مـصرع ضابط ومجند بالجيش المصري في أول أيام عملية سيناء
مـصرع ضابط ومجند بالجيش المصري في أول أيام عملية سيناء

مـصرع ضابط ومجند بالجيش المصري في أول أيام عملية سيناء حسبما ذكر جي بي سي نيوز ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر مـصرع ضابط ومجند بالجيش المصري في أول أيام عملية سيناء .

صحيفة الوسط - صحيفة الوسط :- ذكرت مصادر للجزيرة إن ضابطا برتبة مقدم وجنديا بالجيش المصري قتلا في سيناء خلال العملية العسكرية التي أطلقتها القوات المسلحة الأن الجمعة في رقعة جغرافية واسعة، وبمشاركة القوات الجوية والبحرية وحرس الحدود والشرطة.

وذكرت مصادر أن الجيش شن غارات جوية وقصفا مدفعيا على مناطق جنوب الشيخ زويد وغرب رفح في شمال سيناء، وأضافت أن الاتصالات عادت إلى بعض المناطق في شمال سيناء بعد اِنْفِصَال استمر ست ساعات على الأقل.

كما أفادت المصادر بأن تعزيزات عسكرية عبرت قناة السويس متجهة إلى شمال سيناء. وأغلقت السلطات في إطار العملية معبر رفح على حدود قطاع غزة والمدخل الغربي لشمال سيناء (بالوظة) في كلا الاتجاهين.

وأصدر الجيش بيانين عن العملية أعلن فيهما أنه أنطلق صباح الجمعة تنفيذ "طريقة مجابهة شاملة للعناصر المتطرفة والإجرامية" في شمال سيناء ووسطها ومناطق في الدلتا والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

في الوقت نفسه، ذكرت وزارة الداخلية في بيان إنها رفعت حالة الاستنفار الأمني إلى الدرجة القصوى في جميع المحافظات.

وأضافت الوزارة أنها شددت الإجراءات الأمنية في صحيفة الوسط المنشآت الحيوية، ونشرت نقاطا أمنية في الميادين والمحاور داخل المحافظات وعلى الطرق الحدودية الواصلة بينها، كما نشرت خبراء مفرقعات.

وأقرت محافظة شمال سيناء تعليق كل مراحل العملية التعليمية بسبب العمليات العسكرية.

من ناحية أخرى، أعلن مجلس النواب والكنيسة الأرثوذكسية المصرية دعمهما الكامل لعملية القوات المسلحة المصرية.

وذكر الكاتب الصحفي المصري سليم عزوز للجزيرة إن ما يحدث الأن هو "إعلان حرب" يهدف في النهاية إلى إخلاء سيناء للبدء بتطبيق ما يعرف بصفقة القرن، مضيفا أن "الحرب على الإرهاب" في مصر بدأت قبل خمس سنوات، فلا معنى لهذه المواجهة في البر والبحر، بحسب قوله.

وأشار إلى أن تسريبات صحفية أظهرت قبل يومين عن استنفار في مستشفيات وزارة الصحة المصرية، مما يشي بأن العمليات تشمل مناطق آهلة بالسكان، وهناك خشية من سقوط ضحايا مدنيين.

وذكر عزوز أن الأنباء تفيد بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي ينسق بنفسه سير العملية من غرفة العمليات، مما يوضح اختلافها عن حملات الجيش السابقة، لافتا إلى أن بعض المعلومات المسربة بخصوص صفقة القرن تشير إلى تسليم جزء من سيناء من أجل الدولة الفلسطينية المستقبلية.

الأهداف المعلنة
وذكر الجيش في بيانه الأول الأن إن "العملية الشاملة سيناء 2018" تأتي "في إطار التكليف الصادر من رئيس الجمهورية للقيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية بالمجابهة الشاملة للإرهاب والعمليات الإجرامية الأخرى بالتعاون الوثيق مع كافة مؤسسات الدولة".

وذكر البيان أن العملية تهدف إلى "إحكام التَحَكُّم على المنافذ الخارجية للدولة المصرية وتطهير المناطق التي توجد بها العناصر المتطرفة".

وذكر الجيش في بيانه الثاني إنه ضرب بؤرا وأوكارا ومخازن أسلحة وذخائر يستخدمها "الإرهابيون" لاستهداف قوات الأمن والمدنيين في شمال سيناء ووسطها، حيث ينشط ملثمون موالون لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان السيسي قد أصدر يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني السابق أوامر للجيش ووزارة الداخلية باستخدام "كل القوة الغاشمة" لتأمين شبه جزيرة سيناء خلال ثلاثة أشهر.

المصدر : صحيفة الوسط + مصادر

 

 

برجاء اذا اعجبك خبر مـصرع ضابط ومجند بالجيش المصري في أول أيام عملية سيناء قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جي بي سي نيوز