الناسور الشرجي أسبابه وطرق علاجه ومضاعفاته
الناسور الشرجي أسبابه وطرق علاجه ومضاعفاته

الناسور الشرجي أسبابه وطرق علاجه ومضاعفاته حسبما ذكر الصباح العربي ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الناسور الشرجي أسبابه وطرق علاجه ومضاعفاته .

صحيفة الوسط - الناسور الشرجي هو قناة صغيرة تظهر في نهاية الأمعاء بعد فتحة الشرج، ونهاية الناسور يمكن أن تبدو وكأنها ثقب في الجلد حول فتحة الشرج، والناسور شرجي إما أن يكون بسيط أو معقد – اعتمادا على ما إذا كان هناك ناسور واحد أو شبكة متصلة من القنوات – واعتمادا على موقعها ومدى قربها من العضلات العاصرة (حلقات من العضلات التي تفتح وتغلق فتحة الشرج )الناسور الشرجي

 

الناسور الشرجي من حيث المشكلات والأعراض والمضاعفات وطرق العلاج .

الأعراض الشائعة للناسور الشرجي

تهيج الجلد حول فتحة الشرج، الخفقان، وألم مستمر قد يكون أسوأ عند الجلوس، والتحرك، وتصريف القيح أو الدم من القناة عند وجود حركة للأمعاء .

يجب عليك مراجعة طبيبك إذا كان لديك أي من هذه الأعراض، وقد يتم تحويلك إلى أخصائي في المسالك البولية .

عادة ما يتطور الناسور الشرجي بعد حصول خراج في الشرج (شركة من القيح)  لم يتم علاجه .

ويمكن أيضا أن يكون سبب الناسور هو الظروف التي تؤثر على الأمعاء، مثل مرض التهاب الأمعاء (IBD) أو انسدادات في الأمعاء

 

الناسور الشرجي يؤثر علي :

ما يصل إلى 50٪ من الناس الذين يعانون من مرض كرون، و 30٪ من المصابين بفيروس تَأَخَّر المناعة البشرية (الفيروس الذي يهاجم نظام المناعة في الجسم)، وما يقرب من 30-50٪ من المصابين بخراج الشرج (هذا أضخم شيوعا في الفتيات أضخم من الشباب)

تتطلب معظم النواسير الشرجية عملية جراحية لأنها نادرا ما تلتئم إذا لم يتم علاجها، وتتوفر العديد من الأساليب الجراحية المتاحة، اعتمادا على مكان وجود الناسور وتصنيفه اذا كان بسيط أو معقد .

قد تكون هناك احتمالية لعودة الناسور بعد الجراحة، لذلك قد المزيد إلى البقاء في المستشفى لبضعة أيام إذا كان الناسور يصعب علاجه .

هناك خطر من حدوث مضاعفات بعد جراحة الناسور الشرجي، بما في ذلك  التهاب الأمعاء و سلس البول وعودة الناسور الشرجي .

على سبيل المثال، خطر رُجُوع الناسور الشرجي حوالي 21٪، وتختلف المخاطر تبعا لنوع الناسور، ويمكنك حديث هذا الأمر مع الجراح الذي يقوم بالعملية الجراحية لك .

 

مزيد من أعراض الناسور الشرجي :

تهيج الجلد حول فتحة الشرج، والخفقان، وألم مستمر قد يكون أسوأ عند الجلوس، والتحرك، وتصريف القيح أو الدم من القناة عند وجود حركة للأمعاء .

إذا كان سبب الناسور عن طريق الخراج الذي لا يزال لديك، قد يكون لديك: زيادة في درجة الحرارة والشعور العام بالإعياء والتعب .

إذا كان سبب الناسور التهاب في الأمعاء (جزء من الجهاز الهضمي) – على سبيل المثال، نظرا لوجود حالة مثل مرض كرون – قد يكون لديك أيضا: ألم في البطن والإسهال وفقدان الشهية وفقدان الوزن والغثيان والتقيؤ .

 

أنواع الناسور الشرجي :

عادة ما يتم تصنيف الناسور الشرجي على النحو التالي :

 بسيط أو معقد – اعتمادا على ما إذا كان هناك ناسور واحد أو شبكة متصلة اعتمادا على قربها من العضلات العاصرة، والعضلات العاصرة هي حلقتين من العضلات التي تفتح وتغلق فتحة الشرج .

 

الأنواع الأكثر شيوعا من الناسور الشرجي هي :

 الناسور intersphincteric – تعبر قناة الناسور العضلة العاصرة الداخلية وتفتح على سطح الجلد بجانب فتحة الشرج .

أنواع أخرى من الناسور الشرجي يمكن أن تبدأ في جزء آخر من القولون (الأمعاء الغليظة) وتمتد في إِنْحِدَار مختلف حتى لا يفتح ناسور بجانب فتحة الشرج ويتطور على شكل حدوة حصان، مع طرفين مفتوحين بجانب فتحة الشرج .

 

أسباب الإصابة بالناسور الشرجي :

من المشكلات الأكثر شيوعا هي خراج الشرج، ويمكن أيضا أن يكون السبب بعض العقابات التي تؤثر على الأمعاء (جزء من الجهاز الهضمي).

 

1- الخراج الشرجي :

 الخراج هو عبارة عن تجمع من الصديد، وتطور الخراج الشرجي عادة يكون بعد تكون غدة صغيرة داخل فتحة الشرج تصبح مصابة بالبكتيريا.

سبب الخراج غالبا ما يكون غير معروف، على الرغم من أن الخراجات أضخم شيوعا في الأشخاص الذين يعانون من تَأَخَّر المناعة، مثل فيروس تَأَخَّر المناعة البشرية أو الإيدز .

يتم شفاء الدمامل عادة بتناول المضادات الحيوية " لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا)، وفي معظم الحالات، سوف المزيد أيضا الى تفريغ الخراج من الصديد والقيح . ما يقرب من 30-50٪ من المصابين بخراج في الشرج يتطور الى ان يسبب الناسور الشرجي، وحوالي 80٪  الناسور الشرجي تسبب التهاب في الشرج .

 

2- التهاب الأمعاء :

الناسور الشرجي يمكن أن يكون من مضاعفات العقابات التي تتسبب في جعل الأمعاء ملتهبة مثل مرض كرون  وهي حالة مزمنة تسبب التهاب في بطانة الأمعاء ، ومرض كرون هو نوع من التهاب الامعاء (IBD).

 

3- أسباب أخرى :

 الالتهابات أو غيرها من العقابات يمكن أن تسبب الناسور الشرجي وتشمل : سرطان المستقيم وهي المنطقة التي توجد في نهاية القولون حيث يتم فيها تخزين البراز السل – العدوى البكتيرية التي تصيب بشكل رئيسي الرئتين، ولكن يمكن أيضا أن تنتشر في أجزاء مختلفة من الجسم .

فيروس تَأَخَّر المناعة البشرية والإيدز – فيروس يهاجم نظام الجسم المناعي – الكلاميديا – عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي – مرض الزهري – العدوى البكتيرية التي تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي . – حقن المخدرات أو نقل الدم .

 

4. التدخين :

تبين البحوث أن التدخين يزيد من خطر حدوث خراج الشرج أو الناسور، والتوقف عن التدخين يقلل من هذه المخاطر.

 

تشخيص الناسور الشرجي :

لتشخيص الناسور الشرجي سوف يقوم طبيبك بالنظر إلى التاريخ الطبي الخاص بك وإجراء الفحص البدني . إذا كان هناك عدة فتحات للناسور، قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لتحديد الحالة . عادة يتم تحويلك إلى متخصص في مشاكل الأمعاء، والمعروف باسم جراح واخصائي المسالك البولية .

 

1. الفحص الطبي :

سوف يقوم الأخصائي بفحص فتحة الشرج، والمنطقة المحيطة بها لفحص أي علامات للناسور، وعادة ما يبَـانَ الناسور كبقعة حمراء، والتي غالبا ما ترشح صديد.

 

2. فحص المستقيم :

 قد يحتاج المتخصص بإجراء فحص للمستقيم لمعرفة من أين ينطلق الفتح الداخلي للناسور وإذا كان هناك أي مساحات ثانوية متفرعة عنه . خلال الفحص يمكن للطبيب أن يطلب منك الضغط على العضلات العاصرة (حلقات من العضلات تفتح وتغلق فتحة الشرج) حول اصبعه، لتقييم مدار جودة عملها، وهذا يمكن أن يسْعَفَ على تحديد نوع العلاج الذي تحتاجه، أو ما إذا كان هناك المزيد من الاختبارات اللازمة للقيام بها .

 

3. تنظير المستقيم :

 قد يحتاج الاختصاصي أيضا الى استخدام منظار المستقيم  لرؤية داخل المستقيم، كما أنها قد تستخدم في فحص الناسور، ويمكن تنفيذ هذه الفحوص تحت التخدير العام .

 

4. فحوص أخرى :

 إذا كان لديك ناسور معقد وله عدة فروع، قد المزيد إلى مزيد من الاختبارات لتحديد الموضع الدقيق للناسور.

 

بعض الاختبارات الأخرى التي يمكن التوصية بها تشمل :

الموجات فوق الصوتية على الشرج – يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التردد للحصول على صورة من داخل الجسم، وهو وسيلة دقيقة وتستخدم في كثير من الأحيان لتحديد مكان وجود الفتح الداخلي للناسور

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)  – التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم مجالات مغناطيسية قوية وموجات الراديو لإنتاج صورة مفصلة من داخل جسمك، وغالبا ما تستخدم في حالات معقدة أو في حالة تكرار الإصابة بالنواسير .

التصوير المقطعي المحوسب (CT)  –  يستخدم فحص الأشعة السينية وجهاز الكمبيوتر لخلق صور مفصلة من داخل جسمك؛ ويمكن استخدامه إذا كان لديك مرض التهاب الأمعاء، مثل داء كرون، كما أنه يمكن تقدير مدار الالتهاب .

 

شفاء الناسور الشرجي :

الجراحة هي عادة العلاج اللازم للناسور الشرجي وعدد قليل جدا يمكن الشفاء منه من تلقاء نفسه نوع الجراحة تعتمد على حالة الناسور وما إذا كان تصنفه بسيط أو معقد، والجراح قد يكون قادر على شرح لك ذلك بمزيد من التفاصيل .

 

العمليات الجراحية :

الهدف من الجراحة هو التخلص من الناسور مع تجنب الأضرار التي تلحق بالعضلات العاصرة، وذلك لأن الأضرار التي تلحق بالعضلات العاصرة يمكن أن تؤدي إلى سلس الأمعاء، حيث لا يمكن التَحَكُّم على أمعائك .

تتم جراحة الناسور الشرجي عادة تحت التخدير العام، عندما تكون فاقدا للوعي ولا يمكنك أن تشعر بأي شيء، وفي بعض الحالات يتم استخدام مخدر موضعي، حيث تكون واعية ولكن المنطقة التي يعالجونها تكون تحت تأثير المخدر بحيث لا تشعر بأي ألم .

 

العلاجات غير الجراحية :

غراء الفيبرين :

غراء الفيبرين هو حاليا الخيار الوحيد الغير جراحي لعلاج الناسور الشرجي، حيث يتم حقن غراء الفيبرين في الناسور لاغلاق الفتحات. قد يبدو غراء الفيبرين خيارا جذابا لأنه هو إجراء بسيط وآمن وغير مؤلم، ومع ذلك فإن النتائج تظهر على المدى الطويل، وتظهر نجاح بنسبة 77٪، ولكن بعد 16 شهر .

 

التعافى من العملية الجراحية :

بعد أن أجريت جراحة إزالة الناسور الشرجي، يجب أن تكون قادرة على التحرك والأكل والشرب بعد ازالة التأثير المخدر . إذا كان الناسور بسيط، قد تكون قادرا على العودة إلى منزلك في نفس يوم الجراحة، واذا كان ناسور معقد، قد المزيد إلى البقاء في المستشفى لبضعة أيام حتى تستقر الحالة

 

رعاية الجرح :

بعد العملية سوف المزيد إلى تغير الضمادات على الجرح حتى تلتئم الجروح، وسوف المزيد إلى تغيير الضمادات بشكل منتظم وعادة ما يتم تبين لك كيفية القيام بذلك في المستشفى قبل الرجوع الى المنزل .

ومع ذلك، قد المزيد إلى حضور المستشفى حتى تتمكن من تغيير الضمادات بالنسبة لك، ومعظم الجروح تستغرق حوالي ستة أسابيع للشفاء .

قد يكون هناك بعض النزيف أو الإفرازات من الجرح في الأسابيع القليلة الأولى، وخاصة للمـرة الأولي تقوم فيها بالذهاب الى الحمام .

قد ترغب في ارتداء لوحة مثل الفوط الصحية،  لتجنب تلطيخ ملابسك، وتستخدم مثل هذه الألواح لكلا من الشباب والنساء .

 

يجب عليك مراجعة طبيبك إذا كان لديك :

 نزيف حاد أو زيادة في الألم، أو احمرار، او تورم أو تصريف أو زيادة في درجة حرارة الجسم أو القيء والإمساك .

 

الأدوية التي يمكن استخدامها :

الأدوية المسكنة :

 بعد أن يختفى تأثير المخدر، قد المزيد إلى اخذ بعض الأدوية لتخفيف الآلام.

يمكن عادة الافراط في تناول المسكنات مثل الباراسيتامول أو الايبوبروفين، على الرغم من أنك يجب أن تتحقق من ذلك من الجراح قبل استخدامها، ودائما عليك قراءة تعليمات الشركة الصانعة .

استخدام حمام ماء دافى لمدة 15 دقيقة قد يساعدك في الحد من الألم، ويجب أن يكون الماء دافئ حتى يمكنك الجلوس فيه بشكل مريح .

 

المسهلات :

 المسهلات هي نوع من الأدوية التي يمكن أن تساعدك على تفريغ أمعائك، وقد توصف الأدوية المسهلة لجعل من السهل بالنسبة لك الذهاب إلى المرحاض بعد العملية .

 

المضادات الحيوية :

قد توصف المضادات الحيوية (دواء لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا) إلى اخذها قبل وبعد الجراحة، وهذه يسْعَفَ في الحد من خطر العدوى.

 

نصائح :

النصائح التالية قد تساعدك في  الحفاظ على المنطقة المحيطة بالناسور نظيفة ومنع العدوى أو التهيج :

استخدام الماء الدافئ والقطن لغسل الجلد، بدلا من استخدام منشفة أو قطعة إسفنج

تجنب استخدام المنتجات المعطرة وبودرة التلك والتي يمكن أن تحدث تهيجا في الجلد حول الناسور .

قد المزيد الى الراحة لبضعة أيام بعد العملية، ولكن يجب تجنب الجلوس لوقت طويل، وأيضا تجنب القيام بالكثير من المشي .

ارتداء ملابس فضفاضة والاستلقاء على الجانب على الأريكة أو في السرير والوسائد قد تساعدك على جعلك تجلس بصورة أضخم راحة .

برجاء اذا اعجبك خبر الناسور الشرجي أسبابه وطرق علاجه ومضاعفاته قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الصباح العربي