أستاذ كبد: الموافقة على عقاقير جديدة تقضى على فيروس "بى" نهائيا خلال عام
أستاذ كبد: الموافقة على عقاقير جديدة تقضى على فيروس "بى" نهائيا خلال عام

أستاذ كبد: الموافقة على عقاقير جديدة تقضى على فيروس "بى" نهائيا خلال عام

حسبما ذكر اليوم السابع ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر أستاذ كبد: الموافقة على عقاقير جديدة تقضى على فيروس "بى" نهائيا خلال عام .

صحيفة الوسط - أكد الدكتور محمد القصاص أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بطب حلوان أنه من المتوقع أن تتم الموافقة على الأدوية الجديدة لعلاج فيروس "بى" خلال عام إلى عام ونصف من الآن، والتي تعتبر حاليا فى مراحلها النهائية بعد التوصل لعدد كبير منها قادرعلى القضاء على فيروس بى نهائيا.

 

وقال الدكتور القصاص إن هذه الأدوية ستمثل طفرة في علاج المرضى المصابين بفيروس بى، بعد أن حير العلماء في إمكانية فك الشفرة الجينية للفيروس .

 

وأوضح الدكتور محمد القصاص، أن هذه الأدوية الحديثة تتميز بقدرتها على القضاء على الفيروس نهائيا، موضحا أن هناك عددا كبيرا من هذه الأدوية  تم التوصل إليها مؤخرا وهى في مراحل التجارب النهائية، وأثبتت فعالية كبيرة في القضاء الكامل على الفيروس، وليس مجرد إيقاف تكاثره فقط ، كما هو الحال مع الأدوية الموجودة حاليا.

 

وأضاف أنها ستمثل هذه الأدوية التى تم التوصل إليها خلال السنوات الماضية لعلاج فيروس بي ،والتي تخضع للمراحل الثانية والثالثة من التجارب حاليا ، بالإضافة إلى وجود التطعيم الفعال ضد فيروس بي أملا كبيرا فى القضاء على فيروس بي في العالم نهائيا ، موضحا أن مصر كانت من أوائل الدول التى أدخلت تطعيم فيروس بي إجباريا للمواليد منذ عام 1993، حيث كان يعطى بداية من الشهر الثاني بعد الولادة ،ومؤخرا في هذا العام تم اعتماد إعطاء هذا التطعيم للمواليد في أول 24 ساعة بعد الولادة ،وقد كان لاستخدام هذا التطعيم في مصر أثر كبير في خفض نسب الإصابة بفيروس بي من حوالي 3% بين المصريين إلى ما يقرب من 1 % بين المصريين حاليا . 

 

 وقال يعتبر فيروس بي أحد أهم الفيروسات التى تصيب الكبد ،حيث يقدر عدد المصابين حوالي 400 مليون شخص حول العالم ،ويتميز فيروس بي بقدرته على التواجد في سوائل الجسم المختلفة، وليس الدم فقط، مما يساعده على الانتقال بطرق كثيرة من خلال العلاقة الجنسية، وكذلك قدرته على الانتقال من الأم المصابة لطفلها أثناء الحمل والولادة، وهو يعد أشهر أسباب انتشار الفيروس في دول آسيا وأفريقيا ، ومن ضمنها مصر، وكذلك يعد فيروس بي أحد أهم الفيروسات المسببة للسرطان ،وقد تم اكتشاف فيروس بي مبكرا منذ أكثر من 50 عاما ،ومرت مراحل تطور علاج فيروس بي بعدة مراحل بدأت باستخدام عقار الانترفيرون ،وتلتها الأدوية الفيروسية المباشرة ،التى تعمل على إيقاف تكاثر الفيروس دون القضاء علية فى حالات كثيرة .

 

وأشار إلى أنه بحسب التوصيات العالمية في مجال علاج فيروس بي ، فإن نسبة ليست قليلة من المرضى هم بغير حاجة للعلاج ، وهؤلاء هم المرضى الذين يتصفون بانخفاض معدلات الحمض النووي للفيروس في الدم، وكذلك وجود وظائف الكبد في معدلاتها الطبيعية ،ويتم الاكتفاء فقط بمتابعة هؤلاء المرضى متابعة دقيقة لمعرفة تطور الحالة ومدى احتياجهم للعلاج من عدمه .

 

وقال أما عن المرضى الذين يحدث لهم نشاط للفيروس في الدم ، وتأثيره على الكبد فيتم إخضاعهم للعلاج الذي غالبا ما يستمر للأسف مدى الحياة. 


برجاء اذا اعجبك خبر أستاذ كبد: الموافقة على عقاقير جديدة تقضى على فيروس "بى" نهائيا خلال عام قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : اليوم السابع