«إِجْتِياز رأس الأفعى».. عملية تستهدف زعيم التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين
«إِجْتِياز رأس الأفعى».. عملية تستهدف زعيم التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين

«إِجْتِياز رأس الأفعى».. عملية تستهدف زعيم التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين حسبما ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «إِجْتِياز رأس الأفعى».. عملية تستهدف زعيم التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين .

صحيفة الوسط - أظهر قائد عسكري في الجيش اليمني عن تنفيذ عملية عسكرية واسعة في قلب صعدة أكبر شمال البلاد، لقطع «رأس الأفعى»، في إشارة إلى زعيم التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين عبدالملك الحوثي، ومعقله الرئيس بكهوف جبال تمرين.

وأشار قائد اللواء الأول حرس حدود، العميد هيكل حنتف، أن العملية تهدف للوصول إلى جبال تمرين المعقل الرئيس لميليشيات الحوثي، وتطهير محافظة صعدة من دنس هذه العصابات الدموية التي أوصلت البلاد إلى مرحلة من الدمار لم يسبق لها مثيل في تاريخنا، بحسب تعبيره.

وأثبت العميد حنتف أن المعركة التي يخوضها اللواء الأول حرس حدود في أطراف محافظة الجوف هي امتداد للعملية العسكرية الرامية لقطع «رأس الأفعى» في قلب صعدة والتحام مركز الجوف مع مركز صعدة والوصول إلى جبال تمرين.

وشدد على عزمهم اجتثاث هذه الشجرة الخبيثة من أرض صنعاء لينعم الشعب بحياة آمنة ومستقرة، وأنهم يحرزون تقدماً ملحوظاً كل يوم، بالمقابل تَأَخَّر وانكسارات الميليشيا.

ونوه العميد حنتف، في تصريح للموقع الإخباري الناطق باسم الجيش اليمني، الى أهمية المعارك في هذه الجبهة، مشيرا إلى أن استكمال رصـد المناطق والأجزاء الشمالية الشرقية لمحافظة الجوف كاليتمة، سيؤدي إلى التحام جبهات الجوف مع مركز صعدة والوصول إلى معقل التمرد وقطع رأس الأفعى.

وقد كانت قوات اللواء الأول حرس حدود سيطرت أواخر الشهر السابق على معسكر الغريميل في الجوف ومواقع أخرى، وتقدمت باتجاه منطقة اليتمة بنحو 15 كيلومتراً من الجهة الجنوبية، وأصبح لا يفصلها عن الخط الدولي سوى سبعة كيلومترات فقط.‏ وعزز الجيش الوطني بدعم من التحالف العربي بقيادة المملكة، من تضييق الخناق على معقل المتمردين التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين في صعدة على وقع انتصارات ميدانية مستمرة والدفع بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى هذه الجبهة، في مؤشر على تَقَارَبَ حسم المعركة النهائية فيها.

وفي السياق، جددت مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة، أمس الثلاثاء، قصفها مواقع للمتمردين التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين وميليشيا المخلوع صالح في محافظة صعدة.

وذكرت مصادر محلية: إن مقاتلات التحالف استهدفت بأكثر من غارة مواقع للميليشيا الانقلابية في منطقة تمرين بمديرية جيدان جنوبي المحافظة. وأشارت المصادر إلى أن القصف تزامن مع تحليق مكثف للمقاتلات الحربية في أجواء المديرية.

وكان التحالف قصف في وقت سابق أمس مواقع للمليشيا في مديرية مجز بالمحافظة.

سقط عشرات القتلى بصفوف ميليشيا الحوثي وحرس المخلوع صالح نتيجة لاشتباكات اندلعت بين الطرفين في أحد المعسكرات بالعاصمة صنعاء. وذكرت مصادر يمنية: إن مواجهات مسلحة اندلعت مساء أمس الأول بين قوات موالية للخلوع صالح ومجاميع مسلحة تابعة للحوثيين في أحد أهم وأكبر معسكرات الحرس الجمهوري الموالي لصالح بصنعاء.

ووفقا للمصادر فإن الاشتباكات العنيفة اندلعت في معسكر السواد بمنطقة حزيز بالعاصمة صنعاء.

وأضافت المصادر: استمرت المواجهات بين الطرفين لساعات، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى بصفوف الطرفين قبل ان يتمكن الحوثيون من فرض سيطرتهم على أجزاء من المعسكر ومستشفى 48 التابع له. وأثبتت المصادر أن ميليشيا الحوثي فرضت طوقاً أمنياً على مستشفى 48 بالعاصمة صنعاء بعد أن استقبل عددا من الجرحى والقتلى من الطرفين.

وتعرضت مراسلة قناة «صنعاء الأن» التابعة للمخلوع صالح لعملية تهجم أمس الثلاثاء من قبل قيادي حوثي وذلك خلال تغطيتها إحدى تجمعات بالعاصمة صنعاء.

وذكرت سامية الحجري: إنها تعرضت للتهجم من قبل القيادي الحوثي عبدالملك الحجري، أثناء تغطيتها إحدى الفعاليات في بيت الثقافة بالعاصمة صنعاء. وذكرت أنها تعرضت للإهانة، مذكّرة بما تعرض له الكثيرون من اعتقالات وتهديدات من قبل التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين.

وشهدت صنعاء انحسارا للوسائل الاعلامية نتيجة لممارسات التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين القمعية للصحفيين والاعلاميين.

ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون): إن قوات أمريكية قتلت عشرات من عناصر تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية في ضربة، أمس الأول، على معسكري تمرين في صنعاء.

وأفادت الوزارة في بيان بأن المعسكرين في محافظة البيضاء يُستخدمان في تمرين المقاتلين الجدد على استخدام البنادق الكلاشينكوف والأسلحة الآلية وراجمات الصواريخ.

وأضافت: إن تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية استغل مناطق غير خاضعة لسلطة الحكومة في صنعاء للتآمر والتحريض والتمويل والتجنيد لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها في مختلف أنحاء العالم.

برجاء اذا اعجبك خبر «إِجْتِياز رأس الأفعى».. عملية تستهدف زعيم التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم