زعماء العالم «فى حضرة الإمام والبابا» داخل الأزهر والكنيسة
زعماء العالم «فى حضرة الإمام والبابا» داخل الأزهر والكنيسة

زعماء العالم «فى حضرة الإمام والبابا» داخل الأزهر والكنيسة حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر زعماء العالم «فى حضرة الإمام والبابا» داخل الأزهر والكنيسة .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

«زعماء فى حضرة المئذنة والصليب».. هنا لا صوت يعلو على صوت «الروح»، حين تذهب البروتوكولات أدراج الرياح.. هنا يتوقف الزمن، لبعض الوقت، ليسجل لحظات ما كان له أن يسجلها إلا «فى حضرة الإمام والبابا».

ومن بين أهم الزيارات التى أجراها زعماء العالم إلى مصر، والتى خطفت أنظار العالم، واستحوذت على قلوب المصريين، إما بسبب «كاريزما الزعيم» أو بساطته، أو لـ«عناق السياسة والروح»، بين جدران الأزهر والكنيسة، حضور الرئيس البرتغالى مارسيلو دى سوزا، الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ولقاؤه البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، والتى سبقتها زيارته للجامع الأزهر، أمس الأول الخميس، ولقاؤه الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ليس الأول ولن يكون الأخير لرئيس أو زعيم دولة أجنبية يقوم بلقاء الإمام الأكبر أو البابا.

الفترة الماضية شهدت اهتماماً متزايداً من قبل رؤساء وزعماء العالم الذين يزورون مصر، بالذهاب إلى مشيخة الأزهر للقاء الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، والكاتدرائية للقاء البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، فخلال العام الماضى والشهور الأربعة الأولى من العام الجارى، زار الجامع الأزهر والكاتدرائية 5 زعماء.

ورصدت كاميرات المصورين رسائل تدل على مدار حرص هؤلاء الزعماء على حضور القامتين الدينيتين فى مصر، حيث اصطحب شيخ الأزهر، الرئيس البرتغالى، فى ساحة الأزهر فى جولة أبرزت تخلى الجانبين عن الأمور البروتوكولية، وقد كانت الصورة الأبرز فى جميع الزيارات السابقة هى عناق البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، وشيخ الأزهر، فى قاعة مؤتمرات الأزهر.

كما أسهمت حضور ولى العهد السعودى، محمد بن سلمان، الكاتدرائية المرقسية بالعباسية فى رد فعل دولى واسع، حيث تعد الزيارة هى الأولى لمسؤول سعودى فى ثقل ولى العهد إلى الكاتدرائية.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حرصت خلال زيارتها مصر فى مارس من العام الماضى على حضور مشيخة الأزهر والكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وذكرت «ميركل»، خلال لقائها شيخ الأزهر «شرف عظيم أن أحل ضيفة على أعلى مرجعية سنية فى العالم». وعقدت المستشارة الألمانية لقاء مغلقا مع البابا تواضروس خلال زيارتها الكاتدرائية المرقسية.

وحرص الرئيس اللبنانى ميشيل عون، خلال أول حضور رئاسية إلى مصر، على حضور البابا تواضروس وشيخ الأزهر ونقل الطرفان له رغبة مصر فى استقرار الأوضاع فى بيروت.

السفير عزت سعد، مدير المجلس المصرى للشؤون الخارجية، يرى أن تلك الزيارات تعكس نوعا من التقدير من جانب الزعماء لهذه المؤسسات الدينية فى مواجهة التطرف والإرهاب وتصحيح الأفكار المغلوطة حول الدين، كما أنها تؤكد الدور الوطنى لهذه المؤسسات على مدار التاريخ.

برجاء اذا اعجبك خبر زعماء العالم «فى حضرة الإمام والبابا» داخل الأزهر والكنيسة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم