إحلال الصناعات العسكرية.. تمديد للتاريخ من المؤسس للحفيد
إحلال الصناعات العسكرية.. تمديد للتاريخ من المؤسس للحفيد

إحلال الصناعات العسكرية.. تمديد للتاريخ من المؤسس للحفيد حسبما ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر إحلال الصناعات العسكرية.. تمديد للتاريخ من المؤسس للحفيد .

صحيفة الوسط - يوم عسكري اقتصادي بامتياز تضمنته حضور صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى مدينة سياتل، وهي المحطة الثالثة في الزيارة التاريخية لسموه إلى الولايات المتحدة الأمريكية.. وشهد ولي العهد أمس الأول الجمعة حفل توقيع اتفاقية تأسيس مشروع مشترك يهدف إلى توطين أضخم من 55 في المائة من الصيانة والإصلاح وعمرة الطائرات الحربية ذات الأجنحة الثابتة، والطائرات العمودية في الرياض، إضافة إلى نقل تقنية دمج الأسلحة على تلك الطائرات وتوطين سلسلة الإمداد لقطع الغيار داخل المملكة؛ وذلك تحقيقًا لرؤية المملكة 2030، وإعلان سموه توطين 50 في المائة من الإنفاق العسكري بحلول عام 2030.

وجرى توقيع الاتفاقية بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية (SAMI) وشركة بوينج، حيث وقع رئيس مجلس حكومة الشركة السعودية للصناعات العسكرية الأستاذ أحمد الخطيب عن الجانب السعودي والرئيس التنفيذي رئيس مجلس حكومة شركة بوينج الأستاذ دينيس مولنبرج عن الجانب الأمريكي.

ورافق سمو ولي العهد خلال الزيارة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، سفير الملكي والعاهل السعودي الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وأعضاء من صحيفة الوسط الرسمي المرافق لسمو ولي العهد خلال زيارته الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، قد غادر مدينة نيويورك في وقت سابق، متوجهًا إلى مدينة سياتل في إطار زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية.

6 آلاف وظيفة للمهندسين والفنيين السعوديين

ويُتوقع أن توفر الاتفاقية، نحو 6 آلاف وظيفة بحلول العام 2030، وبحجم استثمارات يصل لـ450 مليون دولار في المرافق والمعدات داخل المملكة، كما يُمْكِن أن يفوق إجمالي أرباح المشروع 22 مليار دولار.

وتشير المعلومات إلى أنه من ضمن رؤية الشراكة الإستراتيجية، زيـادة مستوى استعداد أسطول القوات المسلحة، وتعزيز قابلية الصيانة، وخفض تكاليف الدعم طول فترة صلاحية الأسطول، كما أن المشروع الجديد بين شركتيSAMI وبوينج سيكون المزود الوحيد لخدمات دعم كل منصات الطيران الحربي بالمملكة، بما يدعم القدرات الدفاعية ويعزز إمكانيات الردع لديها.

وستعمل هذه الشراكة الإستراتيجية على تعزيز العلاقة بين بوينج والمملكة، وتنمية القدرات الوطنية في البحث والتصميم والهندسة والتصنيع، والارتقاء بإمكانات عمليات الصيانة والإصلاح المحلية.

تَعَهّد تاريخي

ويأتي المشروع المشترك الجديد، كأحد أهم ثمرات الالتزام التاريخي والطويل الذي يربط بوينج مع المملكة، والممتد منذ 70 عامًا، حيث كانت البداية بتاريخ 14 فبراير 1945 عندما أهدى الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، طائرة (داكوتا دي سي - 3"، إضافة إلى ذلك فإن هذه الشراكة كأولى ثمار مبادرة توطين الصناعات العسكرية، التي أعلن عنها الأمير محمد بن سلمان ضمن رؤية 2030 والتي تهدف إلى زيـادة المشتريات العسكرية من الداخل من مستواها الحالي البالغ تقريبًا 5 في المائة إلى مستوى 50 في المائة بحلول العام 2030.


برجاء اذا اعجبك خبر إحلال الصناعات العسكرية.. تمديد للتاريخ من المؤسس للحفيد قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة المدينة