"صحيفة الوسط" تكتشف معلومـات حديثة حول وَاقِع "طالبة الدعيثة" بالمدينة المنورة
"صحيفة الوسط" تكتشف معلومـات حديثة حول وَاقِع "طالبة الدعيثة" بالمدينة المنورة

"صحيفة الوسط" تكتشف معلومـات حديثة حول وَاقِع "طالبة الدعيثة" بالمدينة المنورة حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر "صحيفة الوسط" تكتشف معلومـات حديثة حول وَاقِع "طالبة الدعيثة" بالمدينة المنورة .

صحيفة الوسط - تكشفت لـ"صحيفة الوسط" معلومات جديدة عن وَاقِع الطالبة الماس "طالبة الدعيثة" بالمدينة المنورة بعد زيارتها صحيفة الحادث والتقائها بشهود العيان من المواطنين الذين شهدوا الحادث.

في البداية أوضحت الطالبة ندى عبدالله زميلة الطالبة الماس لـ"صحيفة الوسط"قائلة: نزلت أنا من الحافلة أمام منزلي وودعت زميلتي المرحومة الماس وفجأة الحافلة تحركت وقد كانت تودعني وقد كانت خارجة رأسها من نافذة الحافلة وارتطمت الحافة بالمظلة الحديدية وشاهدتها، وقد تأثرت جدا من وفاة زميلتي. وأثبتت أن سائق الحافلة متهور ودائما كان يسير بسرعة.

فيما تحدث حسين الحربي "عم الطالبة" لـ"صحيفة الوسط" بقوله: استغربت من تصريح حكومة التربية بالمدينة المنورة حول وَاقِعة الطالبة الماس وتبريرهم أن السائق غير متهور، ومن أين حصلتم على هذه المعلومات؟ فشهود أهالي الحي وأولياء أمور الطالبات أن سائق الحافلة متهور.

وأضاف الحربي: نؤمن أن ذلك قضاء الله وقدره ولكن لا نستهون بأرواح الناس، وتعتبر الطالبة الضحية بنت من بنات وزارة التربية وقد بررتم موقفكم من البداية يا حكومة التعليم من البداية ذمتكم؟ فهذه الضحية في ذمة من؟ لماذا لا يتم متابعة سائقي الحافلات المدرسية .

بدوره ذكر المواطن بخيت البلوي "شاهد عيان" لــ"صحيفة الوسط" أثناء خروجي من منزلي وتوجهي إلى المسجد لأداء صلاة الظهر شاهدت الحافلة تتوقف ونزلت إحدى الطالبات من الحافلة وتحركت الحافلة وارتطمت بالبايكة "مظلة موقف السيارة" وظل سائق الحافلة يسير رغم ارتطام الحافلة بالبايكة وكان الارتطام في الجانب الأيمن من الحافلة ونقطة الارتطام كانت في مقدمة الحافلة وظل سائق الحافلة يسير والارتطام مستمر من مقدمة الحافلة إلى نهايتها.

فيما ذكر المواطن عبدالله سلمي السحيمي لـ"صحيفة الوسط" كنت في المنزل وسمعت صراخ الطالبات خرجت شاهدت أن الحافلة مرتطمة بالمظلة بعد صعودها على الرصيف القريب من منزلي وارتطم بالمظلة وسيرها بشكل متهور وقد كانت الطالبات مصابات من بينهن الطالبة الماس.

وأضاف: سألت سائق الحافلة لماذا لم تقف منذ ارتطام الحافلة بالمظلة منذ اللحظة الأولى من الارتطام بالمظلة؟ فأجاب: أنا إنسان مريض ولدي شفاء نفسي وبلغت الشركة حيث كانت معي حافلة صغيرة والآن أقود حافلة كبيرة لا أجيد قيادتها .

في سياق متصل ذكر المواطن حامد محمد الرحيلي "شاهد عيان" لــ"صحيفة الوسط": أثناء ذهابي إلى الصلاة شاهدت الحافلة مرتطمة بالمظلة قمنا بإخراج جميع الطالبات المصابات والسليمات من الحافلة وقد كانت الحافلة تسير بسرعة ولم يقف سائق الحافلة إلا بعد صراخ ونداء استغاثة الطالبات الموجودات داخل الحافلة".

وعلمت "صحيفة الوسط" أن التحقيقات جارية في حكومة مرور المدينة المنورة.

برجاء اذا اعجبك خبر "صحيفة الوسط" تكتشف معلومـات حديثة حول وَاقِع "طالبة الدعيثة" بالمدينة المنورة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية