أحمد ناجي: «المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج.. إحصائيات وليست رغي فضائيات»
أحمد ناجي: «المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج.. إحصائيات وليست رغي فضائيات»

أحمد ناجي: «المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج.. إحصائيات وليست رغي فضائيات» حسبما ذكر الاهرام سبورت ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر أحمد ناجي: «المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج.. إحصائيات وليست رغي فضائيات» .

صحيفة الوسط - «ناجي»: «المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج» 

ناجي»: «الكرة إحصائيات وليست رغي فضائيات»»

«تحقق الحلم وتأهلت مصر إلى مونديال روسيا»، بهذه الكلمات استقبلنا الكابتن أحمد ناجي مدرب حراس مرمى المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، وابتسامته العريضة تَجَمَّلَ وجه، مؤكدًا أن قناعته بأن الإيمان بالهدف أهم أسباب النجاح ترسخت لديه.

أحمد ناجي مدرب حراس المنتخب الوطني وصاحب التاريخ الطويل من البطولات والأقاب سواء مع ناديه القلعة الحمراء أو مع المنتخب نُشُور قبله لـ «الأهرام سبورت»، ليكشف عن كواليس الجهود المبذولة التي قدمها الجهاز الفني بالكامل لتحقيق حلم الـ 100 مليون مصري.

تحدث «ناجي» عن بداية المهمة والقواعد والمعايير الصارمة التي وضعها فريق الشغل لضبظ الأمور وتهيئة المناج للنجاح، كاشفًا عن سيناريو ضم «الحضري» لصفوف الفراعنة وكيف شاءت الأقدار ؟ للوصول إلى الحلم.

وعن طريقة لعب المنتخب الوطني، كيف تعامل جهاز الأرجنتيني هيكتور كوبر بكل عناصره باحترافية حازمة مع الوضع، وكيف كان الهدف نصب أعين الجميع، ولم يؤثر عليهم أي معوقات خلال الطريق، حيث كان معه هذا الحوار

أحمد ناجي مع محرر الأهرام سبورت

  • كيف ترى حكومة الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأرجنتيني «كوبر» خلال فترة عمله، وأي الطرق مكنته من النجاح في مهمته و التأهل إلى المونديال؟ 

«ناجي»: «الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة الأرجنتيني «كوبر» فريق عمل محترف تعامل مع كل المواقف بمنتهى الاحترافية، ولم يكن هناك مشكلة أو مشكلة ليس لها تَسْوِيَة، وذلك لأن الجهاز منذ البداية أرسى قواعد واضحة وصريحة، مكنته من التَحَكُّم على الأمور، بحيث لا يمكن لأحد أن يتجاوز، ومن يتجاوز يلاقي رد الفعل المتساوي مع تجاوزه بدون أي خلافات، لأنه يدرك أن الجهاز يتعامل مع جميع الأطراف سواء أسماء أو شخصيات بحيادية تامة، وذلك من خلال القواعد التي أرساها الجهاز وهي الثواب والعقاب بهدف مصلحة الفريق، وهذا وضح نتيجته في حالة الأنضباط الشديدة التي ظهرت في المنتخب، وهي أن النجم هو الفريق وأن الشغل كله منصب في مصلحة الفريق، وأن كل ردود الأفعال مع جميع اللاعبين كانت لمصلحتهم.

  • كيف تعامل الجهاز الفني مع الانتقادات التي واجهت طريقة لعب «كوبر»؟

«ناجي»: «بداية أحب أن أشار أن وسائل الإعلام لعبت دورًا في هذه الانتقادات، من خلال توجيه الرأي العام، وليس لدي أي مشكلة في انتقادات الإعلام ومع وجهات نظر «جهابزة الكرة» في التحليل لابد أن يدلوا دلوهم، ولكن ما يراه الجهاز الفني لا يراه غيرهم من المحليين، حيث أن ما يراه المنتقدون بأن طريقة اللعب ليست ممتعة، يراه الجهاز الفني طريقة لعب ممتعة وتحقق أستطلاع ممتازة على أرض الواقع، فكان لابد من تبني وجهة النظر الواقعية التي يراها الجهاز، بدلًا من الاستماع لأراء محليين ليس لديهم أبحاث ناجحة عمليًا، ولا حتى طريقة اللعب الممتعة التي يتحدثون عنها مع فرقهم».

«من وجهة نظري، أن توجيه الرأي العام من خلال وسائل الإعلام بأن هذه الطريقة ليست ممتعة، لم يؤثر في الجهاز الفني في تغيير فكره ولا جعله يحيد عن الطريق الذي يسلكه ولا طريقة اللعب المناسبة مع شركة اللاعبين التي تم اختيارها، وحقق نتيجته التي كان يهدف لها الجهاز الفني».

أحمد ناجي مع محرر الأهرام سبورت

  • ما هي المتعة التي تراها في طريقة لعب «كوبر»؟

المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج، لأنه من الضروري الارتقاء بثقافة الجماهير، وأن أثينا حصلت على كأس أوروبا من قلب البرتغال بهذه الطريقة، ولم يذكر التاريخ أن أثينا حققت اللقب بالطريقة الدفاعية، بل ذكر أن أثينا حصلت على كأس أوروبا بالرغم من أنها فريق غير مرشح ولا مؤهل، لذلك نحن نرى أن تنفيذ نجوم المنتخب وعناصره الممتاز لرؤية المدير الفني الأرجنتيني بهذه الطريقة، هذا هو الأنظباط والإنصياع لفكر المدرب، الذي حقق النتيجة وهذه هي المتعة الحقيقية».

«في الدوري الإنجليزي قرروا عمل فقرات مهارية بأسم «فري ستايل» بين شوطي اللقاء لأداء الحركات الاستعراضية واللعب الجمالي بالحركات المهارية لإمتاع الجماهير، بعيدً عن فنيات الساحرة المستديرة التي ليس من الضروري تحقيق المتعة الكاملة للجماهير، لاعتمادها على تضييق المساحات والضغط بجميع مناطق الملعب ودفاع المنطقة ودفاع لاعب ضد لاعب وهذه هي الخطط المعتمدة التي يتم تنفيذها بالدوريات المحترفة، وذلك لأن في الساحرة المستديرة النتيجة هي الفيصل والبطل».

  • هل أثرت وجهة نظر «كوبر» وإصراره على الأنظباط ووضع معايير وقواعد على اختياركم لـ «الحضري» كحارس للمنتخب؟

«الموضوع بدون فلسفة معقدة، هي أن الجميع حصل على فرصه كاملة للأنضمام، وأن «الحضري» أنضم للمنتخب بعد مرور عام ونصف من تولي المهمة، وكان البدء بأحمد الشناوي في تصفيات كأس أمم إفريقيا.

أحمد ناجي مع محرر الأهرام سبورت

  • كيف كانت ظروف ضم «الحضري» إلى المنتخب؟

في البداية كان اعتقادي أنه في 2018 ومع بُلُوغ عصام الحضري إلى سن الـ 45 عام وست شهور، لن يكون من المنطقي الاعتماد عليه فسيولوجيًا، وذلك لأن أعضاء الداخلية لن تكون بنفس الكفاءة والعطاء، لذلك تم الاعتماد على أحمد الشناوي وشريف إكرامي وتم ضم محمد عواد والمهدي سليمان وعلي لطفي ومحمد الشناوي ومجموعة الشباب».

وكان ضم «الحضري» إلى المنتخب في الأن الذي كنت أريد فيه ضم حارس أخر خلال لقاء ودي بين وادي دجلة واتحاد الشرطة، بعد معسكر أسوان وخوض اللقائين الوديين اللذان خاضهما المنتخب أمام الأردن وليبيا، حيث كنت اتابع الحارس عمرو حسام حارس الشرطة، انتهى اللقاء وخرجت بقناعة أنه لابد من رُجُوع عصام الحضري إلى المنتخب.

«عملت مع الحضري على مدار 15 عامًا، لذلك لم يكن غريبًا علي، وعلى الرغم من أنه كان الحارس الثالث في المنتخب في بطولة أمم إفريقيا التي أقيمت في الجابون يناير السابق، إلا أن الله أراد له أن يكون الحارس الأول بالطريقة التي شاهدها الجميع، وأكمل حتى النهائي وكان له دور بارز في حصول مصر على المركز الثاني أمام الكاميرون في النهائي، والعالم جميعصا تحدث عنه واستمر».

  • هل سيكون «الحضري» حارس المنتخب في مونديال روسيا؟

«أمامنا 8 شهور على بطولة كأس العالم وسيتم تقدير الأمر، وبالتأكيد سيتم اختيار من سيكون في مصلحة المنتخب، وكل الحراس متواجدين في المنتخب، سواء الحضري أو الشناوي أو إكرامي أو محمد عواد او غيرهم، الجميع متواجد في حال إبتعادهم عن الإصابات بأذن الله في خلال الـ 8 شهور، لأنه من الطبيعي هناك خطط بديلة، مثلما حدث في أمم إفريقيا وإصابة الحارسين».

  • كيف ترى مشكلة ضيق الوقت التي سيعاني منها المنتخب بعد مباراة غانا في فترة الاستعداد للمونديال؟

«بالتأكيد سيكون هناك توقفات وفراغات ستتيح المجال للمنتخب للاستعداد للمونديال من خلال «فيفا داي» وإقامة مباريات ودية».

أحمد ناجي مع محرر الأهرام سبورت

  • كيف ترى الظهور الإعلامي لحراس المرمى في وسائل الإعلام؟

حراس المنتخب عناصر محترفة تستطيع أن تتحمل مسئولية الظهور الإعلامي، ومن حق الجيمع التحدث بالطريقة التي يرغبها، ومن ثم من يحق للجهاز أن يحاسب فيما بعد، أنا لا أريد التحدث عن أزمات، لكن في المنتخب أنا ديكتاتور وصارم جدًا، لذلك طريقة الحراس في المنتخب منظبطة جدًا، علاقتهم في الملعب والتمرين ممتازة وهذا ظهر علرى الحراس أثناء اللقاء والمواقف الحاسمة، وهذا ما يهمني».

  • كيف ترى إِحْتِـفَاء الرئيس عبدالفتاح السيسي للمنتخب؟

إِحْتِـفَاء الرئيس السيسي للمنتخب يمثل شئ عظيم جدًا وفخر لي، خاصة في المرة الثانية، لأن المرة الأولى أظن أنه جاملنا فيها، وذلك لأن المنتخب لم يحقق اللقب، بالرغم من المجهود الجبار الذي بذله المنتخب، لكن في المرة الثانية شعرت بمدى فرحته الحقيقية بالمنتخب، الأمر الذي جعلني فخور جدًا بتكريم الرئيس.

أحمد ناجي مع محرر الأهرام سبورت

  • ما هي أصعب مباراة في مشوار تصفيات المونديال، وهل ترى أن مستوى المنتخب تطور؟

لا يوجد مباراة سهلة، بدليل أن المنتخب خسر من تشاد في بداية التصفيات، وعن تطور سُلُوك المنتخب أرى أنه ومن البداية منذ تولى الجهاز الفني المهمة، وإيمانه بهدفه وبعناصره وبطريقة اللعب، كان لديه يقين كامل بأن هذه المجموعة قادرة على تحقيق إنجاز، وذلك من خلال تحليل 24 فريقًا، قام بها عناصر الجهاز بقيادة مستر كوبر ومحمود فايز وأسامة نبيه ومستر فاناتا وأندوني المعد البدني والجهاز الطبي الدكتور محمد أبو العلا والدكتور حسام الإبراشي اللذان بذلا مجهودًا كبيرًا وجميع العناصر إلى العمال، حيث مثل إيمان الجهاز الفني بقدرته على تحقيق إنجاز نقطة فارقة في طريقة الشغل، لذلك عملنا على هذا الأساس بكل ثقة».

«أمنا بأن طريقة اللعب الذي يلعب بها المنتخب قادرة على إعاقة أي فريق، وليس من المهم النظر إلى النقاد، في مقابل تحقيق حلم الـ 100 مليون مصري، لذلك تحملنا النقد والمسئولية، بالرغم من الفلسفة المعقدة والتنظير في النقد والانتقاد التي واجهت المنتخب، وذلك لم يثنينا عن هدفنا الذي نجحنا في تحقيقه».

  • كيف ترى سيناريو تأهل المنتخب إلى المونديال؟

في البدلية حصلنا على ست نقاط من الفوز على الكونغو برازافيل على أرضها والفوز على غانا في «برج العرب» صفقة رابحة، زادت من إيمان المنتخب بهدفه وقدراته وإمكانياته، مكنته من التأهل إلى المونديال قبل الجولة الأخيرة في سابقة لم تحدث مع المنتخب الوطني وإنجاز لم يتحقق في السابق، في الوقت الذي نجح في تحقيق هذا الإنجاز في التصفيات الحالية مصر والبرازيل فقط.

«أود من وسائل الإعلام التركيز على إنجازات المنتخب التي تحققت، دون النظر إلى فلسفة المحليين في النقد والتعقيد والتنظير ووجهات النظر الحلزونية التي لا علاقة لها بكرة القدم الحديثة، المعتمدة على النتائج، وليس معنى ذلك أن المنتخب يعتمد على الدفاع، وذلك لأن رصيده من الأهداف 36 هدف في القوت الذي استقبلت شباكه 11 هدف فقط، لذلك احب أن أشار دائمًا «أن الساحرة المستديرة إحصائيات وليست رغي فضائيات».

  • كيف كان شعورك خلال مباراة مصر والكونغو التي تأهل من خلالها المنتخب وهل توقعته؟

تحدثت مع الحراس خلال الإحماء بأنه من الضروري تخليص القلوب، لأن المخرج الوحيد في حالة تأزم الأمور هو أن المولى عز وجل سيكافئ المنتخب لصفاء القلوب والنوايا وهذا ما حدث، رأيت اللاعبين على دكة البدلاء في قمة حسرتهم ورأيت في أعينهم أكبر مراحل الفرحة بعد الهدف الثاني بالصدق في التصرفات، فالحمد لله على هذا الإنجاز، وعلى العلاقة الطيبة التي جمعت جميع اللاعبين والجهاز الفني وكل العاملين، وعلى رأسهم المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد الذي لم يدخر جهدًا في تلبية احتياجات المنتخب سواء من طائرات خاصة، أو توفير طباخ خاص بوجبات خاصة وملابس.

«أيماني بشكل أساسي بالعمل والجهد والعطاء والعلم وتوفير المناخ الجيد والعلاقة الطيبة بين الجميع، ولا أومن بالحظ أبدًا، حياتي العملية على مدار 30 عامًا حصلت فيها على 38 بطولة كانت أغلبها في الأوقات الحرجة، وبعد تعادل الكونغو كان لدي أيمان وثقة بأن الله سيكلل مجهودًا وسنفوز لأني معتاد على هذا السيناريو.

  • كيف ترى اقتراحات البعض بإلغاء الدوري لتسهيل مهمة المنتخب؟

هذه الاقتراحات بالية وقديمة جدًا ولا تتناسب مع الساحرة المستديرة الحديثة، والأسلوب الاحترافي الذي يعتمد عليه الجهاز الفني والمنتخب، في الوقت الذي يعتمد الجميع في الكرة الحديثة على طرق احترافية وتطور الأساليب الإدارية.

  • كيف تتوقع تجمع المنتخب في المونديال وهل ستتغير طريقة اللعب؟

القرعة ستتم في شهر ديسمبر القادم، وسننتظر حتى معرفة المجموعة، ولا يوجد منتخب سهل ولا شركة سهلة ولا مباراة سهلة، سنستعد جيدًا لكل السيناريوهات، وعن تغيير طريقة اللعب، المنتخب لديه طريقته التي يعتمد عليها ويالتأكيد سلعب بها، ولا يوجد الوقت لتغيير طريقة اللعب، طريقة لعبنا أثبتت فاعليتها في إعاقة أي فريق، ولدينا لاعبين عظماء في أقوى الدوريات في العالم، سيكون لهم شكل وطريقتهم المميزة.

  • هل سيتم الاستعانة بعناصر جديدة في المونديال؟

سننظر حتى نجلس جميعًا لدراسة الأمر واختيار الأنسب والأكفء في جميع المراكز وستكون مصلحة المنتخب هي الأساس في الاختيار كما كانت وستظل، وأن القرار سيكون من خلال الجهاز الفني للمنتخب.

  • أحمد ناجي الشاعر .. ماذا كتبت للمنتخب بعد التأهل للمونديال؟

كتبت بعد تأهل مصر إلى المونديال شركة من الأبيات كانت :

الكورة أكبر من فهمنا ليها .. الكورة دايمًا تدي اللي يديها

في ناس بتجريلها .. وناس بتجري عليها 

وناس بتشقى عشان .. تفضل في رجليها 

أَسَـى وفرح وحماس .. مكسب ودوري وكاس

سفر وطيارات .. ورغي واستديوهات

وكله نستحمله ونعيشه ونكلمه .. والكل بيه حالم

طبعًا عرفتوا ده آيه .. حبيبنا كاس العالم

  • وفي الختام وجه الكابتن أحمد ناجي مجموع من الرسائل وأبدى تعليقه على عناصر المنظومة صحيفة الوسط التي شاركت في تحقيق إنجاز التأهل إلى مونديال روسيا 2018.

محمد صلاح: أيقونة المنتخب، مثلما تمتلك البرتغال كريستانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي، مصر تمتلك محمد صلاح، قدوة ونموذج للاعب المحترف.

المهندس هاني أبوريدة: نموذج محترف بمعني الكلمة، لديه الدراية بجميع متطلبات الفترة ويتعامل بكل احترافية ممكنة، ويمتلك القدرة على تهيئة المناج والعناصر حسب متطلبات الوقت نفسيًا.

مجدي عبدالغني: أخ وصديق وتربينا في بيت واحد، وسيظل في التاريخ، حتى لو أحرز المنتخب 10 رؤية في المونديال.

عصام الحضري: معجزة.

أحمد الشناوي: مستقبل حراسة المرمى في مصر.

شريف إكرامي: مستقبل حراسة المرمى في مصر.

محمد عواد: حارس موهوب ومتواجد في المنتخب.

برجاء اذا اعجبك خبر أحمد ناجي: «المتعة الحقيقية في الساحرة المستديرة هي تحقيق النتائج.. إحصائيات وليست رغي فضائيات» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الاهرام سبورت