نبتة «السمح».. حاضرة في السوق الشعبي
نبتة «السمح».. حاضرة في السوق الشعبي

نبتة «السمح».. حاضرة في السوق الشعبي حسبما ذكر صحيفة اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر نبتة «السمح».. حاضرة في السوق الشعبي .

صحيفة الوسط - لا يزال السوق الشعبي في المهرجان الوطني للتراث والثقافة وجهة رئيسية لغالبية زوار المهرجان، بحثاً عن كل ما هو قديم يحتاجه المرء في منزله أو في حياته اليومية سواء في السابق أو الحاضر، وعن المنتجات النادرة التي يصنعها الحرفيون أو يجلبها العارضون، ومنها بعض المأكولات التي اشتهرت في السابق وما زالت متداولة إلى عصرنا الحاضر.

ويعرض المشارك من منطقة الجوف مرشد الشراري في متجره المتواضع نبتة «السمح»، تلك النبتة البرية التي لا تزهر إلا بعد موسم الأمطار في بلدة «بسيطاء» المجاورة لمحافظة طبرجل بمنطقة الجوف.

ويصف الشراري في حديثه لوكالة الأنباء السعودية «السمح» بأنها نبتة عشبية حولية، تنضج بعد أضخم من 5 أشهر من خروجها فوق سطح الأرض، وتبقى بذورها رطبة في التربة لعشرات السنين،، مبيناً أنها إحدى الأزهار الموسمية التي تستخرج بعد هطول الأمطار المبكرة التي تسمى في عرف الفلكيين بباكورة الوسم أو «الثروي»، مشيراً إلى أنه يصطحب أبناءه بعد جفاف النبتة لحصدها كما كان عليه مع والده في قديم الزمان، حيث يقوم بفصل الورود «الكعبر» عن الأغصان التي يقارب ارتفاعها عن الأرض حوالي 20سم، ثم وضعها في إناء كبير مليء بالماء لتبقى ما بين يوم أو يومين حتى ينقع «الكعبر» ويتفتح بعد ملامسته للماء، ثم ينطلق «الصبيب» وهو عبارة عن حبوب صغيرة تخرج بعد تفتح «الكعبر» ويتسرب داخل الماء، ثم يطفو «الكعبر» ويستخرج مجدداً ويوضع في مكان واسع ليتعرض لأشعة الشمس ويبقى يوماً أو أضخم حتى يجف، بعد ذلك يحمس كالبن بدرجة حرارة معينة حتى تصل إلى لون معين، يعقب تلك العملية تبريدها وتنقيتها من الشوائب ثم طحنها، واستخدامها في أغراض متعددة منها إعداد الخبز أو خلطها بالتمر وتسمى «الكيلة»، أو يصنع منها عصيدة السمح، وهي نبتة تتميز بنكهة لذيذة وتحتوي على عناصر غذائية متعددة.

برجاء اذا اعجبك خبر نبتة «السمح».. حاضرة في السوق الشعبي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة اليوم