النائب إيهاب غطاطى: تَقْـوِيم مواصفات بدلة الرقص ليس تضييع لوقت البرلمان
النائب إيهاب غطاطى: تَقْـوِيم مواصفات بدلة الرقص ليس تضييع لوقت البرلمان

النائب إيهاب غطاطى: تَقْـوِيم مواصفات بدلة الرقص ليس تضييع لوقت البرلمان حسبما ذكر اليوم السابع ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر النائب إيهاب غطاطى: تَقْـوِيم مواصفات بدلة الرقص ليس تضييع لوقت البرلمان .


صحيفة الوسط - إضافة تعليق

ذكر النائب إيهاب غطاطى، إن القانون رقم 430 لسنة 1955 يحدد مواصفات "بدلة الرقص" ولا يلتزم أحد بذلك، متابعا :"نحن مع الفن.. والرقص فن له جمهوره ولكن يجب أن يكون دون ابتذال، وإذا كنا نريد لمصر خير علينا أن نحافظ على شبابنا وهو ما لا يحدث دون رقابة".

وأضاف غطاطى ، فى مداخلة هاتفية مع الاعلامى معتز الدمرداش ، مقدم برنامج "آخر النهار" على قناة النهار، :"أن هناك كليبات بها إيحاءات جنسية.. حرام رفقا بشبابنا لدينا مشاكل اقتصادية وتأخر فى سن الزواج ونتمنى أن تبنى مصر خلقيا واجتماعيا بجانب البناء الاقتصادى، ولابد أن يكون لمجلس النواب دور ونحن دولة لها مكانتها ولا يليق أن نصل لدرجة من الابتذال".

وتابع النائب إيهاب غطاطى، ردا على سؤال الاعلامى معتز الدمرداش لماذا تضيع وقت المجلس فى حديث مثل تلك الأمور؟ :"عندما أجد أن هناك تشريع رقم 430 لسنة 1955 يحدد مواصفات "بدلة الرقص" وذلك ليس بتضييع وقت ولو ضيعنا 100 سنة من أجل الحفاظ على شبابنا وتنمية القيم والأخلاق الحميدة للشباب فذلك أمر مهم جدا".

واستطرد غطاطى، لابد أن يكون للحكومة من خلال وزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة دور فى تنمية وجدان المواطن المصرى وخاصة الشباب، متابعا :"التعديل التشريعى ليس مسألة بدلة رقص فقط ولكن بجانب ذلك الرقابة على الكليبات والسينما بحيث تحمل مؤشر هادفة".

وأردف النائب، :"عندما أجلس فى بيتى وأجد ابنى يشاهد قناة تعرض أغانى ثم يأتى مشهد بالأغنية يجعنى اتكسف وأنا جالس معاه وهذا ما دفعنى لدراسة ادخال تشريع قانونى، لافتا إلى أن هناك العديد من الوقائع دفعته لذلك القانون ويجب تَقْـوِيم القانون الصادر بما يتواكب مع العصر الحالى وعام 2018 ومع مصر الحديثة التى نبنيها الآن.

إضافة تعليق


برجاء اذا اعجبك خبر النائب إيهاب غطاطى: تَقْـوِيم مواصفات بدلة الرقص ليس تضييع لوقت البرلمان قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : اليوم السابع