شركات مغربية تتهم "شبكة دولية" بنصب مليار و700 مليون
شركات مغربية تتهم "شبكة دولية" بنصب مليار و700 مليون

أظهرت معلومات موثقة حصلت عليها صحيفة الوسط عن تعرض شركات مدرجة في بورصة الدار البيضاء ومجموعات متخصصة في بيع التجهيزات المعلوماتية المستوردة من أوروبا لعملية نصب من لدن شبكة دولية منظمة رفقة أزيد من 63 مقاولة عاملة في مجال تسويق مواد البناء والتجهيزات المنزلية والمكتبية إلى جانب آلات كهربائية متنوعة بقيمة إجمالية تجاوزت 17.2 مليون درهم.

وتضمنت البيانات شركة من التفاصيل الدقيقة لأسماء الشركات التي تعرضت للنصب من لدن شبكة دولية، قامت بالإعداد لمخططها على مدار شهور عبر شراء كافة أسهم شركة بمدينة مراكش ورفع رأسمالها من 20 ألف درهم إلى مليون درهم.

1d484b07c3.jpg

وعمد أصحاب الشركة إلى تحويل مقرها الاجتماعي إلى شارع أنفا الراقي وسط مدينة الدار البيضاء، حيث اتصل ممثلوها التجاريون بالشركات البيضاوية لشراء بضائعها وفق طريقة وضعها مالكوها الأصليون، قبل أن يكتشفوا أنهم تعرضوا لعملية نصب كبرى بعد رفض الوكالة المصرفية إِنْفَاق الشيكات التي تسلموها من لدن تجمع الشركة بسبب انعدام المؤونة المالية.

وذكر محمد بوحاميدي، أحد ضحايا شركة "طايح ماتيريو"، إن الضحايا الثلاث والستين سارعوا إلى تأسيس شركة عمل من أجله الشروع في أبحاث خاصة بخصوص الشركة التي نصبت عليهم في مبالغ مالية كبيرة، ليتضح أن أصحابها عمدوا إلى إعادة بيع المواد التي اقتنوها منهم في السوق السوداء بأسعار تقل كثيرا عن كلفتها الأصلية، لفائدة شركات حصلت على صفقات عمومية مع إدارات حكومية.

19ba995beb.jpg

وأضاف بوحاميدي، في تصريح لهسبريس، أن الضحايا تفاجأوا بكون هذه الصفقات تم تفويتها بأسعار تقل بنسبة 70 في المائة عن السعر الأدنى المحدد من لدن الإدارات العمومية نفسها؛ وهو ما دفع السلطات الأمنية المركزية في الرباط وولاية أمن الدار البيضاء وأجهزة أمنية أخرى إلى نُشُور تحقيقات معمقة في محاولة فك هذا اللغز المثير.

وذكر محمد بوحاميدي: "لقد تبين أيضا أن هناك عمليات أخرى مشابهة تمت منتصف العام المنصرم، حيث وجدت شركة من الشركات نفسها أمام شبكة منظمة سلّمتها شيكات بدون رصيد لقاء بضائع تستعمل في إنجاز مشاريع عمومية بالطريقة نفسها".

المصدر : جريدة هسبريس