البطالة مرتبطة بزيادة نسبة 50 في المائة من حالات الوفيات 
البطالة مرتبطة بزيادة نسبة 50 في المائة من حالات الوفيات 

فاظك على عملك يساعدك على الحفاظ على صحة جسمك وحياة أطول؛ حيث تبين أبحاث حديثة ارتباط البدانة بمخاطر أعلى تصل إلى 50 في المائة للوفاة للمتعطلين متأثرين بأمراض قصور في وظائف القلب خاصة بين الأفراد الذين يعانون من تاريخ لمرض السكر أو السكتات الدماغية.

وسجلت أستطلاع أبحاث - قامت بفحص أضخم من 20 ألف متعطل عن الشغل ممن يعانون قصور في وظائف القلب - عن زيادة نسبة 50 في المائة في خطر الوفاة، ونحو 12 في المائة زيادة دخول المستشفى للمرة الثانية من جراء هبوط في عضلة القلب، مقارنة بمن لا يعانون من البطالة.

وذكر الدكتور راسموس رورث، الباحث الرئيسي في الدارسة التي أجريت بجامعة كوبنهاجن بالدنمارك، "أن القدرة على شغل وظيفة توفر معلومات قيمة عن الرفاهية والأداء، مضيفا ارتباط استبعاد القوى العاملة بزيادة خطر الاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية وصولا للانتحار.

وعكف الفريق البحثي على تحليل مشكلات الوفاة الناجمة عن جميع المشكلات في مقدمتها فشل وظائف القلب المتكرر في المستشفيات بين المرضى الذين يعانون من قصور في وظائف القلب ممن تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 60 عاما، خلال الفترة بين 1997 و2012، وأظهرت المتابعة أنه من بين 21 ألفا و455 مريضا مصابا بهبوط في وظائف القلب، شكل العاطلون نحو 55 في المائة من المرضى.

خلال فترة المتابعة - التي بلغ متوسطها 1005 أيام - توفي 16 في المائة من العاملين، في مقابل 31 في المائة من المرضى من المتعطلين، بينما اضطر 40 في المائة من العاملين و42 في المائة من المرضى المتعطلين للعودة إلى المستشفى مرة أخرى بسبب معاناة من قصور في القلب.

وكان مجموع المشاركة في القوى العاملة مرتبطا باحتمال الوفاة بين الأشخاص الذين لهم تاريخ مرضي فيما تعلق بمرض السكر والسكتات الدماغية.

المصدر : دوت مصر