«الضمان الصحي» يوفر الرعاية الصحية لليتامى والأرامل وأسر الشهداء
«الضمان الصحي» يوفر الرعاية الصحية لليتامى والأرامل وأسر الشهداء

«الضمان الصحي» يوفر الرعاية الصحية لليتامى والأرامل وأسر الشهداء حسبما ذكر الوئام ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «الضمان الصحي» يوفر الرعاية الصحية لليتامى والأرامل وأسر الشهداء .

صحيفة الوسط - وقّعت الأمانة العامة لمجلس الضمان الصحي التعاوني الأن مذكرة أتفاق للعمل في مجالات الدعم الفني والتوعوي في التأمين الصحي مع جمعية كنف الخيرية وهي جمعية خيرية غير ربحية تعمل في مجال توفير الرعاية الصحية لفاقدي المُعيل من الأرامل والأيتام وأسر الشهداء ومن في حكمهم.

وأثبت الأمين العام لمجلس الضمان الصحي التعاوني محمد بن سليمان الحسين تَعَهّد المجلس بالعمل على مساعدة الجمعية في تحقيق رؤيتها وأهدافها تجاه المجتمع في مجال التأمين الصحي التعاوني وفتح قنوات التواصل بين الجمعية وأطراف العلاقة التأمينية بما يخدم حقوق المؤمن لهم والتعاون مع إدارتها والمشاركة الإجتماعية معها جنباً إلى جنب في مجالات التوعوية بالتأمين والتثقيف الصحي، لا سيما أن “كنف” تستهدف شريحة الأرامل والأيتام وأسر الشهداء التي تتطلب عناية خاصة .

وأشار إلى أن المذكرة تعنى ببناء شراكة معرفية بين الطرفين تهدف إلى نقل المعرفة والتجارب من خلال برامج توعوية أو تدريبية، في مختلف المجالات ذات الاختصاص.

وأبان أن الأمانــة العامــة للضمان الصحي التعاوني قامت منذ وقت مبكر بالعمـل على تطويـر مشروع خطــة استراتيجية حتى العام 2020 أعدت ضمن أولوياتها التأسـيس والإسهام في شتى المجالات ضمن جهــود المجلـس علــى صعيـد المسؤولية المجتمعيـة المؤسسية واتساقاً مع مبادراتنا الاجتماعية المتعددة التي ترمي جميعها نحو توطيد وترسيخ قيم التكافل والتعاون بين مجلس الضمان الصحي التعاوني والمجتمع بمؤسساته وجمعياته العاملة لخيره وبره.

من ناحيته أشاد رئيس مجلس حكومة جمعية كنف الخيرية محمد بن سعد الفراج بالدور الفاعل الذي يضطلع به مجلس الضمان الصحي ومبادراته في إطار المسؤولية المجتمعية مؤكداً أن هذه الاتفاقية تمثل نقلة للجمعية ودعماً قوياً لنشاطها ومبادراتها في مجال توفير الدعم لنشاطات وأهداف الجمعية.

برجاء اذا اعجبك خبر «الضمان الصحي» يوفر الرعاية الصحية لليتامى والأرامل وأسر الشهداء قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوئام