«كابسارك» يحاكي بيئة البحث العلمي بالجنادرية
«كابسارك» يحاكي بيئة البحث العلمي بالجنادرية

«كابسارك» يحاكي بيئة البحث العلمي بالجنادرية

حسبما ذكر صحيفة عكاظ ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «كابسارك» يحاكي بيئة البحث العلمي بالجنادرية .

صحيفة الوسط - يقدم جناح مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك» للأطفال الفرصة لتجرية الشغل البحثي ومحاكاة بيئة البحث العلمي، وذلك خلال أول فعالية للمركز في المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 32»، ضمن الجناح الدائم لمنظومة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

ويقدم جناح المركز بدءاً من يوم (الخميس) القادم، وحتى انتهاء أيام المهرجان، ورش عمل مصغرة عن مبادئ إعداد البحوث العلمية في مجالي مزيج الطاقة ومستقبل وسائل النقل، حيث يمر زائر الجناح بقسمين هما «اكتشف» و«خض التجربة»، ويتضمن القسم الأول التعرف على المركز وأهدافه ودوره في نشر مفهوم البحث العلمي، ويشتمل القسم الثاني على تجربة الشغل في البحث العلمي.

ويعتزم المركز عقد ورش الشغل للمهتمين في تجربة البحث العلمي، وإتاحة الفرصة لهم لاستخدام قواعد البيانات المفتوحة للمركز كبوابة «كابسارك» لبيانات الطاقة، وسيحصل الأطفال المشاركون في ورشة الشغل على هدايا وشهادة «باحث المستقبل».

ويسعى المركز من خلال مشاركته الى تكريس خطوات ومفهوم البحث العلمي لدى زوار المهرجان، وتدريبهم على خطوات إعداد البحوث العلمية في كافة المجالات بطريقة مبسطة، ويستهدف نشر مفهوم المعرفة والعلم، كمصدر أساسي للاقتصاد عوضاً عن البترول الخام للوصول لرؤية 2030.

ويشتمل ركن «خض التجربة» في الجناح على مجسّم بسيط لخطوات ومراحل إجراء البحث العلمي، والتي تبدأ باختيار المشكلة البحثية، ثم البحث عن دراسات سابقة تليها خطوة جمع المعلومات وأخيراً تحليل المعلومات للوصول لنتائج وتوصيات.

وتعتبر تلك الخطوة جزءاً من مبادرات المركز في تعزيز ونشر ثقافة البحث العلمي في المملكة، وتعريف أفراد المجتمع بتحديات الطاقة المستقبلية، وبسبل الوصول لأمن وموثوقية الطاقة، إضافة إلى تفعيل التواصل مع كافة أفراد المجتمع.

ويعد مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية مركزا متخصّصا في بحوث سياسات الطاقة وتقنياتها، والدراسات البيئية المتعلقة بها بهدف إيجاد حلول وقيمة مضافة تُساهم في منفعة المجتمعات المصدرة والمستهلكة للطاقة على حد سواء.


برجاء اذا اعجبك خبر «كابسارك» يحاكي بيئة البحث العلمي بالجنادرية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة عكاظ