وزير التعليم لـ “قينان الغامدي”يؤكد أن لاتزايد علينا وأنت “تعسكر” في مقاهي الشيشة.. ومغردون يستنكرون
وزير التعليم لـ “قينان الغامدي”يؤكد أن لاتزايد علينا وأنت “تعسكر” في مقاهي الشيشة.. ومغردون يستنكرون

وزير التعليم لـ “قينان الغامدي”يؤكد أن لاتزايد علينا وأنت “تعسكر” في مقاهي الشيشة.. ومغردون يستنكرون حسبما ذكر صحيفة أنحاء ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر وزير التعليم لـ “قينان الغامدي”يؤكد أن لاتزايد علينا وأنت “تعسكر” في مقاهي الشيشة.. ومغردون يستنكرون .

صحيفة الوسط - نشر وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى مقالاً بعنوان “على رسلك أخي قينان” في صحيفة “صحيفة الوسط” رداً على مقال للكاتب قينان الغامدي تناول من خلاله وزارة التعليم،  مبدياً تعجبه من الهجوم عليه واتهامه بالانتماء للفكر التنويري الصحوي وإتباع أساليب معينة للوصول إلى منصب وزير التعليم.

وبدأ العيسى مقاله بألفاظ وعبارات قاسية، استنكرها العديد من المغردين ومرتادي مواقع التواصل، واعتبروها تجاوزاً للنقد خاصة من شاب دولة مسؤول.

وأثبت العيسى خلال مقاله أن اتهامات الكاتب بفقدان العزيمة والحزم في تجمع عمله في الوزارة، لم تكن السبب في كتابته هذه المقالة، موضحا أن ما أثاره في مقالة الكاتب نقطتان، هما: أولاً: محاولة التشكيك في انتمائه الوطني وهويته الإصلاحية بالقول إنهم «صحويون قدماء، محبون للصحوة، ومستترون»، ويبرهن على ذلك بأن مسرحية «وسطي بلا وسطية»، التي عرضت أبان عمله في كلية اليمامة، مؤكدا أنه يفتخر بكتابة نصها.

 وأضاف العيسى: “ما يصلني من ثناء ومن تقويم إيجابي لعملي حتى الآن، من قيادتنا الحكيمة، ومن المنصفين، الشيء الكثير، وهو يغنيني عن البحث عن تقويم من شخص فشل حتى الآن في مسؤولياته العملية كافة، معلما سابقاً، ثم صحافياً، ورئيس رصـد”.

وتابع: “مسكين هذا العقل المريض، المسكون بهواجس التيارات والصراعات الحزبية. نسي الكاتب أن ما قدمته كلية اليمامة أثناء عملي مديراً لها من أعمال تحارب الفكر المتشدد لم تكن فقط من خلال المسرحية، وإنما هي عشرات الأعمال الخالدة، أذكر منها أن كلية اليمامة هي أول من سمحت للنساء بالجلوس في المسرح الرئيس للمشاركة في الندوات والمحاضرات من دون حواجز أو صالات خاصة، وهي أول من سمح للطالبات بالخروج من الكلية من دون موعد محدد للخروج، وهي أول من شكل فريق كرة قدم نسائي، وهي أول من أقام معرضاً للتعليم العالي يشاركن فيه الفتيات لتمثيل الجامعات وتقديم المعلومات عنها، وهي أول من نظم برنامجاً للتدريب الدولي شاركن فيه الطالبات كالطلاب سواء بسواء، وقد كانت من أضخم الجامعات اهتماماً بالمسرح الجامعي وبالنشاطات الثقافية والمعارض الفنية وغيرها كثير”.

وأضاف: “كما يمكنني أن أشير إلى أنه على المستوى الشخصي فإن إحدى بناتي كانت من أولئك النسوة اللاتي تحدين حظر قيادة الفتاة السيارة في 26-10-2014، وقادت سيارتها في شوارع الرياض، وأوقفتها الشرطة وقادتها إلى المركز، واضطررت إلى حضور المركز وتوقيع تعهد بعدم تكرار المحاولة، فلا تزايد علينا بليبرالية مزعومة، وأنت «تعسكر» في مقاهي الشيشة، و«تتبطح» أمام شاشات التلفاز”.

وتابع العيسى: “النقطة الأخرى، التي أثارتني في مقالة الكاتب قينان الغامدي، هي دعوته لي لترك مناكفات التيارات لكتاب الصحف ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأن أنصرف إلى وزارتي لأداوي عللها، وأنا أتساءل عن أي ظلم يقترفه الكاتب هنا؟”.

وختم مقاله قائلا:” لا بد من أن أشير إلى أنه إذا كان الكاتب أو أحد القراء يعتقد أن إصلاح التعليم يمكن أن يحدث بين عشية وضحاها، أو خلال عامين أو ثلاثة، فهو واهم، ولا يعرف طبيعة النظام التعليمي، وتعقيداته المتناهية، ناهيك عن أن وزارة التعليم الأن هي عبارة عن أربع وزارات، بعد ضم رئاسة تعليم البنات، والمعارف، والتعليم العالي، والمؤسسة العامة للتدريب التقني في وزارة واحدة، فلذلك هون على نفسك يا أخي قينان، وابتعد عن مثل هذه التفاهات. غفر الله لنا ولك”.

برجاء اذا اعجبك خبر وزير التعليم لـ “قينان الغامدي”يؤكد أن لاتزايد علينا وأنت “تعسكر” في مقاهي الشيشة.. ومغردون يستنكرون قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة أنحاء