الدعوة السلفية: حفظ الله مصر وهدى مَن ضل مِن أبنائها
الدعوة السلفية: حفظ الله مصر وهدى مَن ضل مِن أبنائها

الدعوة السلفية: حفظ الله مصر وهدى مَن ضل مِن أبنائها

حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الدعوة السلفية: حفظ الله مصر وهدى مَن ضل مِن أبنائها .

صحيفة الوسط - ذكرت الدعوة السلفية، إنها تقدِّر التوجيهات التي أعلنها رئيس الجمهورية مرارًا مِن أن القوات المسلحة يجب أن تحارب الإرهاب بحذرٍ بالغٍ؛ حتى لا يُؤذى أي بريء و لو على سبيل الخطأ.

وأضافت في بيان لها: "الدعوة السلفية شأنها شأن كل جموع الشعب المصري تقف خلف جيشها في حربه على الإرهاب، وتدعو الله أن يعينه على منعهم مِن الإفساد في الأرض، وتدعو الله أن يرد جميع القادة والجنود إلى أهليهم سالمين، فحفظ الله مصر وشعبها، وهدى مَن ضل مِن أبنائها، وحفظ شبابها ورجالها ونساءها مِن كل مكروهٍ وسوءٍ".

وتابعت الدعوة السلفية: "عانت مصر لعقودٍ طويلةٍ مِن موجاتٍ إرهابية متنوعة؛ إلا أنه في السنوات الأخيرة أخذ الإرهاب منحنى غاية في الخطورة باستهداف كل المصريين مِن قوات الجيش والشرطة، واستهداف الكنائس؛ بغرض إثارة الفتن بيْن المسلمين والمسيحيين، بل إن المساجد ذاتها لم تسلم مِن بغيهم وعدوانهم حين هاجموا مسجد "الروضة" في ساعة صلاة الجمعة، وهو عامر بالمصلين؛ رجالًا وأطفالًا، وهمْ في هذا كله لا يستمعون إلى نصحٍ أو إرشادٍ حتى إنهم اغتالوا أحد أبناء الدعوة السلفية د. مصطفى عبد الرحمن -رحمه الله-؛ لمجرد رده على شبهاتهم بالحجة والبرهان".

وأوضحت السلفية، أنه لا يخفى على أحدٍ الأطماع الدولية في أرض سيناء، كما لا يخفى أن كثيرًا مِن العمليات التي ينفذها هؤلاء لا يمكن أن تتم بدون دعم تكنولوجي لا تملكه إلا مخابرات دول تكِّن العداء لمصر ولشعبها، أو تريد ما هو أشد مِن ذلك مِن تدويل سيناء أو اقتطاعها مِن مصر وإدخالها في الصفقات المشبوهة التي ترددها مراكزهم البحثية.

برجاء اذا اعجبك خبر الدعوة السلفية: حفظ الله مصر وهدى مَن ضل مِن أبنائها قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن