بعد فشل «الشركات الأجنبية».. مراقبة وتسجيل مخالفات القمامة بالـ«GPS»
بعد فشل «الشركات الأجنبية».. مراقبة وتسجيل مخالفات القمامة بالـ«GPS»
ارسال بياناتك
اضف تعليق

♦ السعيد: وضعنا طريقة تطوير حقيقية.. ولا نبحث عن «شو إعلامي»

♦ نائبة تنوي مقاضاة وزير البيئة بسبب شركات القمامة الأجنبية

أثارت تصريحات المهندس حافظ السعيد، رئيس هيئة نظافة وتجميل مصر، حول اعتزام المحافظة البدء في استخدام نظام الـ"GPS"، لتسجيل مخالفات القمامة بالصورة، جدلاً واسعًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما وأن تجربة الاستعانة بالشركات الأجنبية فشلت خلال الأعوام الماضية في تَسْوِيَة مشاكل القمامة.

السعيد أثبت، أن الهدف من المنظومة الجديدة هي إحكام المراقبة على الشركات الجديدة التي سيتم التعاقد معها، وغالبا ما ستكون شركات مصرية لا سيما وأن عقود شركات النظافة الأجنبية، والتي أبرمت الحكومة المصرية التعاقد في عام 2002، مع شركتين إحداهما إيطالية وأخرى إسبانية، لتولي مهمة جمع القمامة من أحياء مصر لمدة 15 عامًا، ستنتهى وقت التعاقد العام الحالي.

وأشار رئيس هيئة نظافة وتجميل مصر، إلى أن هناك طريقة تطوير حقيقية تم الانتهاء منها وسيتم تطبيقها خلال الشهور القليلة القادمة، تهدف إلى تعميم فكرة أكشاك القمامة بباقى الأحياء، فضلا عن استخدام منظومة الـ"GPS"، ولا تهدف أبدا إلى البحث عن "شو إعلامي" أو "كلام في الهوا".

وأضاف السعيد، لـ«التحرير»، أن النظام الجديد جاء استعدادا لإلغاء التعاقد مع الشركتين الأجنبيتين الذي سينتهي خلال مايو القادم، مشيرًا إلى أنه سوف يسهل من عملية رصد أي مخالفة لشروط التعاقد بين الحكومة والشركات الجديدة المزمع التعاقد معها، فضلا عن إبلاغ هذه الشركات أوالمتعهدين بشكاوى المواطنين.

شاهد أيضا

يقول الدكتور عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات الاقتصادية والسياسية، إن فشل تجربة الشركات الأجنبية كانت السبب وراء بحث الحكومة عن بديل، رغم أن البحث عن صحيفة الوسط تأخر كثيرا، لا سيما وأن هذه الشركات أعتمدت بشكل رئيسي على المخلفات الصلبة، ولذلك فشلت في حكومة هذه الملف على مدار 12 عاما تقريبا.

وأضاف عامر، أن مشكلة القمامة تعقدت خلال السنوات الماضية بسبب السياسات الخاطئة التي اتبعتها الحكومة، ومنها توزيع مسئولية الملف بين الوزارات منها التنمية المحلية والكهرباء والبيئة، وتوالي الأخطاء الناتجة عن اتباع سياسات غير مدروسة ولا تناسب الأوضاع في مصر، وهو ما ينتج عنه إهدار للمال العام.

وتابع أن من الضرورة البحث عن حلول جادة بمعاونة شركات مصرية وطنية خالصة، وأن تكون الحلول هادفة وخالية من "الشو الإعلامي"، مشيرا إلى تجربة استخدام نظام الـ"GPS"، لتسجيل مخالفات القمامة بالصورة، وإمكانية فعالية المواطنين في رصد المخالفات عن طريق هواتفهم المحمولة.

يذكر أن النائبة شيرين فراج، عضو مجلس النواب، أصدرت بيانا لها أثبتت فيه اعتزامها إقامة دعوى قضائية بمجلس الدولة ضد وزير البيئة، لمنع تمديد عقود شركات النظافة الأجنبية التى لم يلمس معظم الشعب نجاحا فى مهمتها على مدار نحو سنوات، والتى انتهى عقدها العام الحالى، بعد فترة تعاقد دامت 15 عاما من الفساد. 

وأوضحت النائبة البرلمانية، خلاله أن الشركات الأجنبية أثبتت فشلها فلا توجد شوارع نظيفة، بالإضافة إلى أن هناك تجمعات لأكياس القمامة باتت تملأ الشوارع والأحياء، حيث أن الشركة لم تؤدى دورها على المستوى المطلوب ويجب استبعادها عن الشغل.

المصدر : التحرير الإخبـاري