نكشف معلومـات التحقيقات مع شبكة «الأعضاء البشرية» بالمنيب
نكشف معلومـات التحقيقات مع شبكة «الأعضاء البشرية» بالمنيب

نكشف معلومـات التحقيقات مع شبكة «الأعضاء البشرية» بالمنيب

حسبما ذكر الدستور ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر نكشف معلومـات التحقيقات مع شبكة «الأعضاء البشرية» بالمنيب .

صحيفة الوسط - أجرت نيابة قسم الجيزة، بإشراف المستشار حاتم فاضل، المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة الكلية، تحقيقات موسعة مع 3 متهمين أعضاء شبكة للاتجار بالأعضاء البشرية، ألقى القبض عليهم داخل شقة بمنطقة المنيب.

ووجهت النيابة، برئاسة المستشار، أحمد عطية، رئيس نيابة قسم الجيزة المتهمين الثلاثة بتحريات مباحث الجيزة باتجارهم فى الأعضاء البشرية، وأقوالهم بمحضر الشرطة، وأسفرت التحقيقات الأولية عن أن المتهمين هم سمسار ومتبرع وشاب ثالث كان يتم إعداده للتبرع بكليته، بعد إقناع المتهمين الآخرين له ببيعها مقابل مبلغ 25 ألف جنيه، وأضافت التحقيقات أن الكشف عن الشبكة أنطلق بورود معلومات لمباحث قسم الجيزة، بتردد أشخاص على شقة بمنطقة المنيب يقومون باستدراج واستقطاب شباب لنقل أعضائهم البشرية، مقابل مبالغ مالية بعد التأكد من صحة المعلومات داهمت قوة أمنية، الشقة، وتمكنت من إلقاء القبض على 3 متهمين.

تبين من التحقيقات، أن المتهم الأول يدعى أحمد.ص، 33 سنة، يعمل سمسارًا بمنطقة الطالبية، وقام باستئجار شقة بمنطقة المنيب، لاستقبال ضحاياه، حيث إنه صحيفة الوسط له التبرع بكليته وطلب منه الأطباء الذين يقومون بإجراء الجراحة، باستمراره في الشغل معهم فوافق المتهم بعدما تبين له أن الشغل مربح وسيتمكن من تجميع مبالغ مالية كبرى، حيث يتقاضي مبلغ 5 آلاف جنيه عن كل متبرع يتمكن من إحضاره، فيما تبين أن المتهم الثانى متبرع تم إجراء جراحة نقل كلية له بعد الاتفاق مع السمسار على مبلغ 25 ألف جنيه، تقاضي منها 5 آلاف جنيه، فقط ويتقاضى باقى المبلغ عندما يحضر متبرع آخر، وهو المتهم الثالث الذى كان يرَوَّضَ لتحاليل طبية وإجراء الأشعة اللازمة للتأكد من سلامة كليته إلا أنه ألقى القبض عليه قبل تحديد موعد للجراحة.

وأضافت تحقيقات النيابة، وأقوال المتهم بالمناقشات الأولية أنه يتولى اصطحاب الضحايا لمعمل بمنطقة المهندسين لإجراء التحاليل اللازمة، وبعد التأكد من سلامة الضحية يحدد طبيبان شهيران موعد الجراحة بمستشفى شهير بمنطقة الدقى ثم يرتد الضحية بعد الجراحة على الشقة بمنطقة المنيب، لحين تماثله للشفاء ثم يطلبون منه استقطاب ضحية جديدة كشرط لتقاضى باقى المبلغ المحدد، وضمان استمراره في الشغل معهم، وللإفلات من المساءلة القانونية.

وأشارت التحقيقات، إلى أن السمسار كان يعتمد فى استقطاب ضحاياه على الذين يمرون بضائقة مالية أو الشباب العاطل الشغل لإغرائه بالمبلغ.

برجاء اذا اعجبك خبر نكشف معلومـات التحقيقات مع شبكة «الأعضاء البشرية» بالمنيب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الدستور