«المالية»يؤكد أن نسعى لخفض عجز الموازنة إلى 6.2 في المائة خلال 2019- 2020
«المالية»يؤكد أن نسعى لخفض عجز الموازنة إلى 6.2 في المائة خلال 2019- 2020

«المالية»يؤكد أن نسعى لخفض عجز الموازنة إلى 6.2 في المائة خلال 2019- 2020 حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «المالية»يؤكد أن نسعى لخفض عجز الموازنة إلى 6.2 في المائة خلال 2019- 2020 .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

تسـتهدف وزارة المالية هبــوط العجز الكلي بالموازنة العامة للدولة على المدى المتوسط ٕالى نحو 2. 6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي خلال عام ٢٠١٩/٢٠٢٠، مما يساهم في تحقيق الاسـتدامة المالية والاسـتقرار الاقتصادي.

وأشار البيان المالي التمهيدي للموازنة العامة للعام المالي 2018 / 2019 الذي أصدرته الوزارة الأن، إلى تطبيق برنامج اقتصادي متوازن بين الإصلاحات المالية والاقتصادية الهيكلية المطلوب تنفيذها وفي نفس الوقت زيادة الإنفاق على برامج التنمية البشرية خاصة في مجالي التعليم والصحة، وزيادة الإنفاق على استثمارات البنية الأساسية لتحقيق نقلة في مسـتوى الخدمات العامة الأساسـية أمام المواطنين، فضلا عن زيادة الإنفاق على برامج الحماية الاجتماعية وخاصة للفئات الأولى بالرعاية لتقليل عبء وآثار برنامج الإصلاح الاقتصادي على المواطن.

ويسـتهدف مشروع الموازنة العامة للعام المالي ٢٠١٨ /٢٠١٩ هبــوط العجز الكلي ليصل ٕالى نحو 4ر8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي مقابل عجز مسـتهدف قدره 8ر9 في المائة من الناتج المحلي في ٢٠١٧ /٢٠١٨.

وتعكس التقديرات الأولية المقترحة لموازنة 2018 / 2019 تَعَهّد الحكومة باستمرار تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الشامل الذي يهدف إلى دفع الاقتصاد المصري للنمو بكامل طاقته وبما يسمح بخلق وتوليد فرص عمل كافية وحقيقية ومنتجة، وكذلك اسـتمرار جهود الضبط المالي المتمثلة في هبــوط نسـبة الدين العام والعجز الكلي لأجهزة الموازنة للوصول بهم إلى معدلات منخفضة ومسـتدامة تصل ٩١ -٩٢ في المائة في يونيو ٢٠١٩ وإلى ٧٥-٨٠ %بحلول ٢٠٢١ /٢٠٢٢، وهو ما يتطلب تحقيق فائض أولي سـنوي مسـتدام في حدود ٢ %من الناتج حتى ٢٠٢٠ /٢٠٢١.

برجاء اذا اعجبك خبر «المالية»يؤكد أن نسعى لخفض عجز الموازنة إلى 6.2 في المائة خلال 2019- 2020 قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم