الدوحة تواصل انتهاكات العمالة.. والموت يحزر 7 آلاف
الدوحة تواصل انتهاكات العمالة.. والموت يحزر 7 آلاف

الدوحة تواصل انتهاكات العمالة.. والموت يحزر 7 آلاف حسبما ذكر الرياضية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الدوحة تواصل انتهاكات العمالة.. والموت يحزر 7 آلاف .

صحيفة الوسط - وثقت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان في تقرير رسمي، انتهاكات حكومة الدوحة لحقوق الإنسان في قطر، من بينها انتهاكاتها بحق العمالة الوافدة العاملة في المنشآت صحيفة الوسط، التي ستحتضن بطولة كأس العالم 2022، والتي راح ضحيتها مئات الوفيات من العمالة، وتواصلت المنظمة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لتسليم الأخيرة نسخة من التقرير.
وذكر سرحان الطاهر سعدي المنسق العام للفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، في مؤتمر صحفي عالمي عقدته الفيدرالية في نادي الصحافي السويسري في جنيف أمس الأربعاء، إن التقرير ـ الذي يعد الأول من نوعه ـ يوثق انتهاكات قطر لحقوق الإنسان موثقة بالأدلة، خاصة فيما يتعلق بتمويلها للإرهاب، مطالباً وسائل الإعلام العالمية بضرورة الاهتمام بالانتهاكات القطرية التي كان آخرها تجريد نظام الدوحة مئات القطريين من جنسياتهم وطردهم من البلاد.

البطولة تسيء إلى سمعة «الفيفا»
بدورها، أفادت سورا سلام عضو الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان خلال المؤتمر، بأن الفيدرالية لديها الصلاحيات والقدرة على الشغل لجعل «فيفا» يخلص العالم من العار الذي سيخلفه استضافة الدوحة للحدث الرياضي العالمي، محذرة من أن الإصرار على السماح بإقامة بطولة كأس العالم في قطر، سوف يسيء إلى سمعة «فيفا» في ظل التقارير العديدة التي تتحدث عن انتهاكات قطر لحقوق الإنسان، وشبهات الفساد و«الرشوة» لاستضافة البطولة صحيفة الوسط العالمية.
وأشارت سورا إلى أنه بحسب معلومـات مؤسسات دولية وإعلامية مرموقة، فإنه في حال إِدامَة أوضاع العمال الحالية في قطر على حالها، فإن نحو 7 آلاف عامل قد يموتون حتى 2022 في المشروعات صحيفة الوسط، التي يجري تنفيذها لإقامة تجمعات كأس العالم.

«توثيق» الانتهاكات القطرية
إلى ذلك، اعتمد تقرير الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان الذي جاء في 67 صفحة، وحمل عنوان «قطر 2022: كأس العالم أو عار العالم»، على 131 مصدراً وثق الانتهاكات القطرية، وتأثيرها على سمعة «فيفا» في حال المضي بمشروع إقامة المونديال في قطر.
وخلص التقرير إلى ثلاث أستطلاع رئيسية تعزز القلق المتزايد من هذا المشروع والإجابة عن أسئلة مهمة، تشمل: هل يمكن أن يكون كأس العالم 2022 في قطر خاليًا من انتهاكات حقوق الإنسان والعمال؟، وهل سيكون الحدث خاليًا من التطرف والإرهاب؟ وكيف يمكن أن يكون الحدث نظيفًا من شبهة الفساد والرشوة؟.
وطبقًا للتقرير، فإن النتائج تشير إلى أنه في ظل انتهاكات قطر للقوانين الدولية وممارساتها المنتهكة لحقوق الإنسان، عبر الاعتداء على حقوق العمال، فإنه من الضروري إعادة الحق في استضافة البطولة للمنافسة.

تطورات إرهابية متوقعة
ويشير التقرير إلى أن مقاطعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر تؤكد زعزعة أنشطة الدوحة المتطرفة للاستقرار في المنطقة، وتأثيرها على الأمن الإنساني في المنطقة والعالم، وتكشف النتائج أنه رغم بعض الإجراءات القانونية والإدارية التي طبقتها قطر أخيرًا، إلا أنه لم يحدث أي تحسن في ظروف معيشة وعمل العمال في قطر.
ونوه التقرير إلى أن هناك كمًّا هائلاً من الأدلة تشير إلى دعم قطر الصارخ للإخوان المسلمين والأعمال الجنائية المتمثلة في مساندة وتمويل الإرهاب؛ ما يشكل انتهاكًا وخرقًا للقوانين الدولية التي صدقت عليها قطر، وعبرت الفيدرالية العربية، التي هي مظلة لقرابة 40 منظمة وجمعية ومؤسسة حقوقية عربية، عن إيمانها بأن القانون الدولي يمكن أن يضطلع بدور حاسم في الرد على الإرهاب الذي ترعاه الدوحة.
وحذر التقرير من أن دعم قطر وتمويلها المعلن للأنشطة المتطرفة سيكون له توابع تؤثر على كأس العالم الذي تنظمه «فيفا»، حيث إن هناك احتمالاً أن تشن جماعات إرهابية هجمات خلال البطولة؛ ما يضر بهؤلاء الذين سوف يشاركون فيه، وشدد التقرير على أنه حال واصل «فيفا» السماح لقطر باستضافة كأس العالم ورفض الدخول في عملية إعادة التنافس على الاستضافة، فإن بطولات "فيفا" سوف تكون ملطخة بثلاث سمات هي: الفساد والإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان والعمال.

استضافة «غير نزيهة»
شكك التقرير في نزاهة عملية أنتصار قطر باستضافة الحدث العالمي برمتها، لافتاً إلى أنه بعد ثمانية أعوام من إعلان أنتصار قطر باستضافة كأس العالم 2022، إلا أنه لا يزال من غير الواضح الخطوات التي اتخذها «فيفا» بحق انتهاكات حقوق العمال، وتمويل الإرهاب ومزاعم الرشوة والفساد، واحتقار قطر الكامل لقيم حقوق الإنسان.
وذكرت الفيدرالية في تقريرها، إن الفساد يقوض المؤسسات الديمقراطية، ويبطئ التنمية الاقتصادية ويسهم في زعزعة استقرار الحكومات والاستقرار الاقتصادي، ما يضر بدوره في الأمن الإنساني والأفراد الذين يعيشون في قطر.

أوقفوا «منابر» التطرف
وأوصى تقرير الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان، حكومة قطر بضرورة وقف دعم وتمويل الإرهاب والأنشطة التي تقوض استقرار المنطقة، ووقف سياسة توفير ملاذات آمنة لزعماء الإرهاب، وعدم توفير منابر لترويج أيديولوجياتهم المتطرفة، وتلبية مطالب دول المقاطعة الـ 13 من أجل تصحيح أوضاع العلاقات الدبلوماسية المقطوعة.
ودعا التقرير في توصياته، حكومة قطر إلى أهمية الالتزام بالاتفاقيات والمعاهدات المبرمة المتصلة بمكافحة الفساد وتطبيق قوانين مواجهة الرشوة، وتطبيق إصلاحات في قوانينها المحلية، بحيث تتضمن بشكل واضح ومحدد، تجريم ارتكاب أفعال الرشوة أو الفساد، ومحاسبة الأفراد الذين يقترفون هذه الأفعال.
كما أوصى التقرير «فيفا» أن يبذل أكبر ما بوسعه للابتعاد من أي شيء يرتبط بالإرهاب الذي ترعاه الدول، إضافة إلى أن استضافة قطر لكأس العالم سيوفر للدوحة زيادة في الأرباح والاستثمارات وتدفق الأموال؛ الأمر الذي يزيد من دعم النشاط الإرهابي.
وطالب التقرير المجتمع الدولي، بضرورة تَجْرِبَة الضغوط على "فيفا" لتجريد قطر من استضافة كأس العالم 2022 بسبب الأدلة الملموسة بضلوعها في الرشوة والفساد خلال عملية المنافسة للفوز بالاستضافة، واستغلالها للعمال المشاركين في بناء مشروعات كأس العالم، وبسبب الدلائل الواضحة على تأييدها وتمويلها لأنشطة إرهابية.

مأساة قبيلة الغفران
أعلن مجموع من أبناء قبيلة الغفران القطرية خلال المؤتمر الصحفي، أن مجموعًا من المشروعات صحيفة الوسط التي تنفذها قطر الآن تقام على أراض مغتصبة من أبناء القبيلة، موجهين نداء للمجتمع الدولي والرياضيين المشاركين في البطولة بقولهم: "سوف تمارسون هوياتهم المفضلة على أرض أناس مظلومين انتهكت حقوقهم الإنسانية".
وذكر محمد بن عمرة الغفراني المري، إنهم جاؤوا إلى الأمم المتحدة سعيًا إلى الدعم لاستعادة الحقوق المسلوبة، مضيفاً أن السلطات القطرية لا تزال تواصل إجراءاتها التعسفية، وضمت إسقاط الجنسية عن الشيخ طالب بن لاهوم بن شريم المري شيخ ضم قبيلة آل مرة و55 آخرين من أفراد عائلته وأبناء وبناء آخرين من قبيلة آل مرة، وصادرت أصولهم وطردت العديد منهم من وظائفهم إِدامَةًا للظلم.

برجاء اذا اعجبك خبر الدوحة تواصل انتهاكات العمالة.. والموت يحزر 7 آلاف قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الرياضية