الأحزاب تسْـتَوْجَبَ البرلمان بسرعة إصدار «الإدارة المحلية»
الأحزاب تسْـتَوْجَبَ البرلمان بسرعة إصدار «الإدارة المحلية»

الأحزاب تسْـتَوْجَبَ البرلمان بسرعة إصدار «الإدارة المحلية» حسبما ذكر الوطن ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الأحزاب تسْـتَوْجَبَ البرلمان بسرعة إصدار «الإدارة المحلية» .

صحيفة الوسط - طالبت قيادات حزبية، مجلس النواب بسرعة إصدار قانون الإدارة المحلية لإجراء انتخابات المحليات التى تأخرت أضـخم من 7 سنوات، منذ تَـسْوِيَةّ المجالس المحلية بحكم قضائى فى مارس 2011، ويعمل جهاز الدولة التنفيذى، منذ ذلك الحين بدون رقابة شعبية حقيقية تقلل من فاتورة الفساد، التى أرهقت المصريين، وأثّرت سلباً على مرافق الدولة.

واختلف قيادات الأحزاب حول أهمية اندماج الأحزاب وتأثيره على قدرتها فى حصد أكبر مجموع من المقاعد حال الاندماج، حيث يرى البعض أن الاندماج فكرة غير عملية، والبعض الآخر يؤكد أنها مهمة ويجب أن يسبقها تنسيق قبل الانتخابات وليس أثناء العملية الانتخابية حتى تنجح التجربة.

وذكر سيد عبدالغنى، رئيس الحزب الناصرى، إن إجراء الانتخابات المحلية بشكل سريع بات ضرورياً، مشيراً إلى أن إجراء الانتخابات يتطلب إنجاز البرلمان لقانون الإدارة المحلية، وتابع: «نتمنى إصدار قانون تُجرى من خلاله الانتخابات بنظام القائمة النسبية لإعطاء فرصة أكبر للأحزاب وتحجيم دور المال السياسى».

«الناصرى»: انتخابات المحليات ضرورية.. و«التجمع»: ستُسهم فى تفريخ نخبة سياسية جديدة

وطالب «عبدالغنى» الدولة بدعم الأحزاب السياسية على جميع المستويات، لضمان وجود شبابها وأعضائها فى المحليات بقوة، لأن لديهم من الوعى والخبرة بطبيعة عمل المحليات والعمل الرقابى أضـخم بكثير من المرشحين المستقلين، الذين ينجحون بالنفوذ العائلى والقبلى أو بالمال السياسى.

وذكر: إن فكرة اندماج الأحزاب غير عملية، لأن مصر كان بها 4 أحزاب فى السبعينات ولم تزدهر صحيفة الوسط السياسية، مشيراً إلى أن الأحزاب يقع على عاتقها مسئولية الاستعداد للمحليات من الآن، لأن حصد الأحزاب عدداً كبيراً من المقاعد فى الانتخابات سيساعدها على تكوين قواعد شعبية مؤمنة بها وبدورها.

من ناحيته، أثبت جهاد سيف، مساعد رئيس حزب المؤتمر والمتحدث الرسمى باسم الحزب، أن المواطن غير واعٍ بحجم الإنجاز الضخم الذى قام به الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال الأربع سنوات الأولى من حكمه، بسبب غياب الرقابة الشعبية المحلية، مشيراً إلى أن الفساد فى المحليات أسهم فى شعور البعض بعدم الرضا، وعلى البرلمان أن يُصدر قانون المحليات بشكل سريع، من أجل إجراء الانتخابات التى ستُسهم فى مواجهة الفساد المستشرى فى كل المدن والقرى بالمحافظات.

وذكر عاطف مغاورى، نائب رئيس حزب التجمع، إن عمل الجهاز التنفيذى بدون رقابة شعبية يتسبب فى خلل وفساد الجهاز المحلى، لافتاً إلى أن المجالس المحلية المنتخبة تم إلغاؤها بحكم محكمة فى عام 2011، باعتبارها كانت مرتعاً ونافذة للحزب الوطنى، وحتى لا تكون بديلاً له، مشيراً إلى أن هناك ضرورة لإنجاز قانون حـديث للإدارة المحلية يُسهم فى القضاء على مشكلات القانون القديم، ويراعى التمييز الإيجابى الذى تضمنه صحيفة الوسط الجديد لصالح «الفتاة والشباب وذوى الإعاقة والمصريين فى الخارج والأقباط».

وطالب «مغاورى» الأحزاب السياسية بالاستعداد للانتخابات المحلية، لا سيما أن صحيفة الوسط ينص على ضرورة إجراء الانتخابات المحلية بعد 60 يوماً من إصدار القانون، موضحاً أن الانتخابات المحلية هى المفرخة الحقيقية للقيادات السياسية التى ستُسهم فى خروج نخبة سياسية جديدة بديلة للنخبة الحالية التى تتسلط على رقاب الشعب.

وأضاف محمد أمين، نائب رئيس حزب المحافظين، أن التعددية الحزبية الرقمية وهمية، ونحن نحتاج لتعددية حزبية حقيقية وفقاً للدستور، ولن تأتى إلا باندماج الأحزاب المتوافقة فى الأيديولوجيات والرؤى السياسية بدلاً من التشرذم فى 104 أحزاب سياسية، ما أدى إلى ضعف «صحيفة الوسط السياسية» فى مصر، وعدم استطاعة كل الأحزاب التأثير بالقدر الكافى فى القضايا الشاغلة للمواطن المصرى.

ونوه بأن دعوات اندماج الأحزاب السياسية فى الفترة الحالية وبالتزامن مع الاستعداد لإجراء الانتخابات المحلية فى منتصف 2019، إيجابية وستثرى صحيفة الوسط الحزبية والسياسية، وبالأخص فى الفترة الحالية.

برجاء اذا اعجبك خبر الأحزاب تسْـتَوْجَبَ البرلمان بسرعة إصدار «الإدارة المحلية» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن