7 طلبات إحاطه حول انتشار القمامة وانتهاء عقود شركات النظافة الأجنبية
7 طلبات إحاطه حول انتشار القمامة وانتهاء عقود شركات النظافة الأجنبية
ارسال بياناتك
اضف تعليق

تناقش لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة النائب أحمد السجيني، الخميس القادم، 7 طلبات إحاطة مقدمة من النواب بخصوص مشكلة القمامة بعدد من المناطق في الجمهورية، وذلك بعد انتهاء عقود شركات النظافة الأجنبية.

وجاء طلب الإحاطه الأول من النائب عبد الكريم زكريا؛ بخصوص تَأَخَّر محافظ أسيوط عن تنفيذ قراره رقم 1619 لسنة 2016، بخصوص إخلاء منطقة سوق العصارة بمركز الفتح- محافظة أسيوط خلال ثلاثة شهور في إطار طريقة المحافظة لنقل السوق إلى قرية عرب العوامر بمركز أبنوب بعيدًا عن الكتلة السكنية نظرًا للمشاكل التي يسببها سوق العصارة، فضلاً عن وجود سوق حضاري ومجهز على مساحة 6 أفدنة بقرية عرب العوامر.

والطلب الثاني مقدم من النائبة مني جاب الله، بخصوص قرار محافظ مصر بإنشاء أكشاك لشراء المخلفات الصلبة، فضلاً عن مطالبتها بتنفيذ تجربة الجمع السكني لبعض مناطق المقطم، ومدينة نصر، والذي لم يطبق، بحسب طلب الإحاطة.

شاهد أيضا

وتقدم النائب محمد عبد الغني، بطلب الإحاطة الثالث، وجاء حول المنظومة المقترحة لجمع القمامة خاصة بعد انتهاء عقود شركات النظافة الأجنبية وعلاقته بالأكشاك الجديدة التي تعمل على المخلفات الصلبة، فيما تقدم النائب عمرو الأشقر، بطلب إحاطه بخصوص المطالبة بحل جذري لمشكلة القمامة وليس مجرد قيام محافظ مصر بإنشاء مجموع من الأكشاك لشراء المخلفات الصلبة.

وتقدم النائب خالد عبد العزيز فهمي، بطلب إحاطة بخصوص إنشاء مجموع من أكشاك القمامة لشراء المخلفات الصلبة دون النظر إلى تَسْوِيَة المنظومة بأكملها وخاصة في منطقة دار السلام، فيما تقدمت النائبة دينا عبد العزيز، بطلب إحاطه بخصوص التعامل مع القمامة والتعاقد مع الشركات المتخصصة في النظافة ومنهجية الحكومة في ذلك وفشل هذه الشركات للقيام بالدور المنوط لها.

وتقدمت النائبة شيرين فراج، بطلب إحاطة بخصوص المشكلات الحقيقية وراء التجديد لشركات النظافة الأجنبية لجمع القمامة من عدمه، ولماذا لا يتم الاعتماد على الشركات الوطنية وإدراج الزبالين في المنظومة لتحقيق الاستفادة للمواطنين، كما تقدم النائب أحمد علي، بخصوص إنشاء مجموع من أكشاك القمامة لشراء المخلفات الصلبة دون النظر إلى تَسْوِيَة المنظومة بأكملها، وخاصة في منطقة المرج.

المصدر : التحرير الإخبـاري