طلب إحاطة بـ «البرلمان» عن رُجُوع تربية الخنازير رغم حظرها
طلب إحاطة بـ «البرلمان» عن رُجُوع تربية الخنازير رغم حظرها

طلب إحاطة بـ «البرلمان» عن رُجُوع تربية الخنازير رغم حظرها

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر طلب إحاطة بـ «البرلمان» عن رُجُوع تربية الخنازير رغم حظرها .

صحيفة الوسط - تقدم محمد المسعود، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة بخصوص رُجُوع تربية الخنازير مرة أخرى رغم حظرها، مشيرا إلى أنه في 2009 صدر قرار من البرلمان المصري إعدام جميع الخنازير الموجودة فى مصر بعد أن انتشرت أنباء عن ظهور فيروس أنفلونزا الخنازير في مصر.

وأشار إلى أنه بالفعل تم إعدام جميع الخنازير التي عثر عليها بمعرفة الدولة، ومنذ هذا التاريخ وحتى وقت قريب لم تشهد منطقتا عزبة النخل ومنشية ناصر وعزبة الزبالين أماكن تمركز تربية الخنازير أى وجود لتجارة الخنازير وذبحها.

وأشار أنه منذ شهور عادت ترويج الخنازير وتربيتها من أجل ذبحها مرة أخرى أضخم من ذى قبل وتطور الأمر أيضا، حيث لجأ بعض المواطنين لتربية الخنازير داخل المنازل بطريقة غير آدمية، في منطقتي الخصوص وعزبة النخل.

وذكر: عادت الرائحة الكريهة مرة أخرى، وانتشرت القمامة مرة أخرى، وعادت شكاوى الأهالي مرة أخرى بسبب تجميع القمامة، مشيرا إلى أن معظم الناس أصبحوا لا يخرجون من منازلهم وكذلك يمنعون أبناءهم من الخروج خوفا عليهم من الحشرات المنتشرة فى المكان.

ولفت إلى أن الأهالي لا يحررون أى محاضر ضد أصحاب الزرائب بسبب الخوف من بطش تجار الخنازير، موضحا أنه انتشرت أيضا أمراض الالتهاب الرئوى وضيق التنفس خاصة للأطفال، فهناك كثير من الأهالي عرضوا منازلهم للبيع بسبب ما يحدث هنا خوفا على صحة أطفالهم من الهواء الملوث والروائح الكريهة.

وأشار إلى أن المخاطر أيضا تتمثل في أن الخنازير لا تذبح فى مجازر بل تذبح بطرق عشوائية وهو ما يسبب كوارث أخرى وبالتالي أصبحت هناك بؤرة عدوى بأنفلونزا الخنازير.

برجاء اذا اعجبك خبر طلب إحاطة بـ «البرلمان» عن رُجُوع تربية الخنازير رغم حظرها قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد