إحالة 3 بحاثين في مجال الطب تسببوا في وفاة فتاة بالبحيرة للمحاكمة
إحالة 3 بحاثين في مجال الطب تسببوا في وفاة فتاة بالبحيرة للمحاكمة

إحالة 3 بحاثين في مجال الطب تسببوا في وفاة فتاة بالبحيرة للمحاكمة حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر إحالة 3 بحاثين في مجال الطب تسببوا في وفاة فتاة بالبحيرة للمحاكمة .

صحيفة الوسط - أمرت النيابة الإدارية، الأن السبت، بإحالة ثلاثة بحاثين في مجال الطب للمحاكمة التأديبية العاجلة، وذلك على خلفية تسببهم في وفاة فتاة تبلغ من العمر 18 عاما خلال إجراء عملية جراحية لتثبيت عظام الساق بمركز طبي خاص لجراحة العظام غير مرخص له بإجراء عمليات، وعدم مراعاتهم القواعد الطبية.

قرار النيابة جاء بمحاكمة طبيب تخدير بمستشفى شبراخيت المركزي بالبحيرة، واثنين من أخصائي جراحة العظام بذات المستشفى، بعد التحقيقات التي باشرتها نيابة إيتاي البارود الإدارية في القضية، أمام محمد سعيد أبو عمر رئيس النيابة، وبإشراف المستشار سمير الشباسي مدير النيابة.

وأظهرت التحقيقات أن والد الطفلة المتوفاة نقلها إلى المستشفى العام بشبراخيت؛ إثر سقوطها من شرفة الدور الأول، وتم عمل الأشعة اللازمة لها وتبين وجود كسر في الحوض والفخذ والساق، وأنها المزيد إلى تركيب مسمار نخاعي لتثبيت الكسر بالفخذ والمستشفى لا تتوافر بها الإمكانيات اللازمة لتلك الجراحة، وتم ترشيح أحد المستشفيات الأخرى.

وبعد إجراء العملية الأولى، أخبر المتهم الثاني أهل الطفلة بوجود كسر آخر يحتاج إلى تثبيت، واقترح عليهم مركزا طبيا لجراحة العظام بشبراخيت "يملكه المتهم الثالث"، وأصر على نقلها إليه في ذات الأن.

وبدخول الطفلة لغرفة العمليات لإجراء الجراحة الثانية، دخلت في غيبوبة إثر إعطاءها جرعة بنج زائدة وظلت بحالة غيبوبة كاملة لمدة تجاوزت 5 أشهر حتى فاضت روحها إلى بارئها.

 تقرير الطب الشرعي أفاد بوجود خطأ طبي ينسب إلى طبيب التخدير؛ لعدم إجرائه الفحوص والتحاليل الطبية اللازمة بعد إجراء الطفلة المتوفاة العملية الأولى، وإعطاء جرعة عالية من البنج النصفي أدت إلى تأثر الجهاز العصبي السمبثاوي، وتثبيط وهبوط عضلة القلب وتوقفه ودخولها في حالة غيبوبة وما حدث بعد ذلك من مضاعفات تبلغ بالوفاة.

برجاء اذا اعجبك خبر إحالة 3 بحاثين في مجال الطب تسببوا في وفاة فتاة بالبحيرة للمحاكمة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري