بيت الخير ينوي للمشاركة في الجنادرية "32" بـ 60حرفة تقليدية تراثية
بيت الخير ينوي للمشاركة في الجنادرية "32" بـ 60حرفة تقليدية تراثية

بيت الخير ينوي للمشاركة في الجنادرية "32" بـ 60حرفة تقليدية تراثية حسبما ذكر صحيفة الاحساء ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بيت الخير ينوي للمشاركة في الجنادرية "32" بـ 60حرفة تقليدية تراثية .

صحيفة الوسط - وقت القراءة: 3 دقائق

 

الأحساء – “صحيفة الوسط”

أنهى بيت المنطقة الشرقية (بيت الخير) المشارك هذا العام في مهرجان الجنادرية 32، استعداداته لاستقبال الزوار بحلة جديدة من حيث تطوير المبنى، وإضافة بعض المرافق الشعبية الحيوية كالليوان ومجلس الضيافة ومعرض الواحة والخيمة الشعبية، مع تحضير تجمعات وحرف جديدة، وذلك بتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان آل سعود (حفظهم الله)، وبمتابعة من وكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد بن محمد البتال والمشرف العام على فعالية وفد المنطقة فؤاد إبراهيم الجندان.

وفي السياق، أشار “الجندان” أن المنطقة الشرقية تعتبر أحد المناطق المهمة والرسمية المشاركة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية، وذلك لعدة أسباب أهمها وجود المقوم الأساسي للسياحة الوطنية من تراث وتاريخ وموروث ومكانة وطاقة بشرية، وتوفر الحرف الشعبية المتنوعة (الزراعية، البحرية، الصحراوية)، وكذلك تنوع الفلكلورات الشعبية والأهازيج والفنون المختلفة، وتمسك المجتمع بالموروث والإرث الثقافي والأدب الشعبي والحفاظ عليه، فضلًا عن اهتمام المسئولين وتشجيعهم ودعمهم للتراث والمنتمين إليه.

ومن جهته، ذكر رئيس صحيفة الوسط يوسف بن صالح الخميس، إن “مهرجان الجنادرية كل عام جعل خطواتنا وفعالياتنا تمتد وتستمر ويستمر عطاؤنا، وتتحقق غاياتنا ومن خلال الرؤية الجديد 2030، التي نتطلع فيها أن نقدم أفقًا وتوهجًا وتميزًا وإشراقة كبيرة نثري فيها أصالتنا وقيمنا، دون المساس بعاداتنا وتقاليدنا أو تغيرها لترسخ وتبقى ظاهرة لكل جيل حـديث”.

وذكر “الخميس” أن بيت المنطقة الشرقية (بيت الخير) سيستقبل بالأهازيج والتراث والحرف والألعاب الترفيهية والمسابقات والأكلات الشعبية والضيافة العربية، حيث جميع مرافق البيت والتي تمثل الطراز العمراني التراثي من مدخل قلعة تاروت مرورًا بالخيمة الشعبية والتجول في أروقة المدرسة الأميرية بالاتجاه إلى صحيفة الوسط الزراعية وجبل القارة ومسجد جواثا، فالتجول في أقدم الأسواق الشعبية في الخليج (سوق القيصرية)، ثم الدخول إلى صحيفة الوسط الاجتماعية من خلال البيوت التقليدية والتعرف على بيت البيعة والمجالس الشعبية، ثم التوجّه إلى ميناء العقير مرورًا بجسر الملك فهد، هذه الجوانب والأماكن التاريخية، والتي تمثل حقبة من الزمن وتحمل عبقًا من السابق وتاريخًا مجيدًا.

وبيّن “الخميس” أن الفعاليات المشاركة أضخم من 60 حرفة شعبية تراثية تمثل المهن الزراعية والبيئة الصحراوية والبحرية (رجالية ونسائية) ستملأ بيت الشرقية والسوق الشعبي وقاعة الملك عبدالعزيز (العشرينية) بالجنادرية، ومشاركة أضخم من 20 جناحًا يمثل الجهات والهيئات الحكومية والجامعات بالمنطقة وهي (أمانة المنطقة الشرقية، أمانة الأحساء، وشركة ارامكو السعودية، وهيئة القطاع السياحي والتراث الوطني بالدمام والأحساء، والمؤسسة العامة لجسر الملك فهد، والمؤسسة العامة للري بالأحساء، ومصنع التمور، وجامعة الملك فهد للبترول، وجامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل بالدمام، وجامعة الملك فيصل بالأحساء، وجامعة الأمير محمد بن فهد الأهلية، وجامعة حفر الباطن، وإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية، وجمعية الثقافة والفنون بالدمام والأحساء، وغرفة الشرقية، وغرفة الأحساء، وصحيفة دار الأن، وميناء الملك عبدالعزيز، والهيئة العامة للرياضة بالشرقية والأحساء، وفرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة)، وتشارك هذه الجهات في تحضير صور حضارية وتطويرية وتقدم بعض الفلكلورات والألعاب الشعبية والفنون بالمنطقة للفرق المشاركة (فرقة الخليج بالدمام – فرقة سيالة بالأحساء – فرقة الطرف بالأحساء للفنون الشعبية).

وعن تجمعات بيت الشرقية، أشار “الخميس” أنه تم تقسيمها لعدة أقسام وهي : الحرف شعبية منها (الحدادة، والصفار، والفخار، والنجارة، والخرازة، والخباز، والحياكة، وخياطة البشوت، والقياطين، والخوصيات، والأقفاص، وصناعة الطبول، وصانع القراقير، والديايين، والطواش، وصانع الشباك، والقلافة، ومجلد الكتب، وصناعة السروج، وصناعة المسابح، وصناعة الأختام، وصناعة المداد، وصناعة السلال، وصياغة الفضة، وعربة الغاز، والقاري، والمروي، والتحنيط، والنحت، والتجبير، والنهام، والتباب، والحياكة، والغيص، والتطريز.. وحرف أخرى).

وتفصيلًا لبعض الأقسام، ذكر أن هناك القهوة الشعبية، حيث يحظى زوار بيت المنطقة بجلسة شعبية لتناول الأكلات الشعبية المشهورة بالمنطقة، وشرب الشاي والقهوة والزنجبيل، والاستمتاع بمشاهدة العروض الفنية والأمسيات الشعرية والمسابقات في المسرح الخارجي.

وفنون شعبية وتشمل ألوانًا من الفلوكلورات الشعبية والأهازيج البحرية للفرق الشعبية التي تشتهر بها المنطقة الشرقية مثل (العرضة السعودية، والسامري، والعاشوري، والخماري، وفن الفجري، والليوه، والصوت، والنهام، وفن القادري، وأهازيج الألعاب الشعبية).

أما المتحف فيسعد من خلاله الزائر بمشاهدة المقتنيات الأثرية والتي عثر عليها بالمنطقة، والأدوات الشعبية التقليدية المصنعة في المنطقة، والتعرف على حضارة المنطقة قديمًا من خلال الصور والمعروضات والمعلومات المكتوبة. إلى جانب المعارض إذ سيتم فعالية معارض للفنون التشكيلية والتصوير الضوئي ومعارض للتراث والآثار وعرض للتمور بالمنطقة ومعرض للأزياء الشعبية.

كما أن هناك البيت التقليدي وغرفة العروس وهما من الأجنحة التي تشاهدها العائلات للتعرف على صحيفة الوسط الاجتماعية في المنطقة من خلال ما يمثل هذا المكان من تجسيد للماضي من طراز قديم ومحتويات المكان والأدوات المستخدمة والملابس والاكسسوارات، ومشاركة الفريق النسائي في تحضير الحرف الشعبية وهي (الحناية، والعجافة، والخوصيات، والخبز الرقاق (تاوة)، والفخار، والتطريز، وتطريز الطواقي، وتقديم الألوان الشعبية النسائية، والأهازيج مثل ليلة الحناء، والمطوعة، وزفة العروس.

وفي مسرح العروض يجري تحضير برامج ثقافية وبرامج ترفيهية ومسابقات للأطفال والعروض الشعبية والمسرحيات. وأخيرًا الخيمة الشعبية أو “الليوان” وتشمل مقر الضيافة العربية لزوار بيت المنطقة.

برجاء اذا اعجبك خبر بيت الخير ينوي للمشاركة في الجنادرية "32" بـ 60حرفة تقليدية تراثية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة الاحساء