المدارس تبكي ضحايا وَاقِع الصوارمة .. والأسرة: "التعليم" غاب عن العزاء
المدارس تبكي ضحايا وَاقِع الصوارمة .. والأسرة: "التعليم" غاب عن العزاء

المدارس تبكي ضحايا وَاقِع الصوارمة .. والأسرة: "التعليم" غاب عن العزاء حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر المدارس تبكي ضحايا وَاقِع الصوارمة .. والأسرة: "التعليم" غاب عن العزاء .

صحيفة الوسط - شهدت مدارس إسكان السهي أَسَـىًا بين الطالبات ومنسوبات المدرسة على الطالبات الفقيدات بحادث طريق المضايا - الصوارمة؛ وذلك لأن من ضمن الفقيدات ثلاث طالبات بمدارس الإسكان وواحدة في الجامعة.


وذكر مقربون من الأسرة: إن التعليم بمستوياته كافة غاب عن العزاء أو مراسم الدفن، للتعزية في طالباته، وإحداهن كانت قد احتفي بتفوقها قبل وفاتها بساعات، وهي بالصف الأول المتوسط، فيما كان اثنتان منهن بالصف الخامس الابتدائي.

وعلى الرغم من تحميل والد اثنتين من المتوفيات السبع لوزارة النقل جزءًا من مسؤولية الحادث وتكرار الحوادث على ذلك الطريق، إلا أن النقل كانت ضمن الغائبين عن الحادث.

وكان قد حضر الصلاة على الميتات: وكيل محافظة صامطة، ورئيس مركز السهي، ورئيس مخفر الشرطة، والمتحدث الرسمي باسم الهلال الأحمر بجازان، وجموع من المشايخ والأعيان.

يشار إلى أنه قد فقدت عائلة الحمدي بجازان، ٧ نساء منها من جراء اصطدام مركبتهن بقلاب متعطل، أثناء سحبه من آخر وفقًا لشهود عيان، وكان ذلك على طريق الصوارمة جنوب جازان.

برجاء اذا اعجبك خبر المدارس تبكي ضحايا وَاقِع الصوارمة .. والأسرة: "التعليم" غاب عن العزاء قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية