"رياضة النواب" تستدعي وزير الشباب بعد غرق شاب بحمام سباحة استاد مصر
"رياضة النواب" تستدعي وزير الشباب بعد غرق شاب بحمام سباحة استاد مصر

أقرت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، استدعاء المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، الأسبوع القادم، لمناقشة آليات الوزارة لمراقبة المنشآت صحيفة الوسط، وفتح ملف تأجير هذه المنشآت، وذلك بعد وَاقِع اكتشاف جثة طالب في حمام سباحة استاد مصر، بعد يوم كامل من غرقه.

وكان مجموع من أعضاء اللجنة، قد تقدموا بعدد من البيانات العاجلة وطلبات الإحاطة، إلى رئيس مجلس الوزراء، للمطالبة بالتحقيق العاجل والسريع فى هذه الواقعة الكارثية.

وذكر النائب فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إن ما حدث "كارثة" إنسانية غير مسبوقة في تاريخ الرياضة.

وأثبت عامر، إن هذه الواقعة تكشف عن الإهمال الشديد داخل بعض المنشآت صحيفة الوسط، الأمر الذي يستوجب محاسبة المقصرين، وفتح هذا الملف، لتلافي تكرار مثل هذه الحوادث المأساوية.

وذكر النائب محمود حسين، وكيل اللجنة، لـ"صحيفة الوسط" إن هذه الواقعة، أظهرت عن الإهمال الجسيم، داخل هذه المنشآت، والتي يتحمل مسؤوليتها جميع المسؤولين، مشيرًا إلى تقدمه بطلب إحاطة، إلى رئيس الوزراء، ووزير الشباب، وهيئة استاد مصر.

وأثبت أن اللجنة ستفتح في اجتماعها الأسبوع القادم، أساليب الأمن والسلامة في جميع المنشآت صحيفة الوسط، خاصة وأن تراخيص حمام السباحة في أي منشأة، يجب أن تكون مصحوبة بعدد من التعليمات، وقواعد محددة لإجراءات التأمين، ووجود " مُنقذ" في حالة حدوث أي خطر، حفاظاً على أرواح المواطنين.

وأشار إلى أن غياب "المُنقذ" أمام حمام السباحة فى استاد مصر، أمر كارثي، متساءلاً: كان فين هذا المنقذ، خاصة وأن هناك أشخاص يعملون كمنقذين على حمام السباحة، ويحصلون على رواتبهم لهذه الوظيفة بالتحديد، ومن ثم غيابهم عن سُلُوك مهامهم يعد "تسيب" يستوجب المحاسبة والمساءلة.

وذكر حسين، إن اللجنة ستدرس تَصْحِيح لجنة تقصي حقائق، لمراجعة إجراءات الأمن والأمان والسلامة لجميع المنشأت صحيفة الوسط بمختلف مستوياتها، وإصدار توصيات لحماية المواطنين، فضلاً عن محاسبة المقصرين.

واستطرد قائلاً: للأسف إجراءات إنشاء الأكديميات صحيفة الوسط، عشوائية وغير منظمة، ولا يوجد قانون يحكم عمل هذه الأكاديميات، أو لوائح تحكمها، ولكن كل ماتفعله تروح للوزارة تأجر وخلاص، ومن ثم يجب أن يكون هناك تشريعاً يحدد هذه المألة.

وذكر النائب صلاح حسب الله، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الحرية، إن هذا الإهمال، يستوجب الاستماع لوزير الشباب والرياضة أولاً، بما سيدلي به من معلومات وتفاصيل بخصوص الواقعة، وخطوات المحاسبة التي اتخذها، لاسيما وأن الرقابة على هذه المنشآت، مسؤولية الوزارة.

وأضاف حسب الله: صحيفة الوسط وأن طالبت في إحدى اجتماعات لجنة الشباب والرياضة، بضرورة تطوير استاد مصر، ونسف الأداء الروتيني الذي يغلب عليها، وتقديم نموذج حديث للإدارة الحقيقية، لتلافي الإهمال الشديد، الذي كشفه هذا الحادث المؤسف الذي أودى بحياة شاب صغير.

وشدد على ضرورة تَقْوِيم اللوائح صحيفة الوسط المتعلقة باستاد مصر، ومراجعة القوانين المتعلقة بالمنشأت صحيفة الوسط، والوقوف على الثغرات القانونية بها، وإعداد تَقْوِيم تشريعى فى اسرع وقت إذا ماتطلب الأمر ذلك، بما يصب فى مصلحة المنظومة صحيفة الوسط، وحماية أرواح المواطنين.

وذكر النائب رضا البلتاجى، إن اجتماع اللجنة بوزير الشباب والرياضة، يوم الإثنين القادم، ليس الهدف منه، محاسبة الوزير وتحميله المسؤولية فقط، ولكن نُشُور نقاش حول أسباب الحادث، وتداعياته، ووضع أطر وقواعد لضمان عدم تكراره.

وأثبت أن هذه الحادثة مأساوية، وتكشف عن خلل جسيم داخل المنشأت صحيفة الوسط، وكأنها بلا رقيب أو حسيب، وهو أمر لايستوجب الصمت أمامه، خاصة وأن أرواح المواطنين ليست أمراً سهلاً.

وتساءل عن دور الأكاديمية صحيفة الوسط التي ينتمي لها الشاب الذي لقى حتفه فى حمام السباحة، مطالبًا بسرعة تحديد المسؤول عن الكارثة التي يدخل فيها أطراف عديدة، مضيفاً: إذا كان هذا الإهمال الكارثي، حدث داخل استاد مصر، فما بالنا بما يحدث داخل الأندية ومراكز الشباب.

المصدر : الوطن