جنينة يلح النيابة المصرية بكشف من يقف وراء محاولة "اختطافه وقتله"
جنينة يلح النيابة المصرية بكشف من يقف وراء محاولة "اختطافه وقتله"

جنينة يلح النيابة المصرية بكشف من يقف وراء محاولة "اختطافه وقتله" حسبما ذكر جي بي سي نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر جنينة يلح النيابة المصرية بكشف من يقف وراء محاولة "اختطافه وقتله" .

صحيفة الوسط - صحيفة الوسط :- طالب هشام جنينة، الرئيس السابق لأعلى جهاز رقابي بمصر، والمرشح كنائب للفريق سامي عنان المستبعد من كشوف الناخبين في سباق الرئاسة، النيابة العامة بكشف من يقف وراء "من حاولوا خطفه".

وأشار علي طه، محامي جنينة للأناضول، الأحد، أن الأخير ذكر أمام النيابة العامة، إن واقعة الاعتداء عليه "محاولة اختطاف وشروع في قته"، بينما ذكرت مصادرة أمنية إنها "مشاجرة" بين جنينة وآخرين.

وذكر جنينة، أمام النيابة، وفق ما أدلى به محاميه علي طه، للأناضول، إنه "تعرض لمحاولة خطف وشروع في قتل، ويطالب النيابة العامة بكشف من يقف وراء المعتدين عليه".

وحول حالة جنينة الصحية، أشار طه، أنه "ينتظر إجراء أشعة مقطعية (بمستشفى حكومي بالقاهرة) لتحديد ما إذا كان سيحتاج عملية جراحية غدًا الإثنين أما لا"، في إشارة إلى إصابات وجروح لحقت بجنينة خلال واقعة أمس السبت.

ولم توجه النيابة العامة، اتهامات لجنينة، فيما أمرت بحجز 3 كان قد اتهمهم جنينة بـ"محاولة خطفه"، وفق طه.

وأثبت محامو أطراف الواقعة، الذين اتهمهم جنينة في مداخلات متلفزة، أن موكليهم، "تعرضوا للاعتداء وضحايا وليسوا معتدين".

وأمس السبت، روى طه، للأناضول، معلومـات الواقعة قائلا إن "جنينة كان يتوجه لحضور جلسة قضائية متعلقة بطعنه على قرار رئاسي بإعفائه من منصبه رئيسا للجهاز المركزي للمحاسبات"، والتي تأجلت لشهر مارس/ القادم لعدم حضوره أو تحضير مستندات الطعن.

وأضاف "فوجئ جنينة على مقربة من منزله بثلاثة بلطجية (خارجون عن القانون) يعتدون عليه في وجهه ولا يزال ينزف، وأصيب أيضا جراء الاعتداء بكسر في قدمه".

فيما نقلت وسائل صحف محلية، منها البوابة الإلكترونية لصحيفة "أخبار الأن" المملوكة للدولة، السبت، عن مصادر أمنية - لم تسمها - أن الواقعة مرتبطة بمشكلة مرورية وتصادم بين سيارة جنينة وسيارة أخرى وتطور الأمر لشجار بين الأول وأطراف أخرى بالسيارة الثانية.

وجنينة هو أحد رموز الاستقلال القضائي في مصر قبل ثورة يناير/ كانون الثاني 2011، وصار رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات في عام 2012، وتم إعفاؤه من هذا المنصب في مارس/آذار 2016 بقرار رئاسي بقانون تم استحداثه في عام 2015، وذلك إثر حديث جنينة عن أرقام الفساد بمصر.

ومؤخرًا، أستعراض رئيس الأركان الأسبق الفريق سامي عنان، في إعلان اعتزامه الترشح لرئاسة البلاد المقررة في مارس/آذار القادم، إسم جنينة كنائب له، ولم يعلق الأخير على الاختيار أو قرار الأستجواب العسكري مع عنان مؤخرا بخصوص ترشحه للرئاسيات بالمخالفة للنظم العسكرية.

واستبعدت الهيئة الوطنية للانتخابات إسم عنان من كشوف الناخبين كونه لا يزال عسكريا، وهو ما يحرمه من حق الانتخاب والترشح، وفق بيان لها.

الاناضول 

برجاء اذا اعجبك خبر جنينة يلح النيابة المصرية بكشف من يقف وراء محاولة "اختطافه وقتله" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز