مشروع تطوير "القومية للأسمنت" يؤثر على المستثمرين بالسهم ويفتح باب المضاربات
مشروع تطوير "القومية للأسمنت" يؤثر على المستثمرين بالسهم ويفتح باب المضاربات

مشروع تطوير "القومية للأسمنت" يؤثر على المستثمرين بالسهم ويفتح باب المضاربات حسبما ذكر اليوم السابع ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر مشروع تطوير "القومية للأسمنت" يؤثر على المستثمرين بالسهم ويفتح باب المضاربات .


صحيفة الوسط - إضافة تعليق

تستحق أن تقوم بتنفيذ عبارة "الحلو مبيكملش" على هيكلة الشركة القومية للأسمنت، إذ أنه على الرغم من قرار وزير قطاع الأعمال خالد البدوى "الجرىء" بوقف نزيف خسائر الشركة واتخاذ إجراءات حاسمة بوضع حلول جذرية للتعامل مع المشكلات والتحديات الكبيرة التى تواجهها ومن بينها المديونيات المتراكمة والخسائر المستمرة، إلا أن القرار فى الوقت نفسه قد يؤثر سلباً على المستثمرين بالسهم بعد قرار حكومة البورصة تَعْطيل التعامل عليه لحين الرد على استفساراتها بخصوص وضع الشركة.

كما قد يثير القرار مخاوف لدى المستثمرين من التدخل الحكومى فى الشركات الحكومية المدرجة بالبورصة، فى الوقت الذى تنوي فيه الدولة تنفيذ برنامج ضخم للطروحات الحكومية خلال العام الجارى.

وقد كانت وزارة قطاع الأعمال العام، قد أصدرت بياناً بصورة رسميةً يوم 3 فبراير الماضى، أعلنت فيه عن إحاطة الجمعية العامة غير العادية بقرار مجلس حكومة الشركة القابضة والخاص بإعداد أبحاث تفصيلية لجدوى نقل مصانع الشركة القومية للأسمنت خارج الكتلة السكنية إلى أرض يتم تخصيصها من الدولة، مع النظر فى استغلال أرض الشركة على النحو الأمثل بالتعاون مع الجهات الإدارية المسؤولة مع عدم المساس بأحوال العمالة ومكتسباتهم والنظر فى إعادة الهيكلة العمالية، بالإضافة إلى تكليف حكومة الشركة القومية للأسمنت بإعداد هذه الدراسة خلال شهر، والاستمرار فى تَعْطيل أنشطة الشركة فيما عدا طحن الكلنكر لحين الانتهاء من المخزون والدراسة.

وأثبت الوزير، بحسب البيان، على ضرورة وقف نزيف خسائر الشركة القومية للأسمنت واتخاذ إجراءات حاسمة ووضع حلول جذرية للتعامل مع المشكلات والتحديات الكبيرة التى تتلقي الشركة ومن بينها المديونيات المتراكمة والخسائر المستمرة وعدم توفر بيئة صحية للعاملين داخل المصانع الأمر الذى يعرضهم للإصابة بأمراض خطيرة، إلى جانب الانبعاثات الصادرة عن المصانع التى تتواجد فى منطقة ذات كثافة سكانية عالية مما يضـع ضرورة مراعاة المعايير البيئية فى هذا الشأن والحفاظ على سلامة البيئة.

كما أثبت أن أبحاث الجدوى المقررة ستطرح عدة بدائل لاختيار أفضلها بالنسبة للشركة والعاملين بها، حيث إن هذه الإجراءات تهدف إلى تحويل الشركة من الخسارة إلى الربح الأمر الذى يعود بالنفع على العمال، وكذلك توفير بيئة صحية للعمال داخل المصانع مع الأخذ فى الاعتبار مراعاة حقوق العمال وعدم الإضرار بهم، بالإضافة إلى استيفاء الاشتراطات البيئية، مشيرًا إلى ضرورة مواكبة التطور الصناعى والتكنولوجى بهدف زيادة الإنتاج وجودته ورفع القدرة التنافسية.

وقد كانت الشركة القومية للأسمنت، قد أعلنت عن أستطلاع أعمالها عن الفترة المالية المنتهية فى 31 ديسمبر لعام 2017، وبلغت إجمالى المبيعات 726 مليون جنيه مقابل 840 مليون جنيه خلال الفترة المماثلة من العام الماضى بنسبة تَأَخَّر 13.6 في المائة، وبلغت صافى الخسائر 496 مليون جنيه مقابل 209 مليون جنيه.

وتوقعت الشركة القومية للأسمنت، أن تحقق صافى خسائر بعد الضرائب قدرها 850 مليون جنيه خلال العام المالى الجارى 2017/2018، وذلك رغم توقعها بالموازنة التقديرية تحقيق أرباح بلغت 17.7 مليون جنيه بسبب ظروفها الحالية.

وفى الوقت نفسه استغل بعض المتلاعبين بالبورصة، التضارب بخصوص الشركة القومية للأسمنت فى المضاربة على السهم، وتوجيه المستثمرين على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى للشراء على السهم ليرتفع من 8 جنيهات إلى 16 جنيه خلال فترة قصيرة رغم تحقيق الشركة خسائر بلغت نحو نصف مليار جنيه فى النصف الأول من العام المالى الجارى.

وروجت تلك الصفحات أن الدولة تتجه إلى الاستثمار العقارى فى أراضى الشركة البالغة نحو 3.6 مليون متر مساحة المصنع، بالإضافة إلى مساحة حوالى 750 ألف متر على كورنيش النيل بحصتها فى شركتى نهضة والسويس للأسمنت.

وفى سياق آخر أظهر الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، أن الوزارة لم تغلق الشركة القومية للأسمنت ولكن قرار غلقها جاء من مجلس إداراتها والجمعية العمومية للشركة نتيجة عدم استطاعتها تنفيذ الاشتراطات البيئية التى وضعتها الوزارة، مشيرا إلى أن الشركة متوقفة عن الإنتاج منذ 4 أشهر.

وذكر الوزير - فى تصريحات صحفية، إن الوزارة أجرت دراسات بيئية لشركات القومية للأسمنت وطرة وحلوان وتم وضع الاشتراطات وفقا للوضع البيئى لكل شركة فكانت الشركة القومية للأسمنت الأقل التزاما ولم تستطع أن تقوم بتنفيذ الاشتراطات وبالتالى لن تحصل على الفحم وتكون بذلك فقدت مَبْعَث الطاقة وتصبح مضطرة إلى استخدام مَبْعَث آخر أضخم كلفة ولن تستطيع المنافسة بجانب العقابات الإدارية والفنية بها لذلك قام مجلس إدارتها باتخاذ قرار الغلق.

إضافة تعليق


برجاء اذا اعجبك خبر مشروع تطوير "القومية للأسمنت" يؤثر على المستثمرين بالسهم ويفتح باب المضاربات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : اليوم السابع