طرق جازان.. الموت في انتظار العابرين
طرق جازان.. الموت في انتظار العابرين

طرق جازان.. الموت في انتظار العابرين

حسبما ذكر صحيفة عكاظ ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر طرق جازان.. الموت في انتظار العابرين .

صحيفة الوسط - «طرق جازان».. ما زالت الهاجس الأكبر لأبناء المنطقة فعليها سالت دماؤهم بين قتيل وجريح، رغم الاهتمام بتطويرها واستحداث أخرى عبر مشاريع خدمية، لم ترق لطموح سالكيها، لاسيما مع عدم الأخذ في عين الاعتبار بوسائل السلامة اللازمة التي تسببت بشكل مباشر في إِدامَة الحوادث، وإزهاق أنفس بريئة، كان آخرها فقدان عائلتين لـ14 شخصا في غضون أسبوعين، الأمر الذي يبْتَهَلَ إلى تحرك عاجل وفعال لاتخاذ حلول جذرية تنهي تلك المعاناة..

مدير فرع وزارة النقل بجازان المهندس قاسم غزواني، أثبت لـ«صحيفة الوسط» في تعليق سابق على الحادثتين الأخيرتين، أن التنسيق جار مع الجهات ذات العلاقة، لدراسة المسببات التي أدت إلى ذلك، مشيرا أن أحد الحلول الذي سيتم اعتماده أن تسلك الشاحنات على طريق صبيا - هروب طرقا ترابية معبدة بديلة عن طريق صبيا -العيدابي، مبينا أنه بالنسبة لطريق الصوارمة - المضايا فالنقل لا تتحمل مسؤولية الحادثة التي وقعت عليه، وهو من الطرق التي تدخل ضمن الأولويات، وذكر: كحل للمشكلة التي تعاني منها طرق المنطقة بعد التحول الصناعي بوجود مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، إضافة لإقبال أعداد كبيرة من الشاحنات فسيتم اعتماد الموازين المتنقلة على الطرق للحد من التجاوز في حمولة الشاحنات، وعن مسؤولية الحوادث، شدد أن الحوادث تقع في جميع أنحاء العالم. «صحيفة الوسط» رصدت آراء المواطنين حول طريق «الفاجعة الأولى» صبيا - هروب، الذي تسببت الأخاديد الموجودة به في مقتـل 7 أشخاص من عائلة واحدة في فاجعة (الثلاثاء) الحزين لعائلة النعمي، وطريق «الفاجعة الثانية» الصوارمة - المضايا التي ذهب ضحيتها 7 نساء من عائلة الحمدي، إذ أكدوا أن الطريقين يتشابهان في أنهما يفتقدان إشارات السلامة، كما يفتقدان الإضاءة ليلا، إذ أشار المواطن محمد النجعي أن الطريق قبل الحادثة الشهيرة «لعائلة النعمي» كان مليئا جدًا بالحفريات والأخاديد التي تحاول حكومة الطرق بجازان منذ أول ساعات بعد الحادثة ترميمها إلى الأن، لكنها لم تفلح ولن تفلح، فالمتسبب في الأخاديد والحفريات والهبوطات على الطريق ما زال موجودا، ولن يتغير الوضع إلا بزوال المسبب (الشاحنات)، مطالبا بالمسارعة في إيجاد طريق بديل لمسار الشاحنات، أو مشروع طريق مزدوج مناسب للحمولات، وأن يكون لمجمع الكسارات الموجودة مساهمة في تنمية القرى المجاورة.

وأضاف المواطن محمد النجعي من قرية رايغة نخلان: «الأهالي يعيشون معاناة حقيقية مع التواجد الكثيف للشاحنات، كما لدينا مدرسة ابتدائية فقط، مما يحتم نقل أبنائنا إلى القرى المجاورة، وهذا يشكل خطورة عليهم كون الطرق غير آمنة، ومعاناتنا ليست وليدة اللحظة، إذ إنها مستمرة منذ 9 سنوات مع خطر الطريق والتلوث البيئي التي تسببه الكسارات، كونها لا تتعهد بوجود الفلاتر ومعدات السلامة وأوقات الشغل، إضافة إلى وجود الشاحنات التي لا تتعهد بالحمولات والمسارات والأوقات المحددة وانتشار الإبل على جانبي الطريق السيء».

وتابع المواطن محمد طوهري: «طريق الصوارمة - المضايا، يعرف منذ فترة طريلة بطريق الموت نسبة لكثرة الحوادث التي تقع عليه، وما فاجعة الخميس إلا واحدة منها، فالطريق مسار واحد، غير جيد في تصميمه لايوجد به ما يوضح الانحناء وأماكن الخطورة، ولا سياج حديدي يمنع الإبل السائبة، وإدارة الطرق قبل 10 سنوات ذكرت سيتم عمل ازدواجية للطريق، بعد أن خصصت الميزانية المناسبة له، وبالتالي تم إزالة مجموع من المباني من أجل التنفيذ، ولم نشاهد شيئًا منذ ذلك الحين، كما أن سكان قرية الصوارمة والقرى المجاورة التي تضم نحو 10 آلاف نسمة يعانون مشكلة الحوادث، فلا يكاد يمر شهر دون وقوع وَاقِعة، ولا نعلم من المسؤول، هل هي وزارة النقل، أم البلدية، أم المرور، الذي لا نشاهد له دورية هنا إلا ما ندر».


برجاء اذا اعجبك خبر طرق جازان.. الموت في انتظار العابرين قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة عكاظ