وزير التخطيط يبرئ قرار "التعويم" من موجة التضخم
وزير التخطيط يبرئ قرار "التعويم" من موجة التضخم
أثبت الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أن زيادة عجز الموازنة واحد من أهم أسباب التي تؤدي إلي زيادة الأسعار وصولا إلي معدلات كبيرة من التضخم، والذي تجاوزت نسبته مؤخرًا 24 في المائة، مضيفًا أن رصد سعر الصرف بالتأكيد كان له تكلفة لكن العائد الإيجابي أكبر بكثير.

وذكر العربي، خلال كلمته بصالون المسلماني حول الإقتصاد المصري عام 2017، إن الحكومة إتخذت الخطوة الصحيحة في معالجة الأمراض الهيكلية التي ظل يعانيها الإقتصاد القومي منذ عقود، بشكل غير قابل للجدل أو التشكيك، بينما الأزمة تكمن في أنها جاءت متأخرة بعض الشئ نتيجة تخوف الحكومات المتعاقبة من تكرار تجربة قرارت السادات عام 1977 وما اعقبها من إحتجاجات شعبية، مشددًا علي أن إِدامَة دعم الدولة لسعر الصرف وضع غير منطقي بما يمثلة من دعم للواردات علي حساب الصادرات الوطنية.

وأثبت الوزير أن رصد سعر الصرف قد يكون مؤلم لكنه يبَانَ القيمة الحقيقة للعملة المحلية وفقا للعرض والطلب، موضحا أن اختلال سعر الصرف ليس سوي عرض وانما الأصل هو عجز الميزان التجاري متمثل في الصادرات والواردات والذي تخطي حاجز الـ 50 مليار دولار، كان يتم تعويضه في الميزان التجاري من خلال الميزان الخدمي متمثل في عوائد القطاع السياحي وقناة السويس والتحويلات الرأسمالية.

المصدر : الدستور