سفير برازيليا بالقاهرة: رصـد التجارة بين مصر ودول الميركسور خلال 10 سنوات
سفير برازيليا بالقاهرة: رصـد التجارة بين مصر ودول الميركسور خلال 10 سنوات

سفير برازيليا بالقاهرة: رصـد التجارة بين مصر ودول الميركسور خلال 10 سنوات حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر سفير برازيليا بالقاهرة: رصـد التجارة بين مصر ودول الميركسور خلال 10 سنوات .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذكر روي إماريل، سفير برازيليا في مصر، إنه خلال 10 سنوات سيكون هناك ترويج حرة بين مصر ودول تجمع «الميركسور»، التي تضم برازيليا والأرجنتين وباراجواي وأوراجوي.

وأضاف «إماريل»، خلال مؤتمر نظمه المجلس التصديري للصناعات الغذائية، بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري، وهيئة تنمية الصادرات، الثلاثاء، أن اتفاقية «الميركسور» تتيح دخول مجموع من المنتجات حاليًا بدون تعريفات جمركية، ثم بعد 4 سنوات إعفاء مجموع من السلع الأخرى خلال 8 سنوات، ثم مجموع قليل من المنتجات خلال 10 سنوات.

وأثبت «أماريل» أن حجم العلاقات التجارية بين مصر والبرازيل شهدت إِنْتِعاش ًا كبيرًا خلال 2016، حيث بلغت الصادرات البرازيلية لمصر نحو 2.4 مليار دولار بنمو 41 في المائة، مقابل 7. 1 مليار دولار خلال 2015، كما زادت الصادرات المصرية للبرازيل بنسبة 65 في المائة.

وأشار أن الغرفة التجارية العربية البرازيلية، التي أنشئت منذ 60 عامًا تمثل حلقة وصل جيدة بين مصر والبرازيل، وتعمل على تدعيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مشيرا إلى أن الاقتصاد المصري تطور وحقق نسبة إِنْتِعاش 4.5 في المائة خلال العام السابق، ووفقا للبنك الدولي، فإنه من المتوقع بُلُوغ إِنْتِعاش الاقتصاد المصري بين 4.9، و5 في المائة، فضلًا عن تَأَخَّر التضخم والبطالة مع زيادة الاستثمارات الأجنبية.

من ناحيته، ذكر أحمد عنتر، ، إنه يوجد في مصر ما يقرب من 39 شركة من دول تجمع «الميركسور» بإجمالي استثمارات نحو 42 مليون دولار، مشيرا إلى تنوع تلك الاستثمارات في مجموع كبير من القطاعات الاستثمارية (الخدمية والسياحية أو الإنشائية و الصناعية).

وأضاف أن «العلاقات التجارية والاقتصادية بين مصر ودول تجمع «الميركسور» شهدت تطورًا ملحوظًا خلال الآونة الأخيرة، نتيجة للدعم السياسي الذي قدمه الرئيسين عبد الفتاح السيسي، وميشيل تامر، خلال اللقاء الذي تم على هامش قمة «بريكس» في سبتمبر 2017.

وأثبت أن وزارة التجارة والصناعة أخذت على عاتقها تعزيز وتحسين مناخ الأعمال بالاقتصاد المصري، من خلال اتخاذ مجموع من الإجراءات الاقتصادية والتجارية، بدءًا من الحرص على دفع العلاقات التجارية والاستثمارية بين مصر وشركائها التجاريين من الدول المختلفة، حيث تم إصدار قانون التراخيص الصناعية، وإطلاق خريطة مصر الصناعية وإقامة مناطق صناعية متخصصة للنهوض بعدد من الصناعات كمدينة الروبيكي للصناعات الجلدية، ومدينة الأثاث بمحافظة دمياط، ومدينة المنسوجات بمحافظة المنيا.

وتابع: أن «الوزارة تعمل على تحضير العديد من الحوافز والمزايا الاستثمارية للاستثمارات الموجهة للقطاعات الصناعية المستهدفة لتطوير تلك الصناعات ودمجها في سلاسل التوريد المحلية والعالمية».

بدورها، ذكرت شرين الشوربجي، رئيس هيئة تنمية الصادرات، إن الاتفاقية «الميركسور» من أهم الاتفاقيات التي المزيد تعاون قوي مع القطاع الخاص، مشيرة إلى أن الهيئة قامت بالتعاون مع المجالس التصديرية المختلفة بتشكيل لجنة لكيفية الاستفادة من الاتفاقية.

وأضافت أن «الهيئة بعد إسناد ملف المعارض الخارجية المتخصصة إليها ستقوم في إطار استراتيجيتها لزيادة الصادرات المصري بتقديم دعم ورعاية يتراوح من 40 في المائة إلى 60 في المائة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة لمساعدتها على التصدير»، موضحة أن الهيئة ستعمل بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري والغرفة العربية البرازيلية على توفير كافة البيانات والمعلومات التي يحتاج إليها المصدرون عن الأسواق المستهدفة، لافتة إلى أنه سيتم إتاحة كافة المعلومات على صحيفة الهيئة.

من ناحيته، ذكر روبن حنون، رئيس الغرفة العربية البرازيلية، إن العلاقات التجارية بين مصر والبرازيل ستزيد - خلال الفترة المقبلة - مع تفعيل اتفاقية «الميركسور»، مشيرًا إلى أن الاجتماع يأتي استمرارا للتعاون بين مصر والبرازيل في إطار تفعيل اتفاقية «الميركسيور»، لافتًا إلى أن الغرفة عقدت، الاثنين، اجتماعا مع مجلس الأعمال المصري البرازيلي؛ للعمل على تنمية التجارة البينية بين البلدين، وتذليل العقبات التي تطرأ في الأعمال والعمل على إعادة التوازن بالميزان التجاري والذي يميل بشدة إِنْحِدَار دول التجمع.

ولفت «حنون» إلى أن الغرفة ستقدم - لشركات المصرية المشاركة في معرض "أباس" المزمع إقامته في الفترة من 7 إلى 10 مايو القادم - دعما جزئيا كما ستقوم بتوفير كافة المعلومات التي يحتاجون إليها.

وفي السياق، ذكرت منار نصر، المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الغذائية، إن إجمالي صادرات القطاع الدول (الميركسور) بلغت خلال العام السابق 26.3 مليون دولار تمثلت في الزيتون المخلل والمصنع بما قيمته 15.09 مليون دولار، والخمائر بما قيمته 2.9 مليون دولار، والبذور والثمار الزيتية بما قيمته 2.89 مليون دولار ومحضرات خضر 2.64 مليون دولار، كما تضمنت صادرات الصناعات الغذائية لدول (الميركسور) كلا من البصل المجفف بقيمة 1.29 مليون دولار، والخضار المجفف بنحو 50 ألف دولار، والبطاطس المصنعة بنحو26 ألف دولار، وزيوت وراتنجات العطرية بقيمة 23 ألف دولار، وزيت الزيتون بقيمة 10 آلاف دولار.

وأشارت «نصر» إلى أن المجلس سيقوم خلال الفترة المقبلة في إطار استراتيجيته لزيادة الصادرات لدول (الميركسور)، بإيفاد بعثة ترويجية إلى معرض «أباس»، وسيتم حجز مساحة من ارض المعرض لعقد اجتماعات ثنائية للشركات المصرية مع الشركات الزائرة للاستثمار فرصة تواجد أهم المستوردين بالمعرض مع التنسيق مع الغرفة العربية البرازيلية والتمثيل التجاري لدعوة أكبر مجموع من المستوردين للقاء الشركات المصرية.

وأوضحت أنه سيتم الترتيب لاستقبال وفد من أهم المستوردين من دول (الميركسور) إلى مصر بالإضافة إلى ترتيب لعمل أسبوع للمنتجات المصرية لعرض المنتجات المصرية في أهم سلاسل التجزئة والهايبر ماركت في برازيليا، بالتنسيق مع هيئة تنمية الصادرات وعمل دعاية مرئية، ومسموعة بوسائل الإعلام البرازيلية لدعم المنتجات المصرية، لافتة إلى أن المجلس يركز على السوق برازيليا، مشيرة إلى أن إجمالي صادرات القطاع لها ارتفع العام السابق ليبلغ 24.2 مليون دولار، مقابل 19.4 مليون دولار في 2016.

برجاء اذا اعجبك خبر سفير برازيليا بالقاهرة: رصـد التجارة بين مصر ودول الميركسور خلال 10 سنوات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم