في الذكرى 53 لاستشهاد أبي الأحرار.. أحفاد الزبيري يجددون العهد للثورة والجمهورية
في الذكرى 53 لاستشهاد أبي الأحرار.. أحفاد الزبيري يجددون العهد للثورة والجمهورية

في الذكرى 53 لاستشهاد أبي الأحرار.. أحفاد الزبيري يجددون العهد للثورة والجمهورية حسبما ذكر الصحوة نت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر في الذكرى 53 لاستشهاد أبي الأحرار.. أحفاد الزبيري يجددون العهد للثورة والجمهورية .

صحيفة الوسط - تمر الذكرى 53 لاغتيال الشهيد محمد محمود الزبيري واليمن تعيش حالة حرب لإستعادة الجمهورية من أيدي الملكيين الجدد.

لم يكن الشهيد الزبيري رحمه الله رجلاً عادياً كبقية المواطنين وإنما كان قائداً ثورياً لا زالت الأجيال حتى الأن تستلهم قيم الحرية والكرامة من حياته النضالية.

وكأني بصوت الزبيري يدوي في جبال نهم وفي وديان تهامة وفي سواحل المخا وميدي وفي قمم جبال صرواح والبيضاء ومريس محيياً صمود الأبطال ورجال الجيش الوطني والمقاومة في دفعاهم عن الجمهورية وعن رؤية ثورة السادس والعشرين من سبتمبر.

كرس الشهيد الزبيري رحمه الله حياته في مقاومة الطغيان منذ أن كان شاباً، حيث نشأ على قيم الحرية والكرامة وكان من أضخم من كانوا يحملون هم زيـادة المعاناة عن كاهل الشعب اليمني.

اقتفى الشهيد الزبيري طريق المصلحين أمثال إبن الأمير الصنعاني والوزير والمقبلي والشوكاني وغيرهم،  وعمل على نشر الوعي في أوساط المجتمع بنبذ العصيبة والسلالية والتعصب المذهبي وغيرها من الأمراض المجتمعية التي صنعها  النظام السلالي الكهنوتي، وكان يأبى أن يعيش كبقية الناس، مستسلماً للواقع المرير، ومبرراً للظلم ومستسلماً لليأس الذي أصاب المجتمع أنذاك ، وكان يحدث نفسه كيف لفئة وسلالة من المجتمع أن تعيش حياة الملوك؟ بينما عامة الشعب يغلب عليهم الجهل و يطحنهم الجوع والفقر والمرض.

 أبو الأحرار..

لم يكن الشهيد الزبيري رجلاً عادياً، فقد جمع عدة صفات أهلته لأن يكون الأب الروحي للأحرار، فقد كان  شاعراً وإعلامياً وثورياً وكاتباً وقائداً وطنياً للواء الأحرار، وكان من أهم المهندسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة، ولا زالت أبياته الشعرية الثورية وصوته الصداح بالحق يزلزل عروش الظلمة إلى الأن، وما إن تقام مناسبة من المناسبات الثورية، إلا ويذكر فيها الشهيد الزبيري، وما إن تذكر الثورة في صنعاء إلا ويكون اسم الشهيد محمد محمود الزبيري مقترناً بها، فهو عراب الحرية والكرامة والثورة في صنعاء.

الزبيري بين السجن والمنفى

كان الزبيري من رواد الإصلاح.. ولم تكن حياته رحمه الله حياة عادية وإنما كانت منهاج ومشروع حياة ومدرسة من مدارس النضال والتضحية والشجاعة، وكان ممن يقارعون الظلم والجور و ويمارس منهجه الإصلاحي من خلال عدة طرق، ومنها الانتقاد وتقديم المقترحات للقائمين على الحكم في نظام الإمامة، وكان أول من قدم برنامجاً للإصلاح تقدم به للإمام يحيى، وكان شاعراً وبطلاً وثائراً.

عمل على تأسيس المنظمات والجمعيات والإتحادات لجمع الثوار وتوحيد كلمتهم وجهودهم وأصدر صحيفة صوت صنعاء من عدن، وتنقل بين شمال صنعاء وجنوبه مرشدا وقائداً للثورة مستخدما جميع الوسائل المتاحة من أجل إسقاط النظام الإمامين الكهنوتي.

وقد سجن رحمه الله لفترة عشرة أشهر في عهد الإمامة على خلفية انتقاده للأوضاع المأساوية التي وصل إليها عامة الشعب اليمني نتيجة سياسة الحكم الإمامي المتخلف.. وفي خارج السجن فضل الزبيري العيش في المنفى، حيث غادر الزبيري صنعاء متوجهاً إلى إسلام آباد وقضى فيها خمس سنوات صعبة.. ورغم الرسائل التي كانت ترسل له من قبل الإمام أحمد بالعودة لليمن عارضاً عليه أعلى المناصب، إلا أنه رفض العودة مشترطاً للرجوع إِفْرَاج السجناء وإصلاح الأوضاع.

 

وقد استمر رحمه الله في النضال والكفاح حتى انتصرت الثورة في 26 سبتمبر 1962، وعاد إلى صنعاء واستقبل استقبال القادة الأبطال، وعين وزيراً للمعارف، ثم قدم استقالته وبدأ للتجهيز لمؤتمر خمر الذي ضم أعيان صنعاء لمناقشة أهم الإصلاحات التي يجب القيام بها، معلنا من هناك تأسيس أول حزب سياسي بعد الثورة إلا أن رصاص الغدر والخيانة سبقته قبل أن ينطلق المؤتمر وقبل أن يستكمل تأسيس الحزب.

 

إِدامَة الثورة على نهج الزبيري

لم تكن رصاص الغدر والخيانة التي اطلقت على الشهيد الزبيري تستهدف الشهيد كشخص وإنما كان تستهدف الثورة والنظام الجمهوري، ولهذا أستمر المجرمون في غدرهم ومكرهم للثورة والجمهورية لعشرات السنين منتظرين اللحظة المناسبة للانقضاض على الجمهورية والنظام الجمهوري، وهو ما تم بالفعل حيث استغل التيار الإمامي  الفراغ الموجود للدولة وقام بالانقلاب الدموي  على الدولة ومؤسساتها، وعلى النظام الجمهوري، وساعدهم النظام السابق إنتقاماً من الثورة الشعبية السليمة التي أفشلت مشروع النظام العائلي، وهو ما دفع بالأحرار إلى انتهاج وسلوك طريق الشهيد الزبيري في الدفاع النظام الجمهوري، وإعادة بسط نفوذ الدولة حيث توجه الألاف من أبناء الشعب اليمني الحر إلى الجبهات مساندين للدولة وللجيش الوطني في حربه ضد عصابة الكهنوت بثوبها الجديد مجددين العهد على الانتصار لله ثم للوطن وللثورة والجمهورية.

برجاء اذا اعجبك خبر في الذكرى 53 لاستشهاد أبي الأحرار.. أحفاد الزبيري يجددون العهد للثورة والجمهورية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الصحوة نت