نكشف نص كلمة رئيس الوزراء في مؤتمر «أخبار الأن» الاقتصادي
نكشف نص كلمة رئيس الوزراء في مؤتمر «أخبار الأن» الاقتصادي

نكشف نص كلمة رئيس الوزراء في مؤتمر «أخبار الأن» الاقتصادي

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر نكشف نص كلمة رئيس الوزراء في مؤتمر «أخبار الأن» الاقتصادي .

صحيفة الوسط - نكشف نص الكلمة الكاملة لرئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، في الجلسة الافتتاحية لفعاليات الدورة الرابعة لمؤتمر مؤسسة "أخبار الأن" الاقتصادي، والذى يقام هذا العام تحت شعار "مصر طريق المستقبل.. الاستثمار والتصدير من أجل التشغيل"، بحضور مجموع كبير من الوزراء، ورجال الأعمال والخبراء الاقتصاديين والشخصيات العامة.

وألقى رئيس الوزراء كلمة خلال الافتتاح جاء نصها كالتالى:

السادة الوزراء

السادة رئيس وأعضاء مجلس حكومة مؤسسة أخبار الأن ، وقياداتها ، وجميع العاملين بها

السيدات والسادة الحضور

إسمحوا لى فى البداية أن أنقل إلى حضراتكم جميعًا تحيات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وتمنياته لمؤتمركم المهم بالنجاح.

ويسعدنى أن أتحدث إليكم الأن فى تتويج مؤتمر أخبار الأن الإقتصادى الرابع الذى أصبح محفلًا سنويًا لمناقشة القضايا المتعلقة بالنهوض بالاقتصاد المصرى فى حوار واسع بين وزراء الحكومة ومجتمع الأعمال والخبراء الاقتصاديين ويترقبه الرأى العام فى كل دورة وتضع الحكومة توصياته ونتائجه موضع الإعتبار .

لقد اختار مؤتمركم فى دورته الرابعة قضية بالغة الأهمية تحتل صدارة الأولوية لحكومتنا وتعد ركيزة سياستها صحيفة الوسط والإجتماعية وهى قضية الإستثمار والتصدير من أجل التشغيل.

ولقد أعلنت وزملائى فى الحكومة فى أضخم من مناسبة أن جذب الاستثمارات وزيادة قدرة صادراتنا على المنافسة فى الأسواق الخارجية تعد من أهم العناصر لتحقيق الإنطلاقة الاقتصادية المنشودة .

وغايتنا من كل هذا هى توفير فرص الشغل للشباب للحد من البطالة والتوسع فى التشغيل من أجل زيـادة مستوى معيشة الأسرة المصرية وإتاحة التمويل اللازم للنهوض بالخدمات كالتعليم والصحة والصرف الصحى وتحسين مستوى المرافق العامة ونشر مظلة الحماية الاجتماعية لتضم جميع غير القادرين بمصر والاستفادة من ثمار التنمية المحققة.

السيدات والسادة الحضور

إننى أتطلع إلى أستطلاع المناقشات والمداولات التى سيسفر عنها مؤتمركم فى جلساته العامة والقطاعية خلال اليومين المقبلين وإلى الأفكار والتوصيات التى ستصدر عنه كإضافة وزخم للجهد الذى تبذله الحكومة وأجهزتها ونحن ننطلق فى مشروعنا الوطنى لبناء الدولة الحديثة .

واسمحوا لى أن أعرض على حضراتكم بعض ملامح خطتنا فى المرحلة المقبلة فى المجالات صحيفة الوسط.

لقد قامت الحكومة بتكليف من القيادة السياسية بإعداد برنامج للإصلاح الإقتصادى يمتد من عام 2016 حتى عام 2019 يهدف إلى تحقيق معدلات إِنْتِعاش وتشغيل مرتفعة مدفوعة بزيادة تدريجية ومستدامة فى معدلات الإدخار والاستثمار .

ويمهد هذا البرنامج لتحقيق انطلاقة اقتصادية من خلال ضمان استدامة المعروض من مصادر الطاقة وتوفير بنية تحتية متطورة وعمالة مؤهلة وبيئة أعمال وتشريعات تضمن تنافسية الاقتصاد الوطنى مما يسْعَفَ على المنافسة والتصدير لضمان القدرة على جذب استثمارات وإتاحة فرص عمل حقيقية.

كما يهدف برنامج الإصلاح إلى الاستمرار فى تنفيذ المشروعات القومية الكبرى لترفع من معدلات الأزدهار من ناحية وتؤدى إلى زيادة حجم المعمور من البلاد من ناحية أخرى وتوفير فرص الشغل لشباب مصر.

ولقد أدى تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج الإصلاح الإقتصادى إلى تحقيق عدة أستطلاع :

تحسن ملحوظ فى معدل الأزدهار الاقتصادى خلال عام 2016/2017 بلغ 4.2 في المائة وبما يفوق معدل الأزدهار الذى كان من المتوقع تحقيقه والبالغ 4 في المائة فقط وذلك رغم التحديات التي تواجهنا.

زيادة صافى الاستثمار الأجنبى المباشر إلى 7,9 مليار دولار / بنهاية عام 2016/2017 بزيادة مقدارها مليار دولار عن العام السابق .

تَأَخَّر معدل البطالة بنهاية يونيو 2017 إلى نحو 11,98 في المائة مقابل معدلات تتراوح بين 12 ــ 13 في المائة فى السنوات السابقة .

تَأَخَّر نسبة العجز الكلى للناتج الإجمالى خلال عام 2016/2017 .

زيادة صافى الاحتياطات الدولية من النقد الأجنبى لتتعدى 36 مليار دولار بنهاية يوليو 2017 .

تَأَخَّر عجز ميزان المدفوعات الذى بلغ 8ر2 مليار دولار ليحقق فائضًا قدره 7ر13 مليار دولار خلال السنة المالية 2016/2017 .

كما أقرت الحكومة حزمة من إجراءات الحماية الاجتماعية فى يونيو 2017 لتخفيف الأعباء على المواطنين محدودى الدخل بتكلفة سنوية تبلغ 85 مليار جنيه.

السيدات والسادة

لماذا نقبل طوال ما يزيد على 60 عامًا أن نعيش فى ظل مشكلة اقتصادية خلال فترات نصفها بأنها طاحنة ؟

ألم يحن الوقت لنواجه بقوة وإصرار وعزيمة مشاكلنا الاقتصادية ؟ وأن نعمل على التغلب عليها ؟

إن الإصلاح الاقتصادى بمفهومه الشامل لا يتوقف عند المؤشرات الكلية للأداء الاقتصادى فقط ولكنه يشمل أيضًا الإصلاح الإدارى لمؤسسات الدولة وإعادة هيكلتها واستعادة الشركات والهيئات الاقتصادية التابعة للدولة لدورها الذى يجب أن تقوم به بشكل اقتصادى محققة عائدات تسمح لها باستمرار التطوير والمساهمة بقوة فى دفع عجلة الأزدهار والبناء.

بل ويمتد الإصلاح أيضًا ليشمل استعادة المثل العليا والقيم والمبادئ التى يجب أن تسود منظومة الشغل من مثابرة وإتقان والحرص على النجاح والإيمان بأن الشغل والجهد هما الركيزة الرئيسية لاستعادة مصر لمكانتها بين الدول المتقدمة .

إن خلاصة ما نسعى إليه هو تحسين مستوى معيشة الفرد وتحسين مستوى الخدمات المؤداة له .

السيدات والسادة

يجب أن نتفهم أن الخدمات فى مصر ساءت أحوالها لأن موارد الهيئات والأجهزة القائمة عليها لم تكن كافية لتوفير الحد الأدنى اللازم للحفاظ عليها وصيانتها والعمل على تطويرها .

ونعمل بكل الجهد والجدية فى الوقت الحالى على استعادة منظومة الخدمات لدورها فى خدمة المجتمع وتحسين الخدمات المؤداة وامتدادها إلى كل ربوع مصر بما فى ذلك المناطق النائية والحدودية.

الحضور الكريم

نهتم بما تنشره المؤسسات العالمية عن تحسن علامات الاقتصاد المصرى وزيادة الاستثمارات العالمية المباشرة فى كل صورها ولكن مؤشرنا الحقيقى هو رضاء المواطن المصرى وأن نرى التحسن التدريجى فى مستويات المعيشة أو فى تَسْوِيَة العقابات المزمنة التى نعانى منها وخاصة فى مجال الخدمات مثل التعليم والصحة ومياه الشرب والصرف الصحى والإسكان. 

ودعونى أقول لكم بكل صراحة أنه لولا تفهم الشعب المصرى لخطورة المرحلة وصعوبتها ودعم السيد رئيس الجمهورية القوى والمستمر بلا حدود ومساندة البرلمان ومتابعة الصحافة وأجهزة الإعلام لكل ما نقوم به لما استطعنا تجاوز المرحلة الحرجة جدًا التى مر بها الاقتصاد المصرى فى الفترة الماضية .

وختامًا أقول لكم إن التحديات لازالت كبيرة ولكن الشغل مستمر والنمو مضطرد وسنحقق ما يستحقه شعب مصر من تقدم وازدهار .

وفقكم الله وحفظ مصر وشعبها

برجاء اذا اعجبك خبر نكشف نص كلمة رئيس الوزراء في مؤتمر «أخبار الأن» الاقتصادي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد