة أسعدت عملائنا من ملاك جيب رينيجيد عندما أعلنا عن قوائم الأسعار الجديدة لقطع الغيار الخاصة بها، وهي في الحقيقة نتاج لعمل دؤوب من فريق عمل خدمات ما بعد البيع الذى قام بعمل دراسات مستفيضة ومتأنية للشحن ومساراته، لتنجح في النهاية جهودهم في الحصول على قائمة أسعار جديدة نالت إستحسان جميع عملاء الجيب رينيجيد».

وأضاف «كما أننا سنعلن قريبًا عن أستعراض موديل حـديث للسيارة فيات تيبو بسعر منافس أيضًا مما سيسهم في إكسابها مزيد من النجاح والشعبية في السوق المصري، وفي كل خطواتنا للعام الجديد 2018 لن تكون هناك قوائم انتظار لسياراتنا بل سيتم توفير السيارات للتسليم الفوري».

وكذلك أثبت فرانشيسكو موناكو أن الشركة ستستمر في إنتاج وتجميع الموديل الحالى للسيارة الرانجلر (JK) فى مصر خلال العام الحالي 2018، والذى أثبت عمليًا أنه أحد أضخم الموديلات نجاحًا، فالشركة تعمل في إطار احتياجات وقدرات السوق المحلية دون أعباء إضافية على عملائها وهو ما يحتاج لدراسة متأنية لخطوات الشركة التطورية.

برجاء اذا اعجبك خبر رئيس «فيات أتومبيلز»يؤكد أن استثمارات حديثة في السوق المصرية خلال 2018 قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور