تعرَّف على 7 حقائق عن توطين 12 نشاطًا العام القادم.. لا تستمع لحملات الأجانب
تعرَّف على 7 حقائق عن توطين 12 نشاطًا العام القادم.. لا تستمع لحملات الأجانب

تعرَّف على 7 حقائق عن توطين 12 نشاطًا العام القادم.. لا تستمع لحملات الأجانب حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر تعرَّف على 7 حقائق عن توطين 12 نشاطًا العام القادم.. لا تستمع لحملات الأجانب .

صحيفة الوسط - أظهرت مؤشر متداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي 7 حقائق عن قرار توطين الـ12 نشاطًا التي أعلنت وزارة الشغل والتنمية الاجتماعية تطبيقها العام القادم 1440هـ.

الرسالة التي حملت عنوان "نعم للتوطين.. السعودية للسعوديين" جاء في فقرتها الأولى ضرورة عدم المزايدة على حب صحيفة الوسط وحب الخير لأبنائه وبناته.

الفقرة الثانية استعرضت هيمنة العمالة الأجنبية على القطاع الخاص، خاصة قطاع التجزئة؛ إذ تنعم تلك العمالة بخيرات القطاع، فيما يتمنى شباب وفتيات السعودية الشغل في وظائف جيدة ولائقة، تدر عليهم دخلاً، فيما يتمنى بعضهم امتلاك المحال، ومع ذلك يعانون الحرمان منها بسبب سيطرة الأجانب عليها.

الحقيقة الثالثة توقعت أن يزيد مجموع الوظائف التي سيجنيها السعوديون من قرار التوطين الذي سيطبق العام القادم على 400 ألف وظيفة خلال عام واحد فقط، وهو الأمر الذي يعني خروج الأجانب من السوق.

وبيَّنت الحقيقة الرابعة أنه ليس كل السعوديين العاطلين عن الشغل يحملون شهادات الدكتوراه والماجستير والتخصصات الدقيقة، كالهندسة والطب وغيرهما، بل إن هناك - وفقًا لهيئة الإحصاءات - نحو 55 في المائة من العاطلين يحملون شهادات أقل من الجامعة، وعددهم يصل إلى نصف مليون عاطل، منهم 36 في المائة من العاطلين عن الشغل يحملون شهادة الثانوية، و8 في المائة يحملون دبلوم دون الجامعة، و6 في المائة متوسطة، و4 في المائة ابتدائية، و1 في المائة يقرأ ويكتب فقط وأمي، إضافة إلى الذين يحملون البكالوريوس بتخصصات نظرية غير مرغوبة في سوق الشغل.

وفي الحقيقة الخامسة تمت الإشارة إلى أن الحكومة كانت سابقًا تَحَكُّم السعودة بخجل، وخصوصا عندما تقرر قَصْر الشغل في بعض الأنشطة على السعوديين والسعوديات، فإنها تقرر ثم يأتي من يجهض القرار كما حصل في محال الذهب والمجوهرات والخضار والليموزين وغيرها، وعندما تم قصر الشغل على السعوديين في 12 نشاط كانت صدمة للأجانب وأصحاب الشغل الذين يتسترون عليهم تجاريًّا، ويكتفون بفتات الفلوس الشهرية، وهم لا يعلمون أنهم يضاعفون دخل الوافدين على حساب شباب وفتيات السعودية.

واستعرضت الحقيقة السادسة الحوافز العديدة التي وفرتها الدولة لدخول السعوديين والسعوديات في هذه الأنشطة الـ12، منها برامج تدريبية مجانية عبر منصة "دروب"، وهي منصة تفاعلية، تدرب بالمجان على التخصصات كافة، ومعترف رسميًّا بدوراتها. والمنصة تتبع صندوق الموارد البشرية. كما يتحمل الصندوق تكلفة اشتراك السعوديين والسعوديات في التأمينات الاجتماعية، ويتحمل أيضًا 80 في المائة من تكلفة نقل الفتاة العاملة، وكذلك يتحمل تكلفة 80 في المائة من حضانة طفلين للمرأة العاملة حتى عمر 4 سنوات، وأيضًا يساهم بنك التنمية الاجتماعية في منح الراغبين في دخول السوق وتملك المحال قروضًا بدون فوائد.

الحقيقة السابعة نبهت إلى أن الأجانب والمتسترين عليهم سيحاولون مهاجمة هذه القرارات بضراوة، مع استعدادهم لعمل أي شيء من أجل أن تتأخر الدولة عن قرارها؛ إذ بدؤوا بحملة واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي لتشويه القرار، ومن ذلك أن المنشآت الصغيرة سوف تتضرر، وتزيد البطالة، وأن هذه الوظائف أقل من مستوى السعوديين، وغيرها من التشويهات. وهي المحاولات التي – للأسف - يصدقها البعض ناسين الفوائد التي ستحققها 400 ألف وظيفة خلال عام للمواطنين، وأن إغلاق بعض المحال بسبب هذا القرار سيعود على السعوديين الذين يعملون بصدق بفائدة كبيرة؛ كونهم سيحصلون على حصة البيع من المحال المغلقة التي معروف أنها مملوكة لأجانب أو سعوديين متسترين.

برجاء اذا اعجبك خبر تعرَّف على 7 حقائق عن توطين 12 نشاطًا العام القادم.. لا تستمع لحملات الأجانب قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية