«المرسة» و«المغاش» و«البر» تحرز تقدماً مائدة العيد بجازان
«المرسة» و«المغاش» و«البر» تحرز تقدماً مائدة العيد بجازان

«المرسة» و«المغاش» و«البر» تحرز تقدماً مائدة العيد بجازان حسبما ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «المرسة» و«المغاش» و«البر» تحرز تقدماً مائدة العيد بجازان .

صحيفة الوسط - ما إن تنتهي صلاة العيد حتى يجتمع الإخوة والأصدقاء على وجبة الإفطار التي تعتبر من أهم الوجبات في هذا الأن لدى سكان منطقة جازان، وذلك لاجتماع الأحباب والأصدقاء من كل مكان سواء كان الاجتماع يخص العائلة فقط في بيت كبيرها أو اجتماع أبناء الحي الواحد بالقرب من أقدم مساجده. ولمعرفة معلومات أضخم حول أهمية هذه الوجبة والاستعدادات، التي تقام لها من قبل يوم العيد بيومين أو ثلاثة التقت (المدينة) بالعم يحيى الأحمد، الذي ذكر: يهل علينا عيد الفطر المبارك فتشاهد الفرحة والابتسامة على الصغار والكبار بهذا الأن الجميل، الذي يجتمع فيه جميع الأفراد من أبناء وبنات صغار وكبار للتهاني والتبريكات بمقدمه وحلوله، وتبدأ لحظة التجمع في العادة بعد صلاة العيد على وجبة الإفطار الجماعي عائلية كانت (جميع أفراد الأسرة) أو لجميع أبناء الحي (خاصة بالرجال)، وهذه الوجبة من أهم وجبات هذا الأن لاجتماع الأحبة ولتصافي النفوس المشتاقة إلى لقاء من نحب فلا بد لمحتوياتها أن تكون مميزة وجميلة، وتواكب هذا الأن الرائع.

أم طلال ذكرت: تبدأ الاستعدادات لهذه الوجبة من بداية يوم الثامن والعشرين من رمضان وتنقسم المسؤوليات فيها بين الشباب والنساء، فالرجال عليهم شراء الذبيحة وفي العادة (تيس) صغير ويزيد العدد بحسب المجتمعين والذبيحة هنا لعمل الحنيذ وأيضًا شراء لحم خرفان لعمل (المغاش) والمغاش عبارة عن آنية حجرية يوضع فيها اللحم بعد تقطيعه والطماطم والبامية أو البطاطس أو الكوسة- حسب رغبة الشخص.

العمة (أم محمد) ذكرت: إضافة لما ذكر يقوم الشباب أيضًا بشراء الذرة بنوعيها (البر) و(الحَبْ" وطحنها البر لعمل (المرسة)، وهي عبارة عن فَتْ خبز البر، وإضافة الموز عليه بعد هرسه والسمن والعسل والحَبْ لعمل الخمير (العيش)، وأيضًا شراء السمك المالح (الجزائري) والموز.

العمة (أم خالد) ذكرت: في ليلة العيد، وبعد أن يكشف النقاب عن رؤية هلال شوال وثبوت دخول عيد الفطر السعيد تبدأ رحلتنا من الساعة الثانية من صباح يوم العيد، وذلك بإيقاد تنور الحنيذ وتنور المغاش (الميفا) لإنزال الذبيحة فيها وأيضًا إنزال المغاش وبعد صلاة صحيفة الوسط ينطلق إيقاد التنور الخاص بالخبز (الخمير، والبر) وبعد ذهاب الأبناء والأحفاد لصلاة العيد تبدأ رحلة تجهيز المائدة وتزيينها استعدادا لاستقبال أعز ما نملك وهم الأهل والأقارب في التجمعات العائلية أو الجيران والأحباب وللمارين بجوار التجمع بالنسبة لأبناء الحي.


برجاء اذا اعجبك خبر «المرسة» و«المغاش» و«البر» تحرز تقدماً مائدة العيد بجازان قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة المدينة