"الغامدي" يدشن مشروع "اتساق" لضبط الأداء في التجويد والقراءات
"الغامدي" يدشن مشروع "اتساق" لضبط الأداء في التجويد والقراءات

"الغامدي" يدشن مشروع "اتساق" لضبط الأداء في التجويد والقراءات حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر "الغامدي" يدشن مشروع "اتساق" لضبط الأداء في التجويد والقراءات .

صحيفة الوسط - أطلقت مؤسسة الملك خالد، برعاية إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور خالد بن علي الغامدي، المشروع القرآني "اتساق"، أول مشروع عالمي لضبط مسائل الأداء في التجويد من أفواه 11 عالماً من المقرئين في العالم الإسلامي، والذي تم الشغل عليه خلال خمس سنوات أُخذت صوتياً من أفواه أئمة القراء المعتبرين في عصرنا الحاضر.

وأثبت الشيخ الدكتور خالد الغامدي أن المشروع النوعي "اتساق" يهدف إلى مساعدة القراء والمقرئين ودارسي القرآن الكريم على إحضار مشكل الأداء الصوتي، من خلال مرجعية تطبيقية أدائية موثوقة ذات مصداقية عالية؛ لافتاً إلى الحاجة لمثل هذه المشاريع النوعية التي تلقـي القبض علي الأداء الصوتي والتجويد لدى القراء ودارسي القرآن، عبر مدارس موثوقة ومعتبرة في العالم الإسلامي.

وأوضحت مؤسسة الملك خالد أن مشروع "اتساق" مشروع تطبيقي عالمي يُعنى بضبط أهم الدقائق الأدائية في التجويد والقراءات، عبر تحضير نماذج تعليمية مرئية، وفق طرق عصرية تستند إلى منهجية علمية من أفواه كبار المشايخ المقرئين المتصدرين في العالم الإسلامي، والمتصل سندهم بالنبي صلى الله عليه وسلم، والذين بلغ عددهم 11 شيخا من الرياض، ومصر، والشام، والعراق، وتونس، والمغرب، وقد استغرق "اتساق" خمس سنوات عمل وجرى تنفيذه عبر مراحل متعددة.

وشارك في المشروع مجموع كبير من الأكاديميين وأساتذة الجامعات والقراء بمساهمات فاعلة في التوجيه والمراجعة لكثير من مراحل المشروع، واشتملت قائمة مخرجاته على كتاب ورقي، وموقع إلكتروني على الشبكة العالمية، وتطبيق "اتساق" على الهواتف الذكية.

وتُعنى مؤسسة الملك خالد منذ تأسيسها عام 2001 بالإسهام في العديد من البرامج الخيرية والتنموية المستدامة في الرياض، عبر تحضير مجموع من البرامج والمشاريع النوعية والمتنوعة.

وتشرف المؤسسة على جامع الملك خالد الذي قامت ببنائه، وجامع الملك عبدالعزيز بحي أم الحمام بمدينة الرياض الذي أعادت بناءه، ورعاية أنشطتهما الاجتماعية.. وتقام في هذين الجامعين الدروس والمحاضرات المتنوعة، ودورات تلاوة القرآن الكريم وحفظه بشكل منتظم منذ تأسيسهما وحتى الأن.

وتقوم مقرأة جامع الملك خالد بالرياض بالإقراء المؤصل على طريقة السلف ـرحمهم الله- لتخريج مجازين متقنين بالقراءات العشر الكبرى والصغرى، مع تحضير برامج تعليمية ودورات ودروس تأصيلية دورية؛ حيث بلغت أنشطتها أضـخم من 170 نشاطاً؛ من أبرزها: 100 إجازة قرآنية، و5 دورات تأصيلية، و22 فعالية خارجية، ومشروع "اتساق"، و3 استضافات علمية، و7 أيام قرآنية، و16 درساً علمياً، و16 ملتقى قرآنياً.

ولأن الجانب الصوتي لنقل القرآن العظيم من أهم وسائل حفظه وصيانته من اللحن، سعت المؤسسة إلى إِفْرَاج مشروع فريد من نوعه هو تحقيق الأداء الصوتي لمسائل التجويد والقراءات (اتساق)، عبر إحضار سُلُوك تلك المسائل صوتياً من أفواه أئمة القراء في عصرنا، وتلقيها مباشرة من أفواه الكبار، في شتى الأقطار والأمصار؛ ليكون المصوت به من هيئات الأداء على ألسنتهم، مرجعية صوتية مرئية، محكمة بأعلى درجات الثبت والإتقان.

برجاء اذا اعجبك خبر "الغامدي" يدشن مشروع "اتساق" لضبط الأداء في التجويد والقراءات قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية