الأمن يُحبط مخطط الإخوان لـ«تسويد بطاقات التصويت» لادعاء تزوير الانتخابات
الأمن يُحبط مخطط الإخوان لـ«تسويد بطاقات التصويت» لادعاء تزوير الانتخابات

الأمن يُحبط مخطط الإخوان لـ«تسويد بطاقات التصويت» لادعاء تزوير الانتخابات

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الأمن يُحبط مخطط الإخوان لـ«تسويد بطاقات التصويت» لادعاء تزوير الانتخابات .


صحيفة الوسط - أظهرت مصادر أمنية مطلعة النقاب عن مخطط يقوده تنظيم الإخوان فى الداخل والخارج، لتشويه الانتخابات الرئاسية، يعتمد على اتفاق بين مجموع من المنتمين إلى التنظيم العاملين فى مجموع من المدارس بالقاهرة والمحافظات، لتسويد البطاقات الانتخابية، والادّعاء بتزويرها، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعى والقنوات الإخوانية.
وتتضمن طريقة الجماعة -وفق المصادر ذاتها- الشغل على ترسيخ صورة بأنه لا توجد منافسة حقيقية فى الانتخابات، إلى جانب تدخل المنظمات الأجنبية لنشر صورة سلبية عن الانتخابات.
وأوضحت المصادر، أن معلومات وردت لضباط الأمن الوطنى عن اتفاق تم بين بعض العاملين بمقرات لجان الانتخابات على تسويد بطاقات التصويت، وترتيب مشاهد مزيفة من هذه العمليات، ونشرها فى وسائل الإعلام التابعة للتنظيم الإرهابى.
وأثبتت المصادر أن قطاع الأمن الوطنى ألقى القبض على مجموع من العاملين فى مدارس مصر والمحافظات بجانب عناصر ذات صلة بهم، وتبين من خلال التحقيقات أن هناك اتفاقًا على ترتيب مشاهد لتسويد البطاقات وتصويرها بالهواتف المحمولة، واستخدام تلك الأوراق إعلاميًا وعلى مواقع التواصل الاجتماعى، والهجوم على المرشحين.
وأشارت المصادر، إلى أن العناصر المتطرفة تكشف النقاب عن بين المواطنين مخططًا للتأثير على قرار الناخبين لدفعهم إلى مقاطعة الانتخابات، والادعاء بأن الانتخابات محسومة لمرشح واحد، وإطلاق دعوات تستهدف إضعاف الروح المعنوية تجاه المشاركة والتخويف من ضعف التأمين أو حدوث عمليات إرهابية فى صحيفة الوسط اللجان الانتخابية.
ولفتت إلى أن الدولة رصدت معلومات عن محاولات لمنع السيدات من المشاركة فى الانتخابات من خلال دعوات يبثها مجموع من المتهمين الذين تم إلقاء القبض على مجموع كبير منهم، مؤكدًا أن الدولة تتلقي هذه الأعمال من خلال «التعبئة المضادة».
وأثبت أن الدولة اتخذت تدابير احترازية بخصوص بعض المنظمات والعناصر الأجنبية التى ستتولى الإشراف على الانتخابات من خلال نقل صورة سلبية للخارج، ولذلك تم التجهيز لتصويرهم أثناء مراقبتهم اللجان، وإمداد وزارة الخارجية بتلك الفيديوهات التى تسجل دخولهم وخروجهم، تحسبًا لكتابتهم معلومـات مغلوطة أو إجراء مونتاج على الفيديوهات المسجلة بمعرفتهم.
وأشارت مصادر أمنية إلى أن الدولة تتولى عملية تأمين شامل ضد المخاطر المتوقعة، موضحة أن الخطة الموضوعة ليست مقتصرة على الأجهزة الأمنية وحدها بل تضم جهات أخرى فى الدولة، على رأسها القوات المسلحة، وباقى مؤسسات الدولة والمواطنين، لتأمين مقدرات الدولة وثرواتها ومصالحها الحيوية وأهدافها الاستراتيجية، وحماية وتأمين المرشحين والقائمين على العملية الانتخابية والمواطنين من مخططات التصفية الجسدية.
وأظهرت المصادر عن اجتماعات مشتركة بين قادة الجيوش والأفرع والقيادات الأمنية، ممثلة فى وزير الداخلية ومساعديه.
وتولت القوات المسلحة تنفيذ طريقة إغلاق كاملة للحدود، ونجحت فى توجيه ضربات إلى مجموع كبير من مهربى الأسلحة، وتدمير سيارات دفع رباعى، وإلقاء القبض على عناصر اخترقت الحدود الغربية من ناحية طربلـس من نقاط يتولى تأمينها الجانب الليبى.
وأثبتت المصادر، أن العناصر المتطرفة المتسللة إلى الصحراء الغربية، لن تتمكن من اختراق طريقة تأمين المحافظات الحدودية، وأن عملية تصويت الأقباط فى الصعيد ستتم بشكل طبيعى، ولن يتم منع أى مواطن يرغب فى المشاركة فى الانتخابات من التعبير عن حقه الذى تكفله الدولة.
وأشارت المصادر، إلى أن قوات إنفاذ القانون فى شمال سيناء تمكنت من إحضار ٨٠ متسللًا دخلوا وخرجوا إلى شمال سيناء خلال الفترة التى تسبق الاستحقاق الانتخابى، وكانوا بصدد التجهيز لعمليات إرهابية خلال الانتخابات فى شهر مارس.
ولفتت إلى أن عناصر نسائية تابعة للتنظيم تمكنت من توفير أماكن إقامة للإرهابيين، فيما نجحت الأجهزة الأمنية فى القبض عليهم.

برجاء اذا اعجبك خبر الأمن يُحبط مخطط الإخوان لـ«تسويد بطاقات التصويت» لادعاء تزوير الانتخابات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور