صدمة التراجع الحاد في بورصة وول ستريت تطال الأسواق الأوروبية بعد آسيا
صدمة التراجع الحاد في بورصة وول ستريت تطال الأسواق الأوروبية بعد آسيا

صدمة التراجع الحاد في بورصة وول ستريت تطال الأسواق الأوروبية بعد آسيا

حسبما ذكر صحيفة عكاظ ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر صدمة التراجع الحاد في بورصة وول ستريت تطال الأسواق الأوروبية بعد آسيا .

صحيفة الوسط - وصلت الصدمة القادمة من الولايات المتحدة حيث سجلت وول ستريت مساء الاثنين تراجعا حادا، إلى الأسواق الأوروبية صباح الثلاثاء بعدما عمت الأسواق الآسيوية.

وظهر توجه البورصات جلياً منذ نُشُور الأسواق في أوروبا حيث بلغ التراجع -3,43 في المائة في بورصة باريس و-3,5 في المائة في المملكة المتحدة و-3,3 في المائة في مدريد و-3,6 في المائة في أمستردام.

وذكر المحلل لدى شركة "المملكة المتحدة كابيتال غروب" جاسبر لولر إن "أوروبا تجد نفسها بمواجهة موجة حمراء بعد حمام الدم في الأسواق الأمريكية بعد أقل من أسبوعين على ذروة تاريخية" سجلتها وول ستريت.

ويتساءل الجميع في أوروبا الثلاثاء عما إذا كان هذا التراجع بداية مشكلة أم مجرد نوبة ضعف عابرة.

ويرى الخبراء في "ميرابو سيكيوريتيز" بجنيف أن "جلسة الأن ستكون في غاية الأهمية (ربما الأهم منذ بداية العام) لأنها ستختبر أعصاب المستثمرين وتثبت (أم لا) إن كنا دخلنا" مرحلة تَأَخَّر في السوق مضيفين "لا نعتقد ذلك".

وتساءل محللو شركة "أوريل بي جي سي" "إلى أين سيصل التراجع؟" وإن اعتبروا أن "التراجع قد يستمر لبعض الوقت، حتى نهاية الأسبوع"، إلا أنهم يرون أن "السيولة من جهة أخرى وافية ولا بد أن يدرك المستثمرون بدون إبطاء أن هذا الهبوط سليم أضخم مما هو وخيم"، وهو يفسح المجال لإحلال الاستقرار في السوق.

وتابعوا "بالطبع، إن جاءت علامات جديدة لتؤكد أن التضخم يتسارع فعليا في الولايات المتحدة، فإن تقلبات الأسواق قد تبقى قوية على الدوام".

والمخاوف بخصوص التضخم هي تحديدا ما أشعل وضع الأسواق بعدما أنطلق العام 2018 بشكل إيجابي، مع وضع علامات البورصات مستويات قياسية متتالية في نيويورك.

لكن الوضع تبدل بشكل مفاجئ مع نشر التقرير الشهري حول الوظائف في الولايات المتحدة الجمعة.

فإن كان الإعلان عن زيادة كبيرة في الأجور في يناير شكل نبأ سارا للاقتصاد الأمريكي، إلا أنه انعكس بشكل مدمر على الأسواق حيث أحيا المخاوف من حصول تضخم، ما سيؤدي إلى تشديد السياسة النقدية الأميركية بوتيرة أسرع مما هو متوقع.

وفي أعقاب ذلك، ارتفعت معدلات عائدات سندات الخزينة، ما أدى إلى تعثر وول ستريت.

والاثنين تزايدت الخسائر وانخفض مؤشر داو جونز بحوالي 1600 نقطة خلال الجلسة، قبل أن يغلق على تَأَخَّر بنسبة 4,60 في المائة.

تأثرت الأسواق المالية الآسيوية بوول ستريت وفي طليعتها طوكيو التي تراجعت بنسبة 4,73 في المائة الخميس، وهي نسبة غير مسبوقة منذ انتخاب دونالد ترمب في البيت الأبيض، فيما أغلقت هونغ كونغ على خسارة تزيد عن 5 في المائة وتراجعت شانغهاي بأكثر من 3 في المائة.

وذكر ستيفن اينيس مسؤول الصفقات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لدى شركة واندا، ردا على سؤال لوكالة صحيفة الوسط أن "المستثمرين مقتنعون بان التضخم يعود وان معدلات الفائدة سترتفع اكثر مما كان مقدرا".

وفي سوق السندات، بقيت معدلات الفائدة الأميركية على القروض خاضعة للضغوط مع زيادة عائدات السندات لعشر سنوات إلى مستوى 2,758 في المائة بالمقارنة مع 2,706 في المائة عند الإغلاق الاثنين.

في المقابل، كان الطلب قويا على السوق الأوروبية التي تلعب دور الملاذ. وعند نُشُور أسواق القارة، تراجعت نسبة الفوائد على "البوند"، سندات الخزينة الألمانية لعشر سنوات التي لها قيمة مرجعية في الأسواق، إلى 0,699 في المائة مقابل 0,763 في المائة الاثنين.

أما الين والذهب اللذان يزداد الطلب عليهما في الفترات المضطربة، فعززا موقعيهما أيضا.

وذكر المحلل في "اس ام بي سي نيكو سكيوريتيز" توشيهيكو ماتسونو لوكالة صحيفة الوسط إنه بعد الحمى التي سيطرت على الأسواق في الأسابيع الأخيرة، فإن "هذا التراجع المفاجئ يشكل صدمة".

وطاول الانخفاض أيضا العملة الافتراضية بتكوين التي واصلت الثلاثاء هبوطها بعد أسابيع من التراجع، وتدنت حتى عن عتبة ستة آلاف دولار لوقت وجيز بعدما قاربت 20 ألف دولار في ديسمبر.

وتم التداول بهذه العملة بمستوى 6137 دولارا قرابة الساعة 8,30 ت غ.

لكن على الرغم من كل هذه التراجعات، يبدو المراقبون مطمئنين. وذكر المحلل لدى شركة "ساكسو بنك" بيتر غارنري "نعتقد أنه تصحيح سليم خلال فترة قصيرة".

كما ذكر ستيفن اينيس إن "الوقت حان لإجراء تصحيح"، مؤكدا هو أيضا أنه لا يرى علامات تدل على "انهيار".


برجاء اذا اعجبك خبر صدمة التراجع الحاد في بورصة وول ستريت تطال الأسواق الأوروبية بعد آسيا قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة عكاظ