خبراء ينتقدون إِحْتِـفَاء طالب مدرسة طه حسين في السويس بـ«فوطة»
خبراء ينتقدون إِحْتِـفَاء طالب مدرسة طه حسين في السويس بـ«فوطة»

خبراء ينتقدون إِحْتِـفَاء طالب مدرسة طه حسين في السويس بـ«فوطة» حسبما ذكر التحرير الإخبـاري ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر خبراء ينتقدون إِحْتِـفَاء طالب مدرسة طه حسين في السويس بـ«فوطة» .

صحيفة الوسط - تعود أصول القصة إلى صورة على مواقع التواصل الاجتماعى لطالب يمسك بالفوطة فى أثناء طابور صحيفة الوسط، مصحوبة بتعليق "إِحْتِـفَاء مؤمن الصف الخامس الابتدائى عن المركز الثانى فى مسابقة قصور الثقافة".

وتحدث "عبد الحافظ وحيد" وكيل وزارة التربية والتعليم فى محافظة السويس عن الواقعة، حيث ذكر: لقد قمت الأن بتكريم الطالب "مؤمن محمد الرموز" الطالب فى الصف الخامس الابتدائى بمدرسة طه حسين فى أثناء طابور صحيفة الوسط أمام زملائه، وحصل الطالب على علم مصر لحصوله على المركز الثانى فى مسابقة قصور الثقافة.

 

تنزيل

مؤمن تفوق فحصل على فوطة

وشدد "وحيد" على أن الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى ترجع إلى أن مدير مدرسة طه حسين الابتدائية بالسويس ذكر فى طابورالصباح المدرسى: "اللى متفوق فى مادتين أو أكتر يطلع، فطلع مؤمن" وأن الهدف من وراء التكريم هو مجرد خلق روح المنافسة بين الطلاب، ولم يكن مؤمن هوالطالب الوحيد الذى تم تكريمه، حيث خرج تلميذان كان أحدهما مؤمن، وحصلا على فوطة عليها شعارالسويس، وهذا أمر متبع فى جميع المدارس المصرية من قبل مديرى المدارس.

وتابع وحيد أن "الفوطة" التى حصل عليه "مؤمن" لم تكن لها علاقة بحصوله على المركز الثانى فى مسابقة قصور الثقافة على مستوى الجمهورية، وإنما كان لتفوقه فى الدراسة، وأن الفوطة لم تكن الجائزة الوحيدة، ولكن كان هناك أقلام وبعض الجوائز العينية الأخرى وقد كانت الفوطة من نصيبه هو دون زملائه، مشيرا إلى أن بعض الجمعيات الأهلية والمراكز الطبية تقوم بتقديم الشنط للمدارس من أجل توزيعها على الطلاب وهى من قبيل الهدايا للوزارة.   

 لا ترقى إلى الجريمة 

 لا ترقى إلى أن تكون جريمة، هكذا ذكر كمال مغيث، الخبير التربوي، حيث ذكر إن هذه الواقعة من قبل حكومة المدرسة عدم تقدير ولكن لا ترقى إلى أن تكون جريمة، ومن الواضح أن التعليمات الواردة من قبل الوزارة لم تنص على الجوائز التى يحصل عليها الطلاب المتفوقون فى مسابقات الوزارة أو المسابقات الأخرى، كما أن الإمكانيات وميزانية المدرسة لا تناسبان الحدث. 

وتابع "مغيث": الجوائز المعتادة فى وزارة التربية والتعليم دائما ما تتمثل فى شنطة مدرسية أو علبة ألوان أو شهادة تقدير، وكنت أفضل أن تقوم حكومة المدرسة بإعلان عدم وجود ميزانية لتكريم الطالب وأنها ستقوم بكتابة اسمه على لوحة داخل المدرسة، أو أن يحصل على أى هدية يكون فخورا بها، ولكن "الفوطة" اجتهاد فى غير محله من قبل حكومة المدرسة.   

 ذكر الدكتور "عبد الحفيظ طايل" مدير مركزالحق فى التعليم، إن الواقعة من البداية مجهولة الهوية، ولا يفصح أحد الحقيقة، فما علمته أن مدرسة الطالب هى من أخذت جزءا من راتبها وقامت بشراء هدية للطالب لتكريمه على تفوقه، ومن وجهة نظرها أن هذه الهدية هى الأمثل، ولا يمكن لأحد أن يوجه لها اللوم أين كانت الهدية.

تَقَهْقُر التعليم 

وأضاف "طايل": كان من الأولى أن يكون هذا التكريم من قبل الوزارة أو وكيل الوزارة بالمحافظة، بحيث يكون بطريقة أفضل لطالب متفوق حاصل على المركز الثانى بمسابقة قصور الثقافة، وعدم علم مدير المدرسة بأن الطالب قد حصل على المركز الثانى فى مسابقة قصور الثقافة جهل كبير منه.
 
وتابع "طايل": من يلام فى هذه الواقعة هو من أوصل العملية التعليمية فى مصرإلى هذا المستوى المتدنى، وهو ما جعل  المدرسة تقبل الهدايا من جمعيات أهلية ويتم تصوير الطلاب، حسب قول وكيل الوزارة، أما المدرسون ومديرو المدارس فهؤلاء أضعف حلقات العملية التعليمية فى مصر.    

 

2018_2_5_22_2_21_710

يذكر أن صفحة على facebook تحمل اسم "مدرسة طه حسين السويسية الأفضل والأجمل"، قامت بنشر صورة للطالب مؤمن محمد وهو يتسلم "فوطة" من قبل مدير المدرسة، وكتبت عليها "إِحْتِـفَاء مؤمن الصف الخامس الثانى فى مسابقة قصور الثقافة على مستوى الجمهورية".​​

برجاء اذا اعجبك خبر خبراء ينتقدون إِحْتِـفَاء طالب مدرسة طه حسين في السويس بـ«فوطة» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : التحرير الإخبـاري