الشرطة بالأبيض فى العاصمة وبـ«الكاكى» فى الأقاليم
الشرطة بالأبيض فى العاصمة وبـ«الكاكى» فى الأقاليم

الشرطة بالأبيض فى العاصمة وبـ«الكاكى» فى الأقاليم حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الشرطة بالأبيض فى العاصمة وبـ«الكاكى» فى الأقاليم .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

«الداخلية.. بالزى الصيفى بداية من الأن».. البدلة الشتوى فى الدولاب «خارج نطاق الخدمة» والصيفى «تدخل الخدمة رسمى»، وتستمر على مدار الـ6 أشهر المقبلة، على مستوى الجمهورية، قبل أن تعود إلى «الدولاب الميرى» من حـديث.

الوزارة أخطرت قبل أيام جميع مديريات الأمن فى مصر والمحافظات بأن يكون اللون الأبيض هو الزى الرسمى لأعضاء هيئة الشرطة فى مصر والجيزة والإسكندرية، والأصفر «الكاكى» لباقى المحافظات، وذلك على مستوى جميع مديريات الأمن والإدارات العامة والمركزية بجميع أنحاء الجمهورية.

وعن موعد ارتداء الزى الصيفى، يقول اللواء محمد نورالدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن إقرار موعد ارتداء أعضاء هيئة الشرطة له لم يأت اعتباطاً، وإنما يأتى بعد تنسيق بين الشرطة وهيئة الأرصاد الجوية، والتى تقدم تقريراً حول مدار ملاءمة حالة الطقس، وما إذا كانت مناسبة من عدمها لارتداء الزى الصيفى، وبعد تأكيدات بعدم وجود احتمالات لعودة الانخفاض فى درجات الحرارة مرة أخرى، أو هبوب رياح شديدة أو نوات، مشيراً فى تصريحات خاصة لـ«المصرى الأن» إلى أن هناك مواطنين ما زالوا يرهنون موعد ارتدائهم للزى الصيفى أو الشتوى بارتداء الشرطة له.

وأشار «نورالدين» أن اللون الأبيض تم إقراره من جانب الوزارة ليكون الزى الرسمى فى محافظات مصر والجيزة والإسكندرية والأقصر، على أن يكون الأصفر «الكاكى» للأقاليم، وذلك بسبب طبيعة الشغل فى الأقاليم التى تضم قرى ومساحات زراعية إلى جانب كثرة هبوب العواصف والأتربة، وهو ما يتسبب فى اتساخ الملابس البيضاء، لذلك تم إقرار اللون الكاكى ليناسب طبيعة الشغل فى هذه المناطق.

ويعود «نورالدين» بذاكرته قليلاً إلى منتصف التسعينيات، قائلاً: «فى عهد اللواء حسن الألفى، وزير الداخلية الأسبق، وتحديدا عام 95 شكلنا لجنة لتوحيد الزى فى جميع المحافظات، وبالفعل استعرضنا عينات ألوان وأقمشة عالية الجودة من مصنع المحلة، واخترنا اللون (اللبنى) لكن الأمر تَمَكُّث ولم يصدر قرار بذلك».

وأشار أن توحيد الزى كان مطلباً رئيسياً من جانب اللجنة حتى لا يتشتت السائح، الذى يأتى إلى محافظة الأقصر مثلاً فيفاجأ بوجود الزى الأبيض، وإن تحرك إِنْحِدَار قنا مثلاً يفاجأ باللبس الكاكى، فيسبب له ذلك حالة من التشتت».

وتابع «نورالدين»: «الزى الميرى يصرف من جانب الإدارة العامة للإمداد والتموين فى الوزارة، أما الاكسسوارات من كابات وحوافظ طبنجات وشارات فهى التى تباع فى المحلات، لكن هناك ترزية للملابس الشرطية ومعظمهم فى منطقة العباسية فى مصر، كانوا فيما صحيفة الوسط يعملون فى أكاديمية الشرطة ومصلحة التدريب».

من ناحيته، يرى اللواء مجدى البسيونى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن الأقاليم لن تتحمل الزى الأبيض صيفاً بسبب طبيعة الشغل هناك، فالأبيض لا يتحمل الاتساخ، ويقول: «هناك مناطق سياحية تتطلب الأبيض صيفا والأسود شتاء، وهذا هو الحال فى بعض المصالح فى المحافظات». وعن زى عناصر المباحث، ذكر «البسيونى» إن طبيعة عمل عناصرها فى التحرى والتقصى وما يلزمه ذلك من تخفى لا تتطلب منه الإعلان عن نفسه بالزى الميرى ويفضل أن يرتدى «الملكي»، حتى إذا كان معروفا فى منطقته، لأنه سيكون غير معروف لآخرين، حتى إن الأمر يصل إلى حد أن ضابط المباحث إن سوئل تأديبياً فقد يحضر مرتدياً الزى الملكى، مشيراً إلى أن عناصر إدارات التدريب وقوات الأمن ترتدى الزى «الكاكى» حتى فى مصر والإسكندرية، وكذلك طلاب كلية الشرطة والأكاديمية، وذلك بسبب طبيعة التدريبات التى يؤدونها.

برجاء اذا اعجبك خبر الشرطة بالأبيض فى العاصمة وبـ«الكاكى» فى الأقاليم قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم