زيادة قيمة التداولات العقارية 11.8 في المائة على أساس شهري
زيادة قيمة التداولات العقارية 11.8 في المائة على أساس شهري

زيادة قيمة التداولات العقارية 11.8 في المائة على أساس شهري حسبما ذكر الشاهد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر زيادة قيمة التداولات العقارية 11.8 في المائة على أساس شهري .

b_0_310_16777215_0___images_1-2018_E1صحيفة الوسط - ارتفعت التداولات العقارية بنهاية ديسمبر مقارنة بقيمتها في الشهر السابق له من 2017، لكنها لاتزال عند مستويات منخفضة مقارنة بقيمتها في معظم الأشهر من العام، وشهد ديسمبر ارتفاعا كبيرا  في تداولات القطاع التجاري لتصل خلاله إلى ضعف قيمتها في نوفمبر، في حين تراجعت قيمة التداولات في القطاعين السكني والاستثماري، في الوقت الذي ارتفع مجموع التداولات العقارية على أساس شهري مدعوماً بنشاط لافت في القطاع التجاري بينما تَأَخَّر مجموع الصفقات في القطاعين الآخرين.
وأثبت تقرير صادر عن بيت التمويل الكويتي «بيتك» ارتفعت قمية التداولات في ديسمبر بنسبة 11.8 في المائة عن نوفمبر مصححة مسارها الذي تَأَخَّر بشكل كبير بما يقترب من 26 في المائة على أساس شهري، كما ارتفع مجموع التداولات بنسبة 6.2 في المائة في ديسمبر عن الشهر الذي سبقه، أما على أساس سنوي فقد تراجعت قيمة التداولات في ديسمبر بنسبة 28 في المائة مع تَأَخَّر قيمة التداولات في القطاعين التجاري والاستثماري وزيادتها في السكني، في الوقت الذي انخفض مجموع الصفقات المتداولة بنسبة 13.5 في المائة مصحوباً بتراجع مجموع الصفقات في القطاعات العقارية وارتفع مؤشر متوسط قيمة الصفقة الإجمالية بنسبة 5 في المائة على أساس شهري في ديسمبر، في حين تَأَخَّر على أساس سنوي متوسط الصفقة بنسبة كبيرة تصل إلى 28 في المائة، وفي الوقت الذي تَأَخَّر متوسط قيمة الصفقة على أساس شهري في القطاعين الاستثماري والسكني، شهد القطاع التجاري نشاطا كبيراً .
واضاف التقرير: تأثر القطاع العقاري بتراجع التداولات في القطاعين السكني والاستثماري في ديسمبر، منخفضة في السكني بنسبة 5 في المائة مع تَأَخَّر في عددها بنسبة 2 في المائة على أساس شهري، لذلك تَأَخَّر متوسط قيمة الصفقة في هذا القطاع بنسبة 7 في المائة، في الوقت الذي انخفضت تداولات القطاع الاستثماري بنسبة 2.2 في المائة برغم زيادة في عددها بنسبة 26.2 في المائة وهي الأعلى لهذا القطاع  في النصف الثاني من العام 2017، في حين تَأَخَّر متوسط قيمة الصفقة في هذا القطاع بنسبة 23 في المائة. في الوقت الذي ارتفعت فيه قيمة تداولات القطاع التجاري بنسبة كبيرة  قدرها 94 في المائة بعد تراجعها الملحوظ في نوفمبر، برغم تَأَخَّر مجموع صفقات القطاع بنسبة 80 في المائة وهو ما ظهر في تضاعف متوسط قيمة الصفقة في هذا القطاع إلى تسعة أضعاف قيمتها في نوفمبر.
وتابع: ارتفعت قيمة التداولات العقارية إلى حوالي 188 مليون دينار في ديسمبر بزيادة تقترب من 12 في المائة عن نوفمبر الذي تَأَخَّر بنسبة فاقت 26 في المائة، وتواصل التداولات العقارية تذبذبها خصوصا في النصف الثاني من العام، مع إِدامَة وضع معدلات شهرية متذبذبة تأثراً بأداء القطاعات المختلفةـ، باستثناء التجاري الذي شهد نشاطاً كبيراً في ديسمبر، وعلى أساس سنوي تراجعت قيمة التداولات العقارية بنسبة 38 في المائة وتشهد معدلات التغير السنوي اتجاهاً تنازلياً في القطاع السكني أضخم حدة من القطاعين الاستثماري والتجاري وسجل مؤشر متوسط قيمة التداولات العقارية اليومية 8.9 ملايين دينار خلال 22 يوم عمل في ديسمبر مقابل  22 يوماً في نوفمبر الذي وصل متوسط تداولاته اليومية إلى 7.6 ملايين دينار، بذلك ارتفع مؤشر متوسط التداول اليومي بنسبة 17 في المائة على أساس شهري في حين تَأَخَّر بنسبة تصل إلى 32 في المائة على أساس سنوي.
واشار التقرير: بلغت التداولات العقاراية بالعقود حوالي 175 مليون دينار في ديسمبر بزيادة 17 في المائة عن قيمتها في نوفمبر التي كانت تراجعت بنسبة وصلت إلى 32 في المائة على أساس شهري لذلك مازالت تتسم بالتذبذب، حيث تراجعت بنسبة 30 في المائة على أساس سنوي، ويلاحظ أن معدلات التغير السنوي تسير بشكل عام في إِنْحِدَار تنازلي. في الوقت الذي انخفضت فيه قيمة تداولات الوكالات بنسبة 29 في المائة  حيث بلغت 13 مليون دينار في ديسمبر 2017 مقابل قيمتها في نوفمبر، برغم ذلك تعد أعلى بنسبة قدرها 25 في المائة على أساس سنوي.
ونوه: مع تَأَخَّر قيمة تداولات السكن الخاص في ديسمبر على أساس شهري، انخفضت حصة القطاع حين ساهمت بنسبة 48 في المائة مقابل ثالث أعلى حصة خلال 5 سنوات مضت حين ساهمت بنحو 58 في المائة في نوفمبر، ومازالت في المرتبة الأولى بين باقي القطاعات من حيث القيمة في ديسمبر و قد شكلت تداولات القطاع الاستثماري 21.7 في المائة من التداولات العقارية في ديسمبر مقابل ما يقترب من ربع قيمة التداولات العقارية في نوفمبر، ويلاحظ مسار متذبذب لحصتها بين القطاعات، حيث تَأَخَّر القطاع إلى المرتبة الثالثة بين تداولات القطاعات بعد القطاع التجاري للمرة الثانية في العام2017.
واضاف التقرير: في حين ساهم القطاع التجاري بأعلى حصة في العام 2017 اقتربت من 27 في المائة في ديسمبر لتتقدم تداولات القطاع إلى المرتبة الثانية للمرة الثانية بين القطاعات ، ويلاحظ إِدامَة المسار التصاعدي لمساهمة القطاع التجاري في التداولات العقارية الإجمالية فيما شكل قطاع العقارات الحرفية 2.8 في المائة من التداولات في ديسمبر، ويأتي بذلك في المرتبة الرابعة بين القطاعات. في حين لم يسدد قطاع الشريط الساحلي في ديسمبر أية تداولات بعد آخر نشاط له للمرة الثانية فقط خلال يوليو حين ساهم بحصة قدرها 6.1 في المائة من تداولات القطاعات العقارية.
وتابع: يستمر مؤشر متوسط إجمالي قيمة الصفقة العقارية في الارتفاع والتحسن مسجلاً ما يفوق عن 521 ألف دينار بزيادة شهرية هي الثالثة على التوالي نسبتها 5 في المائة في ديسمبر، لكن مازال تذبذب مسار معدل الأزدهار الشهري لمتوسط قيمة الصفقة مستمراً خلال العام 2017، في حين تَأَخَّر المؤشر على أساس سنوي بنسبة 28 في المائة ويتجه التغير السنوي في مسار تنازلي خاصة في النصف الثاني من 2017.
ارتفع مجموع الصفقات العقارية المتداولة إلى 360 صفقة في ديسمبر "327 عقود، 33 مصادر» بزيادة نسبتها 6.2 في المائة عن عددها في نوفمبر الذي شهد تراجعاً كبيراً وصلت نسبته 32 في المائة على أساس شهري، بذلك يتواصل التذبذب في معدلات التغير المحسوبة على الأساس الشهري، أما على أساس سنوي فقد انخفض مجموع الصفقات بنسبة 13.5 في المائة ما أدى إلى زيادة الاتجاه التنازلي للتغير السنوي في مجموع الصفقات المتداولة.
وقد بلغ متوسط مجموع الصفقات المتداولة 17.1 صفقة في الأن الواحد خلال شهر ديسمبر بزيادة نسبتها 11.3 في المائة عن مستواها الذي بلغ أضخم من 15 صفقة في الأن خلال نوفمبر، في حين تَأَخَّر متوسط التداول اليومي بنسبة 9 في المائة على أساس سنوي، ويلاحظ إِنْحِدَار تنازلي عام لمتوسط مجموع التداول اليومي في النصف الثاني من 2017.

برجاء اذا اعجبك خبر زيادة قيمة التداولات العقارية 11.8 في المائة على أساس شهري قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الشاهد