اعتقاد خاطئ لدى معظم الشباب حول الضعف الجنسي
اعتقاد خاطئ لدى معظم الشباب حول الضعف الجنسي

اعتقاد خاطئ لدى معظم الشباب حول الضعف الجنسي

حسبما ذكر RT Arabic (روسيا اليوم) ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر اعتقاد خاطئ لدى معظم الشباب حول الضعف الجنسي .

صحيفة الوسط - وجدت أبحاث جديدة إجابة وافية لسؤال حير الكثير من الشباب، وجعلهم يشعرون بالقلق حول تأثير أدوية ضغط الدم على الأداء الجنسي.

ويعتقد الكثير من الناس أن أدوية الكوليسترول أو زيادة ضغط الدم تسبب ضعفا في الانتصاب. وعلى سبيل المثال، انتشرت تشديدات حول هبوط أدوية الستاتين للتستوستيرون، ما أثار مخاوف بخصوص الأداء الجنسي لدى مستخدميها.

ولكن باحثي جامعة McMaster في أوتاوا، وجدوا أنه لا صلة بين هذه الأدوية والعجز الجنسي، وذلك بعد تتبع حالة أضخم من 2100 شاب.

ويأمل الباحثون في أن تشجع هذه النتائج الشباب على تناول أدوية الستاتين، وذلك في أعقاب الادعاءات الصادرة بأن عشرات الآلاف من الناس يموتون علي المدار السنوي، بعد رفضهم تناول الأدوية بسبب مخاوف حول آثارها الجانبية المزعومة.

وذكر الدكتور فيليب جوزيف، الباحث الرئيس في الدراسة، من معهد أبحاث صحة السكان، في الجامعة: "عادة ما يعتقد الشباب أنهم يعانون من ضعف الانتصاب بسبب تناول هذه الأدوية. وتشير نتائجنا إلى أن هذين الدواءين لا يؤثران سلبا على وظيفة الانتصاب، وهي أستطلاع ينبغي أن تبعث الاطمئنان في قلوب الشباب".

واختبرت الدراسة الكندية تأثير أدوية ستاتين وضغط الدم على 2153 رجلا (متوسط أعمارهم 61 عاما)، حيث تمت متابعتهم لأكثر من 5 سنوات ونصف. ولم يجد الباحثون أي فرق في مستوى العجز الجنسي لدى الشباب.

واعتمد البحث على أبحاث أجريت عام 2016، قُدمت في الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، والتي تشير إلى أن الستاتين قد يسْعَفَ على التغلب على العجز الجنسي.

وشرح الباحثون الكنديون أسباب اعتقاد الشباب أن هذه الأدوية مرتبطة بالعجز الجنسي، حيث قالوا إن "بداية ظهور الخلل في الانتصاب، يحدث عادة بالتزامن مع تطور عوامل الخطر القلبية الوعائية، ولأن أدوية هبوط ضغط الدم أو الكوليسترول، توصف في وقت واحد كعلاج، لذا يعتقد معظم الشباب أن أعراض ضعف الانتصاب تحدث بسبب هذه الأدوية".

والجدير بالذكر، أن زيادة الكوليسترول، الذي يُعالج بالستاتين، يمكن أن يسد الشرايين، ما يسبب بطء تدفق الدم، وبالتالي حدوث مشاكل في الانتصاب. كما يضر زيادة ضغط الدم في الشرايين بالأعضاء التناسلية.

ويشار إلى أنه يتم إدراج العجز الجنسي كأثر سلبي جانبي للستاتين، إلى جانب متاعب العضلات ومشاكل النوم. وفي العام السابق، حذر البروفسور بيتر سيفر، من جامعة إمبريال كوليدج، من أن عشرات الآلاف من الناس، يموتون علي المدار السنوي بسبب المخاوف المتعلقة بالتأثيرات الجانبية للستاتين.

ونُشرت أستطلاع الدراسة في المجلة الكندية لأمراض القلب.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

برجاء اذا اعجبك خبر اعتقاد خاطئ لدى معظم الشباب حول الضعف الجنسي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)