«السير عكس الاتجاه» و«حالة الطرق».. وراء زيادة الحوادث بالدقهلية
«السير عكس الاتجاه» و«حالة الطرق».. وراء زيادة الحوادث بالدقهلية

«السير عكس الاتجاه» و«حالة الطرق».. وراء زيادة الحوادث بالدقهلية

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «السير عكس الاتجاه» و«حالة الطرق».. وراء زيادة الحوادث بالدقهلية .

صحيفة الوسط - تشهد الطرق السريعة فى محافظة الدقهلية ارتفاعا ملحوظا فى الحوادث، التى ترجع فى كثير من أسبابها إلى عدم الالتزام بقواعد المرور، خاصة فيما يتعلق بالسير عكس الاتجاه، فى الوقت الذى تعانى أغلب الطرق بالمحافظة مشاكل، تتعلق بكثرة الحفر والمطبات، وعدم الرصف.

"صدى البلد" استطلع أوضاع الطرق وآراء المواطنين بالمحافظة، للتعرف على نوعية الحوادث وأسبابها.

شهد الطريق السريع المقابل لأكاديمية السلاب، فى المنصورة العاصمة، خلال الآونة الأخيرة، عدة حوادث متفرفة أودت بحياة طبيبين وعشرات الأشخاص، الذين تباينت إصاباتهم بين وفاة، وإصابات متنوعة، حيث تخلو المنطقة من رجال المرور، ما يسمح لسائقى السرفيس والدراجات النارية بالسير عكس الاتجاه.

من بين الحوادث أيضا، وفاة طبيب يدعى محمد السيد بمستشفى المنصورة العام، وإصابة خمسة آخرين فى وَاقِع تصادم ثلاثة سيارات نقل، واثنين ملاكي، وهو الحادث الذى أسفر عن وفاة الطبيب، وأصابة خمسة آخرين، تم نقلهم إلى مستشفى الطوارئ في المنصورة، كما لقى أحمد موسى، طبيب بمستشفى المنصورة العام، مصرعه على نفس الطريق، إثر تصادم ميكروباص بسيارته أثناء توجهه لعمله، وإصابة 10 طلاب أيضا حيث صدمتهم سيارة ميكروباص، جاءت عكس الاتجاه وتسببت فى حالات ارتجاج لعدد منهم.

وحول آراء الناس، أرجع بعضهم أسباب الحوادث إلى عدم وجود رقابة من رجال المرور، مؤكدين أنه لا يوجد أى ضابط أو فرد شرطة بهذا الطريق، ما يؤدى إلى زيادة معدلات الحوادث، إضافة إلى سوء حالة الطريق، وغيره الكثير من الطرق التى تعانى عدم الرصف والمطبات، وسوء حالة الرصف فى أحيان كثيرة، مطالبين المسئولين بالتدخل، وأن تقوم حكومة المرور بنشر خدمات مرورية بهذا الطريق وغيره.

لم يسلم أيضا طريق منية النصر - دكرنس، من الحوادث، حيث شهد وفاة العشرات خلال الفترة الأخيرة، بسبب سوء حالته وتهالكه، وآخرها مقتـل سبعة أشخاص بينهم طفلان فى وَاقِع حادث، أثناء عودتهم من مصر، وآخر أسفر عن مقتـل شخصين وإصابة أربعة آخرين.

ولا يختلف الحال بطريق أجا - ميت غمر، فقد حصدت الحوادث عليه أرواح 20 شخصا خلال أسبوعين، بسبب سوء حالة الطريق.

يأتى هذا فى وقت استمرت فيه مناشدة الناس المسئولين والنواب، التدخل لإصلاح الطريق، ولكن دون جدوى، حيث تقدموا بشكاوى وكان الرد وعود "نظرية" دون تطبيق على أرض الواقع، ما أدى لحالة استياء عارمة بين الناس.

برجاء اذا اعجبك خبر «السير عكس الاتجاه» و«حالة الطرق».. وراء زيادة الحوادث بالدقهلية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صدي البلد