«البدري» أمام الدروايش.. بداية سعيدة ونهاية مؤلمة «تقرير بالتسجيل»
«البدري» أمام الدروايش.. بداية سعيدة ونهاية مؤلمة «تقرير بالتسجيل»

«البدري» أمام الدروايش.. بداية سعيدة ونهاية مؤلمة «تقرير بالتسجيل» حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر «البدري» أمام الدروايش.. بداية سعيدة ونهاية مؤلمة «تقرير بالتسجيل» .

صحيفة الوسط - اشترك في اخبار الرياضة و خليك في الملعب

تتجه أنظار محبي الكرة المصرية، الأن الثلاثاء، صوب ملعب الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، لمتابعة ما سيسفر عنه لقاء القلعة الحمراء والإسماعيلي، ضمن منافسات الجولة الـ21 لمسابقة الدوري الممتاز.

القلعة الحمراء يخوض اللقاء متصدرًا لجدول ترتيب المسابقة، برصيد 48 نقطة، بفارق 6 نقاط عن الدروايش، صاحب المركز الثاني.

وسبق لحسام البدري، المدير الفني للأهلي، أن خاض 8 مباريات أمام الدروايش، خلال مشواره التدريبي، تمكن خلالها من الفوز في 3 مباريات، بينما تعادل في مثلها وخسر أمام «الدراويش» في مناسبتين.

ونستعرض، خلال السطور التالية، أبرز ما جاء في مواجهات «البدري» أمام الدروايش، قبل مباراة الأن:

- نهاية مؤلمة:

تتسبب الهزيمة على يد الدروايش، بنتيجة "3-1»، في كتابة سطور النهاية لحسام البدري خلال ولايته الأولى بالأهلي، فتلقى الفريق الأحمر تحت قيادته خسارة مستحقة بملعب الإسماعيلية، بالدور الأول للدوري، موسم "2010-2011»، ليتقدم «البدري» باستقالته فور نهاية المواجهة.

Download Video as MP4

- بداية سعيدة وفاتحة خير:

الولاية الحالية لحسام البدري في القلعة الحمراء هي الأنجح والأفضل له على مدار ولاياته الثلاث داخل قلعة القلعة الحمراء، فعلى الرغم من خسارته لقب دوري أبطال أفريقيا، إلا أنه تمكن من تحقيق الثلاثية المحلية، محققًا إنجازًا كبيرًا لم يسبق لأي مدير فني وطني تحقيقه.

وقد كانت مواجهة الدروايش بمثابة فاتحة خير لـ«البدري» في ولايته الحالية بالأهلي، حيث استهلها بانتصار على حساب «الدراويش» بنتيجة "1-0»، ضمن منافسات الجولة الأولى للدوري، الموسم السابق.

Download Video as MP4

- خسارة تاريخية أفريقيًا:

القلعة الحمراء لم يخسر على مدار تاريخه الأفريقي بأربعة رؤية سوى في 4 مباريات فقط، كانت إحداها على يد الدروايش، فخسر الفريق أمام بتروأتلتيكو الأنجولي بنتيجة "4-2» في 2001، وأمام رينجرز النيجيري برباعية نظيفة في 2003، وأمام أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي "4-3» في 2015، ومن قبلها هزيمة على يد الدروايش بنتيجة "4-2» في 2010.

وعلى الرغم من فقدان «الدراويش» الأمل في التأهل لنصف النهائي القاري وقتها، وضمان أبناء التتش مقعدًا بذلك الدور، إلا أن أبناء الإسماعيلية خاضوا مباراة ثأرية أمام المارد الأحمر، وتمكنوا من الفوز عليه والتفوق على مديرهم الفني حسام البدري برباعية.

Download Video as MP4

- انتصارات متأخرة:

من مفارقات الانتصارات الثلاثة التي حققها القلعة الحمراء في ولاية «البدري» على حساب الدروايش، أنها جاءت في الربع ساعة الأخير من عمر المواجهات الثلاث، فالانتصار الأول كان بالجولة الثانية لدور المجموعات لرابطة دوري أبطال أفريقيا 2010، وسجل وقتها وائل جمعة هدف الفوز للأهلي مع صافرة نهاية اللقاء.

فيما سجل عبدالله السعيد «من ركلة جزاء» هدف أنتصار القلعة الحمراء في لقاء الجولة الأولى للدوري بالموسم السابق، في الدقيقة 78 من عمر اللقاء، فيما سجل السولية والسعيد هدفي تفوق المارد الأحمر في شباك «الدراويش» بالدور الأول للدوري في الموسم الحالي، في آخر 12 دقيقة من عمر المواجهة.

Download Video as MP4

- لقاء الدور الثاني متعادلاً:

لقاء الدور الثاني للدوري يرتد بالتعادل في مواجهة أهلي «البدري» بأبناء الإسماعيلية، فلقاء الدور الثاني للمسابقة في موسم "2009-2010» حسمه التعادل الإيجابي، وتكرر الأمر في لقاء الدور الثاني للموسم السابق، في لقاء سيطر عليه التعادل السلبي.

ويسعى «البدري»، خلال لقاء الأن الثلاثاء، لتحقيق أول انتصار له على «الدراويش» في لقاء الدور الثاني للدوري الممتاز.

Download Video as MP4

برجاء اذا اعجبك خبر «البدري» أمام الدروايش.. بداية سعيدة ونهاية مؤلمة «تقرير بالتسجيل» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم