أبناء سيناء ومطروح.. مئات الكيلومترات في حب «صحيفة الوسط»
أبناء سيناء ومطروح.. مئات الكيلومترات في حب «صحيفة الوسط»

أبناء سيناء ومطروح.. مئات الكيلومترات في حب «صحيفة الوسط» حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر أبناء سيناء ومطروح.. مئات الكيلومترات في حب «صحيفة الوسط» .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

رغم تسارع وتيرة الأنباء في الساعات الأخيرة قبيل التصويت في انتخابات رئاسة حزب صحيفة الوسط خلفًا للسيد البدوي، بالانسحابات والاستقطاب الحاد بين مؤيدي كافة المرشحين، إلا أن حالة عامة من الأمل سادت الحضور من كافة المحافظات، والذين تكبد بعضهم مئات الكيلومترات ومجابهة التشديدات الأمنية، لأداء دورهم الحزبي، وبخاصة القادمين من المناطق الحدودية.

حبا في صحيفة الوسط، شعارا مشتركا تبناه أعضاء الحزب من مرسى مطروح وشمال سيناء وشلاتين ورأس غارب، كان في مقدمتهم، العمدة وافي جالي شرقاوي، الذي إِجْتِياز سبعمائة كيلومتر لدعم حزبه من مرسى مطروح، مرتديا الزي المحلي.

ويقول «شرقاوي»، لـ«المصري الأن»: «طلعت على الطريق من 12 مساء عشان أوصل هنا في صحيفة الوسط»، إلا أن المشهد بشكل عام لم يخذله، إذ يؤكد أن المشهد الذي رآه كان مبشرا بحضور ما لا يقل عن 75 في المائة من الأعضاء، على حد تقديره.

وأضاف: «نايمين واكلين شاربين على حسابنا، مش حبا في مرشح ولا على حساب مرشح، وإنما حبا في صحيفة الوسط».

محبة صحيفة الوسط لم تقلق منام «شرقاوي» فحسب ليأتي للوفد مبكرا، فعلي شعيب يشترك معه في الرحلة الطويلة، والرأي أيضا ويقول «شعيب»: «بكل صراحة كل عضو حزب، وكل مصري، يتمنى صحيفة الوسط يرجع زي زمان»، مضيفا: «الحزب مهزلة من 4 سنوات، وجيت من مطروح متحمس لنجاح رئيس حـديث لا ينظر لجماعات»، على حد قوله، فيما أثبت أنه يكن احترام شديد لكافة الوجوه المترشحة.

في شمال سيناء، يقع مقر سكن عضو حزب صحيفة الوسط، إسماعيل عبداللطيف إسماعيل، الذي جاء لدعم حزبه، ويقول: «جيت من المنصورة، لأني مش عارف أرجع لأهلي في سيناء»، على حد قوله، فيما يؤكد أن «مجموع من أعضاء صحيفة الوسط في سيناء واجهوا صعوبة شديدة للحضور للتصويت».

وتابع: «أكتر شئ سئ لفت نظري كثرة مجموع الحراس الشخصيين للمرشحين، إحنا قطعنا الأميال في حب صحيفة الوسط ومش مستاهلة مسافات بيننا وبين المرشحين».

خالد عبدالوهاب، وفدي من رأس غارب بالبحر الأحمر، تكبد بدوره نحو ألف كيلومتر لكي يقوم بدوره الحزبي تجاه صحيفة الوسط الذي يتمنى عودته بقوة للمشهد السياسي بعد هذه الانتخابات.

يقول خالد: «طلعنا على الطريق إحنا وأهل حلايب وشلاتين من الساعة 3 عصرا عشان نوصل من بدري»، مضيفا: «جينا في باصات على حسابنا وسددنا رسوم اشتراكنا من حر مالنا عشان ميكونش لمرشح فضل علينا».

برجاء اذا اعجبك خبر أبناء سيناء ومطروح.. مئات الكيلومترات في حب «صحيفة الوسط» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم